آخر المستجدات
عطية: الرزاز وعدني بدراسة الافراج عن معتقلي الرأي تقديم طلبات الاستفادة من المنح الدراسية في هنغاريا اعتبارا من يوم غد الجمعة - رابط الاردن × استراليا.. مستوى هابط وخسارة متوقعة تستوجب استقالة اتحاد الكرة واقالة فيتال الارصاد الجوية تصدر عدة تحذيرات ليوم غد عاملون في مديريات الزراعة يلوحون بالاضراب عن العمل الاسبوع القادم بيان هام من الدفاع المدني بخصوص الحالة الجوية إنقاذ 10 أشخاص حاصرهم المطر والبرد في الرويشد بعد شهر من انهاء خدماته.. الخصاونة يعود مديرا للبترول الوطنية تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق.. والمشاركون يجمعون هوياتهم لتسليمها للمحافظة ارشيدات مخاطبا وزير العدل: سنقف بكلّ قوة ضدّ المسار السريع للقضايا الضمان لـ الاردن24: دراسة اكتوارية حول كلف وآثار تعديلات قانون الضمان الرزاز يعلن عن مراجعة شاملة ورفع لرواتب موظفي القطاع العام.. والطراونة يتعهد بعدم فرض ضرائب البطاينة لـ الاردن24: لا تهاون بملف المفصولين من لافارج.. والشركة ملزمة بقرارات المحكمة الحباشنة يتحدث عن تعيينات من تحت الطاولة لصالح نواب وعلى نظام شراء الخدمات وزير النقل ل الاردن 24 : نعمل على تحسين مستوى الخدمة وإعاة هيكلة الخطوط النائب المجالي يحذر البخيت من تفعيل رخصة كازينو العقبة حصر أعداد الطلبة في الجامعات الرسميّة والخاصة وإعلان موعد المنح الأسبوع المقبل مصدر لـ الاردن24: لا خطة حكومية لاستثمار أراضي الباقورة والغمر أطباء وزارة الصحة يتجهون للتصعيد والاضراب.. ويتمسكون بمطالبهم اتفاق تهدئة بين الجهاد والاحتلال في غزة.. والصحة: 34 شهيدا و111 جريحا حصيلة العدوان
عـاجـل :

ثغرة حماس الأخيرة

ماهر أبو طير
قيل مرارا إن غزَّة لا يراد لها أبداً أن تنهض من جديد، وصحيفة هآرتس الإسرائيلية تقول البارحة ان الحرب قد تتجدد في غزة، لاعتبارات مختلفة.
هناك عملية خنق لغزَّة، فالشتاء اقبل على المدنية، وقد غرقت، تحت الأمطار، وآلاف البيوت مهدومة كليا، أو جزئيا، وعشرات آلاف العائلات مشردة، ولا رواتب ولا حياة اقتصادية، هذا فوق الآثار النفسية للعدوان الإسرائيلي.
خنق غزَّة يجري لأن هناك توافقا دوليا على عدم السماح لحماس بقطف ثمرة المعركة الأخيرة، وهذا قرار مُتَّخذ، وأبرز تجلياته، الاشتراطات بعودة غزة الى يد السلطة الوطنية الفلسطينية، عبر تسليم المعابر لجند السلطة، وعبر الإعمار الدولي بواسطة السلطة الوطنية، ولن يسمح العالم لحماس ان تعود بأي مكتسب للغزيين، لأنه يراد بث الندم بين الغزيين، ودفعهم للانقلاب الكلي على حماس.
بقية مقال ماهر ابو طير
المنشور على الصفحة اخيرة الجزء الاول
عمليات هدم البيوت المصرية قرب غزة، ستؤدي الى اغلاق الانفاق، وهذه المنطقة العازلة، ستؤدي الى وقف تهريب الادوية وا لاسلحة والاغذية الى القطاع، والخلاصة مزيد من الخنق للغزيين، لأن المقصود، انهاء المقاومة كليا في القطاع ودفع الناس الى الخروج في موجة غضب عارمة ضد حماس، وضد ما يجري لحياة الناس في القطاع.
الخيارات امام حماس محدودة، أما اشتعال الحرب من جديد، وهذا احتمال قليل لأن مخزون السلاح لدى حماس اقل من السابق، ولأن كلفة حرب جديدة غير مضمونة قياسا مع كلفة الحرب التي رأيناها قبل اسابيع.
والخيار الثاني، التحوصل داخل القطاع في ظل اغلاقات المعابر والحدود والانفاق وعدم وجود اعمار، مع التجفيف المالي، وهذا اخطر من تجدد الحرب ضد غزة.
ثالث الخيارات التخلي، عن المقاومة كليا او جزئيا، والالتحاق بسفينة اوسلو، وهذا أمر مشكوك فيه، ولو من باب التوقيت الحالي، او شروط الالتحاق.
رابع الخيارات، -وهو الأرجح- تفجير انتفاضة فلسطينية ثالثة عارمة في كل مكان، تحت عنوان «الأقصى» وهكذا خيار قد يكون الأسلم لحماس، إذا استطاعت الوصول اليه، ولو عبر قوى بديلة تتمثل بإسلاميي الثمانية واربعين، والقوى الشعبية التي لن تسكت على ايذاء الاقصى يوميا.
الأرجح أن حماس لن تسكت على محاولات الخنق، وستلجأ الى بديل لإعادة بعثرة أوراق الإسرائيليين، والذي يتأمل الخيارات الأربعة، يجد ان التخلص من حالة الخنق، عبر القدس والاقصى، قد يكون القرار المنطقي والوحيد، اذا استطاعت اليه حماس سبيلا، بحيث يتم نقل المعركة من غزة الى كل فلسطين.
المشهد الحالي، لا يمكن أن يستمر، وسنرى الثغرة فيه، عمَّا قريب.

الدستور