آخر المستجدات
تساقط غزير للامطار على مناطق بالمملكة تراخي وضعف رقابة المالية يحمّل المواطن عناء البحث عن "طابع".. والعزة: الحكومة رفضت حصر البيع بالبريد! القبض على شخص من جنسية عربية بحقه طلب قضائي بقيمة ٢٨ مليون دينار تربويون ينتقدون مناهج الصفين الأول والرابع الجديدة: ترجمة ضعيفة.. ومستوى غير مناسب مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة الأردني مرعي يلوح بالاضراب عن الطعام.. واعتصام أمام منزله في الزرقاء - صور الأجهزة الأمنية تفرج عن المشاركين في مسيرة العقبة بعد توقيفهم لساعات التنمية تؤكد اعادة القبض على المتهم بقتل الطفلة نبال بعد فراره بساعتين الخارجية: نتحقق من وجود الطفل "ورد الربابعة" في مصر.. ولم يتم العثور عليه لغاية الآن تأجيل النظر في القضية المقامة ضد النائب صداح الحباشنة.. واتاحة المجال أمام الصلح التربية لـ الاردن24: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا إلى وزير الخارجية.. المطلوب ليس تحسين ظروف اعتقال اللبدي ومرعي.. بل الافراج عنهما! معلمو الاضافي للسوريين يواصلون الاضراب لليوم الثاني احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد: الأعداد في تزايد ونظمنا كشوفات طالبي العمل جامعات ترفض قبول العائدين من السودان وفق نصف رسوم الموازي: لا استثناء على الاستثناء قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح بالمدينة بعد تهميش مطالبهم.. سائقو التربية يلوحون بالاضراب.. والوزارة لا تجيب المصري لـ الاردن24: اقرار قانون الادارة المحلية قريبا جدا.. واجتماع نهائي الأسبوع الحالي مصادر: الحكومة رفضت كل طروحات بعثة صندوق النقد.. وزيارة جديدة الشهر القادم الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج
عـاجـل :

توريط الأردن في حرب داعش!

ماهر أبو طير
نتنياهو قلق على الاردن من داعش، والمسؤولون الغربيون يزجون باسم الاردن في كل تصريح خوفا من داعش على امن الاردن، وعواصم عربية تريد من الاردن مواجهة داعش نيابة عنها، وحماية لنفسه.
لا يقولون لك وسط مخاوفهم اي مفردة عن كلفة الدم في هكذا مواجهة مفترضة، او يتم ترسيمها بشكل تدريجي، بحيث تم انزال اسم الاردن عنوة وتدريجياً بهذه الطريقة على خرائط داعش، وتوريط الاردن باعتباره السيف الوحيد الذي سوف يتصدى لهذا التنظيم.
هذا ترويج كفيل باستثارة سمك القرش في اعماق البحر، وكأننا هنا نغريه برائحة الدم حتى يقبل علينا، وهذا امر قد يكون مقصودا.
الاصل هنا ان لا يتم ترك الاردن خاضعا لبيئة صعبة على الصعيد الاقتصادي، وهذه البيئة غير المستقرة، والتي تتسم بالغضب وعدم الرضى هي التي توفر المساحات لداعش وغير داعش.
لو كان هناك صدق حقا لدى دول كثيرة في مواجهة داعش لما تم انتظارها لتأتي، ولا لتستقطب الانصار في الاردن، لان الاساس هنا، خفض جاذبية التنظيم بتوفير ظروف ايجابية في الاردن، تمنع الاستقطابات، والانجذاب لهكذا افكار.
الجوع والغضب وتردي الاحوال، واسباب اخرى كثيرة كلها كفيلة بدعم اي فكرة متطرفة في العالم، وبدلا من الحلول التي تعتمد على المواجهة والدم، وهي حلول سيئة ، كان المفترض تحسين البيئة الاجتماعية والاقتصادية وجعلها طاردة لهكذا افكار، وسداً منيعاً في وجه اي خطر محتمل.
لكنه النفاق الدولي والعربي، اذ يتخوفون على الاردن من داعش ظاهراً، ولا يجدون حلا له سوى الحل العسكري والامني، وكثرة باتت تؤمن ان داعش آداة تم اختراعها لجر الدول والجيوش الى حروب ومواجهات، لاغراق هذه الدول في هذه الازمات بدلا من الحروب المفتوحة والمعلنة.




بقية مقال ماهر ابو طير
المنشور على الصفحة الاخيرة الجزء الاول
لو كان هذا الرأي خاطئا، فلماذا لا يتم الوقوف الى الاردن بشكل جدي اقتصاديا ،بدلا من التهليل له امام المواجهة المقبلة، وهي مواجهة مكلفة سيقف فيها الاردن نيابة عن اخرين، وعن نفسه ايضا، وهنا نلمس استبدالا في المعالجة، فبدلا عن تحصين الاردن بتوفير ظروف حياة جيدة، يتم قلب الدور بحيث يصير دولار الاردن اقليميا ومندفعا عبر الحدود لمواجهة داعش.
كلفة هكذا توجه تفوق بأضعاف كلفة تحصين الاردن داخليا، وانهاء البيئة الغاضبة المتعبة غير الراضية، لاعتبارات كثيرة، وهي بيئة ارتفع فيها عدد اعضاء السلفية الجهادية مؤخرا من خمسة الاف الى سبعة الاف، هذا غير المنتظرين لساعة فرج وانضمام لهكذا تنظيمات.
استدراج الاردن لمواجهة داعش خطير جدا، وهذه مستنقعات غرقت فيها دول، ولو اردنا ترتيب الاولويات فلدينا هنا كثرة معجبة بداعش، وهؤلاء ايضاً اخطر من دواعش ما وراء الحدود.
نشهد احماء لطبول الحرب، وكل المخاوف تتجلى باستدراج الاردن لحرب صعبة ضد هذه التنظيمات في سورية والعراق، وهي حرب ممتدة وستصل اثارها الى الاردن،بشكل او اخر.
من المؤلم ان يكون الهدف اقليميا هنا، تتم تغطيته بالمخاوف على الاردن، ولو كانت المخاوف على الاردن حقيقية لشهدنا اجراءات كثيرة لتحصين الاردن اجتماعيا واقتصاديا، من عواصم عربية، وعواصم دولية.
الكلام هنا عن اخطار داعش على الاردن جسر لاستدراج الاردن الى حرب اقليمية، بذريعة استباق وصول التنظيم الى هنا، وعلينا ان نتنبه الى ان هذا الكلام مغطى بالعسل، لان داعش موجودة بيننا اساسا، ولان الحل المفترض حماية الاردن من الداخل، لا جره الى حرب في كل الاقليم.

الدستور