آخر المستجدات
إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول منتخب الجزائر بطلا لبطولة أمم افريقيا الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة بالتنسيق مع الإنتربول.. القبض على متسبب بدهس عائلة في عمّان بعد هربه خارج الأردن الزراعة عن استيراد الجميد .. مسموح منذ 10 سنوات مرشحون للتعيين في التربية ومختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية - اسماء بسبب انقطاع الغاز.. مصر تعوض الأردن لمدة 15 سنة قادمة دولة الامارات تطلب معلمين اردنيين - رابط التقديم ترامب يعلن تدمير سفينة أمريكية لطائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز اعتصام الرابع: حرية حرية.. رغم القبضة الأمنية مجلس العاصمة: مشاريع ورقية.. والحكومة غير جادة بملف اللامركزية العمل تعد خطة متكاملة لضبط العمالة الوافدة.. واعادة هيكلة للقطاعات المختلفة التلهوني يعلن تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN"
عـاجـل :

اعادة فك وتركيب تحالفات الاقليم

ماهر أبو طير
على استحياء بدأت الالماحات السياسية تنساب من جهات كثيرة، حول أهمية مواجهة داعش، دوليا واقليميا، لكنهم لايقولون كيف سيواجهون داعش، في ظل التحالفات الاقليمية القائمة في المنطقة؟!.
وزير الخارجية البريطاني يقول انهم يحاربون نفس الخصوم -قاصدا داعش- لكنهم لن يصبحوا حلفاء، اي الدول العربية والغربية، مع دمشق الرسمية، ومعنى الكلام انهم يحاربون داعش معاً، لكن دون توقيع حلف اقليمي جديد في المنطقة، يتم ادخال دمشق اليه.
هذا كلام يعبر فعليا، عن حاجتهم لدمشق الرسمية في كل هذه المعركة، لكنهم يتعمدون الايحاء التدريجي، لتصبح التراجعات السياسية لاحقاً، مقبولة.
داعش، سواء نبتت لوحدها، او اطلقها المحور الايراني- السوري، وقام بسقايتها، او نبتت لوحدها ثم دخل عليها هذا المحور لاحقا، ليدير شؤونها، او حتى اطلقها في البداية وتركها لتنمو بعيدا بشكل طبيعي، فقد حققت غايات كثيرة، لهذا المحور، ابرزها اعادة تموضع العالم تجاهه، واضطراره في الحد الادنى ان يقاتل خصوم الاسد في العراق، نيابة عن الاسد، وهذه لوحدها مفارقة كبيرة.
الكل يعرف ان خزان داعش الاساسي موجود في سورية، بشريا وماليا، وهذا يعني اننا سنشهد في مرحلة ما، تداخلا معينا، اما عبر مساعدة دمشق الرسمية، لانهاء التنظيم اذا كان منفلتا بشكل كامل ضدها، واما عبر التنسيق السياسي والامني مع دمشق ازاء كل هذا الملف.
هذا يقول ان اخطار داعش على الدول المستقرة التي لم يتمدد خطره اليها، سيجبر دولا كثيرة ذات لحظة، ان تتنازل عن حدتها ازاء دمشق الرسمية، لصالح تجفيف الاخطار الاقليمية، فالحسبة لم تعد حسبة مواجهة مع النظام السوري، بقدر تحولها لحسبة مواجهة التنظيم فقط، وقراءة خطورته باعتباره بديلا عن دمشق الرسمية، خصوصا، مع موجات الانضمام الشعبية الى عضوية التنظيم في سورية!.
نقرأ بشكل واضح تبدلات غريبة في سلسلة التحالفات، اذ ان اجتماع جدة، لمواجهة داعش ولاول مرة يجمع وزير خارجتي مصر وقطر، وهذا عنوان مثير، ولم يكن ممكنا جمعهما، في وقت سابق، خصوصا، ان هناك حدة كبيرة بين البلدين، على خلفية ملفات اخرى مثل ملف الاخوان المسلمين.
في الظلال نقرأ تبدلا في لغة العالم ازاء دمشق الرسمية لغايات وظيفية، مثلما نقرأ جلوس وزيري خارجية الدوحة والقاهرة معا، الى مائدة واحدة، تحت عنوان مواجهة داعش، في ظل غياب الائتلاف السوري، وكل فصائل المعارضة السورية، التي ثبت فشلها في اسقاط النظام من جهة، وفي مواجهة التنظيمات المتشددة.
وزير الدفاع البريطاني الاسبق الذي كان يطالب باسقاط نظام الاسد وهو في موقعه، عاد اليوم، وانقلب على مواقفه وبات يتبنى خيار الانفتاح على دمشق الرسمية، لمواجهة داعش، وهذه دلالة جديدة تضاف الى دلالات اخرى عن معسكر اقليمي قيد التشكل.
في المشهد سيناريو يقول ان قوى كثيرة ستعمد الى تبني مواجهة داعش بشكل فردي او ثنائي عبر الدول المحيطة بسورية، بدلا من دفع ثمن سياسي اعتذاري لدمشق والعودة للتنسيق معها، وهنا فالاغلب ان يفشل هذا التوجه، لان تمدد داعش المحتمل قد يجبر كثيرين على التخلي عن بدائل المواجهة، نحو منح الوكالة الحصرية لدمشق، ومايتبع هذا المنح من مزايا، خصوصا، ان لاتوجه ولانية ولا مؤشر على توكيل المعارضة السورية بالقصة، لان خطر داعش تجاوز الحدود السورية منذ زمن.
ثم ان السيناريو الثاني، الذي يتحدث عن عمل عسكري، في سورية ضد داعش، امر غير وارد، لوجود عواصم مثل موسكو وبكين،لن تقبل التدخل العسكري في سورية.
تبقى الاسئلة هنا، مفتوحة حول شكل المنطقة الجديد، والتحالفات التي يعاد رسمها، ومن سيربح ومن سيخسر، واين موقع العرب السنة في كل هذا المشهد، ونتائجه، واين العرب الشيعة ايضا، ومن هي الدول والجماعات والاحزاب والتحالفات الخاسرة والرابحة وسط هذه التعقيدات؟!.
اغلب الظن نحن امام اعادة فك وتركيب للتحالفات الاقليمية، وقد نصحو على رابحين قد خسروا كل شيء، وعلى خاسرين قد استردوا ارباحهم، او راكموا المزيد منها.

الدستور