آخر المستجدات
على صفيح ساخن.. الأطباء في انتظار مجلس نقابتهم.. وخياران لا ثالث لهما دية: مستوردات المملكة من الألبسة والأحذية تراجعت بنسبة 12% العام الحالي سلطات الاحتلال ستسمح للغزيين بالسفر للخارج عبر الأردن فقط عقباويون يستيقظون من حلم تملّك "شاليهات" على وقع قضية "تعزيم" جديدة! وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء العمري لـ الاردن24: سنتوسع في دعم أجور نقل الطلبة بعد انتهاء تطبيق "الدفع الالكتروني" العوران يطالب الرزاز بترجمة تصريحاته إلى أفعال برية يكتب: نقابة الصحفيين.. (1) الغابر ماثلاً في الحاضر النقابي الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية الخدمة المدنية: قرار زيادة العلاوات يشمل كافة موظفي أجهزة الخدمة المدنية وفاة طفلين وإصابة أربعة آخرين إثر حريق شقة في عمان بلدية الزرقاء توضح حول انهيار جدار استنادي لعمارة بسبب مياه الصرف الصحي والشرب نتنياهو: سأستقيل من مناصبي الوزارية بريزات يعلن التزامه بزيارة المعتقلين السياسيّين ويتسلّم مذكّرة بمطالب حراك أبناء قبيلة بني حسن برلين تتجاوز عقدة الهولوكوست.. فماذا سيكون الردّ الأردني على رسالة هنيّة؟! بعد "هجوم المشارط".. المعلمين تستهجن ممطالة التربية وتطالب بحماية أرواح الطلبة مزارعو زيتون يغلقون طريق (جرش - عجلون) بعبوات زيت زيتون العبادي لـ الاردن24: الحكومة تحاول تجميل القبيح في موازنتها.. وحزم الرزاز لم تلمس جوهر المشكلة النعيمي لـ الاردن24: لا تغيير على نظام التوجيهي.. ولن نعقد الدورة التكميلية في نفس الموعد السابق توق لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض الجامعية قبل منتصف شباط
عـاجـل :

بدر شيعي

ماهر أبو طير
اقتحم الحوثيون صنعاء، وذات اليمن مؤهل اليوم، لحرب أهلية ممتدة، تؤدي إلى تقسيم اليمن إلى ثلاث دول، واحدة للحوثيين، وثانية للجنوبيين، وثالثة لداعش واخواتها.
أياً كانت التحليلات التي تتحدث عن توظيف إقليمي ودولي للحوثيين من أجل إنهاء الإخوان المسلمين في اليمن، ثم بعد تصفيتهم، يتم التفرغ للحوثيين، فإن هذه التحليلات غير عميقة.
التوظيف المؤقت هنا، ليس بالضرورة أن يؤدي الى ذات النهاية المتوقعة، وعلى الأغلب فإن الحوثيين استقروا على عرشهم الجديد في صنعاء، ولن يكون سهلا إزاحتهم.
اليمن ذاتها معرضة اليوم، لأكثر من سيناريو، إمَّا الحرب الاهلية الواسعة بين المكونات الاجتماعية والمذهبية، وإمِّا تدخل اجنبي عسكري، أو أننا سنرى بكل بساطة النتيجة المتوقعة انقسام اليمن الى ثلاث دول، في تطابق مسبق، مع مآلات العراق وسورية.
بماذا ستؤثر دولة الحوثيين على الأمن الإقليمي للمنطقة والجزيرة، والإجابة سهلة، فمعكسر الحوثيين الممتد نحو إيران والعراق وسورية ولبنان وبعض المناطق الأخرى، يمتلك اليوم ما هو أخطر وأهم من القوة النووية، أي السيطرة على خليج هرمز وعلى باب المندب.
من يمتلك السيطرة على هذين البابين البحريين، سيحكم بشروطه في نهاية المطاف، ودولة الحوثيين تصب في رصيد الهلال الشيعي وتحوله إلى دائرة تحيط الإقليم- بل قل- قمرا شيعيا، بدراً مكتملا.
التباكي على السُّنة في العراق وسورية واليمن ودول اخرى، تباكٍ متأخر، لأن اسقاط نظام صدام حسين بقبول عربي، كان المقدمة لكل هذا المشهد، واسقاط بغداد العام 2003 كان فعليا اكبر خدمة للمعسكر الآخر، الذي شهد بأم عينيه كيف تتداعى الأمم لخدمته فعليا، وهي تعلن عكس ذلك؟!.
هي ذات الخدمة التي يتوهمها من دعم الحوثيين نكاية بالإخوان المسلمين في اليمن، ظنا منه أنه بعد ذلك سيتفرغ للحوثيين فقط، فيما الحسابات تكشف عقم هذه الطريقة أساسا، قياس بقصة بغداد 2003.
كل الإقليم يغلي، ومن الاستحالة أن يبقى الاستقرار عنوانا فيه، وهذه الحروب الصغيرة والكبيرة، وتلك المقبلة على الطريق، وصراع الهويات المذهبية والدينية، ومدارس الاعتدال والتطرف، سيؤدي في الأغلب الى إعادة تشكيل المنطقة، بعد حرب كبيرة ممتدة، تبدأ بسورية والعراق، وتصل الى اليمن ومواقع أخرى.
هي حرب في المؤكد لا يمكن تجنبها إلا مؤقتا، لكنها ستأتي نتيجة طبيعية لكل هذا العبث في المنطقة، من جهات داخلية واقليمية ودولية.
دولة الحوثيين في اليمن، أخطر ما ينتظره أمن الإقليم، وهي دولة قد تؤدي ظاهرا الى الضغط للتفاهم من الحاضنة السياسية لهذا المعسكر، فيما سيسعى فرقاء كثيرون الى جعلها سببا بحرب لا تبقي ولا تذر،والعبرة في النهايات، وهي نهايات دموية وصعبة...لكنكم جميعا تأكلون مما تزرعون!.

الدستور