آخر المستجدات
في أكبر معدل يومي.. 60 حريقا بإسرائيل جراء "بالونات" غزة عزل ثلاث بنايات سكنية في عجلون الكلالدة: نشر الجداول الأولية للناخبين فجر الجمعة المقبل ارحيل الغرايبة: نواجه تهديدا ومخاطر حقيقية وظروفا تقتضي التهدئة هكذا استقبل الأردنيون إعلان موسكو عن اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا اللوزي: إجراءات الحماية على المعابر الحدودية استثنائية.. وهي خط الدفاع الأول الرزاز: نأمل أن يكون كل أردني مشمولا بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي إعادة انتشار أمني لتطبيق أوامر الدفاع مستو: 18 آب قد لا يكون موعد فتح المطارات.. ولا محددات على مغادرة الأردنيين العضايلة: الزام موظفي ومراجعي مؤسسات القطاع العام بتحميل تطبيق أمان جابر: تسجيل (13) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا.. إحداها مجهولة المصدر الحكومة تقرر تمديد ساعات حظر التجول.. وتخفيض ساعات عمل المنشآت اعتبارا من السبت وزير الصحة لـ الاردن24: ايعاز بالحجر على العاملين في مركز حدود جابر التربية: نتائج التوجيهي يوم السبت الساعة العاشرة جابر لـ الاردن٢٤: سنشتري لقاح كورونا الروسي بعد التحقق من فاعليته بدء تحويل دعم الخبز لمنتسبي الأجهزة الأمنية والمتقاعدين المدنيين والعسكريين اعتبارا من اليوم العضايلة: قد نلجأ لتعديل مصفوفة الاجراءات الصحية.. ولا قرار بشأن مستخدمي مركبات الخصوصي عبيدات: لا جديد بخصوص الصالات ودوام الجامعات.. والاصابات الجديدة مرتبطة بالقادمين من الخارج الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثف للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة

بدر شيعي

ماهر أبو طير
اقتحم الحوثيون صنعاء، وذات اليمن مؤهل اليوم، لحرب أهلية ممتدة، تؤدي إلى تقسيم اليمن إلى ثلاث دول، واحدة للحوثيين، وثانية للجنوبيين، وثالثة لداعش واخواتها.
أياً كانت التحليلات التي تتحدث عن توظيف إقليمي ودولي للحوثيين من أجل إنهاء الإخوان المسلمين في اليمن، ثم بعد تصفيتهم، يتم التفرغ للحوثيين، فإن هذه التحليلات غير عميقة.
التوظيف المؤقت هنا، ليس بالضرورة أن يؤدي الى ذات النهاية المتوقعة، وعلى الأغلب فإن الحوثيين استقروا على عرشهم الجديد في صنعاء، ولن يكون سهلا إزاحتهم.
اليمن ذاتها معرضة اليوم، لأكثر من سيناريو، إمَّا الحرب الاهلية الواسعة بين المكونات الاجتماعية والمذهبية، وإمِّا تدخل اجنبي عسكري، أو أننا سنرى بكل بساطة النتيجة المتوقعة انقسام اليمن الى ثلاث دول، في تطابق مسبق، مع مآلات العراق وسورية.
بماذا ستؤثر دولة الحوثيين على الأمن الإقليمي للمنطقة والجزيرة، والإجابة سهلة، فمعكسر الحوثيين الممتد نحو إيران والعراق وسورية ولبنان وبعض المناطق الأخرى، يمتلك اليوم ما هو أخطر وأهم من القوة النووية، أي السيطرة على خليج هرمز وعلى باب المندب.
من يمتلك السيطرة على هذين البابين البحريين، سيحكم بشروطه في نهاية المطاف، ودولة الحوثيين تصب في رصيد الهلال الشيعي وتحوله إلى دائرة تحيط الإقليم- بل قل- قمرا شيعيا، بدراً مكتملا.
التباكي على السُّنة في العراق وسورية واليمن ودول اخرى، تباكٍ متأخر، لأن اسقاط نظام صدام حسين بقبول عربي، كان المقدمة لكل هذا المشهد، واسقاط بغداد العام 2003 كان فعليا اكبر خدمة للمعسكر الآخر، الذي شهد بأم عينيه كيف تتداعى الأمم لخدمته فعليا، وهي تعلن عكس ذلك؟!.
هي ذات الخدمة التي يتوهمها من دعم الحوثيين نكاية بالإخوان المسلمين في اليمن، ظنا منه أنه بعد ذلك سيتفرغ للحوثيين فقط، فيما الحسابات تكشف عقم هذه الطريقة أساسا، قياس بقصة بغداد 2003.
كل الإقليم يغلي، ومن الاستحالة أن يبقى الاستقرار عنوانا فيه، وهذه الحروب الصغيرة والكبيرة، وتلك المقبلة على الطريق، وصراع الهويات المذهبية والدينية، ومدارس الاعتدال والتطرف، سيؤدي في الأغلب الى إعادة تشكيل المنطقة، بعد حرب كبيرة ممتدة، تبدأ بسورية والعراق، وتصل الى اليمن ومواقع أخرى.
هي حرب في المؤكد لا يمكن تجنبها إلا مؤقتا، لكنها ستأتي نتيجة طبيعية لكل هذا العبث في المنطقة، من جهات داخلية واقليمية ودولية.
دولة الحوثيين في اليمن، أخطر ما ينتظره أمن الإقليم، وهي دولة قد تؤدي ظاهرا الى الضغط للتفاهم من الحاضنة السياسية لهذا المعسكر، فيما سيسعى فرقاء كثيرون الى جعلها سببا بحرب لا تبقي ولا تذر،والعبرة في النهايات، وهي نهايات دموية وصعبة...لكنكم جميعا تأكلون مما تزرعون!.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies