آخر المستجدات
فالنسيا يحقق لقب كأس ملك اسبانيا بفوزه على برشلونة في النهائي "بني حسن" يواصل سلسلة الفعاليات المطالبة بالافراج عن المعتقلين: يسقط نهج الاستحمار - صور الضريبة: نهاية أيار آخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات.. ويمكن لغير القادرين التقسيط بعد الخسارة القاسية من الرمثا.. الوحدات يقيل اليعقوبي وجهازه الفني الزراعة تنفي صحة حديث نائب عن تفويض قطع أراضي حرجية لشخصية عسكرية نجل سلمان العودة: تسريبات "مفزعة" حول نية إعدام والدي.. وليس لدينا أي علم د. توقه يكتب: غيوم فوق مضيق هرمز توجه لتسعير شبكات القلب.. والكيلاني لـ الاردن24: انتهاء مراجعة أسعار الدواء الأسبوع القادم الصحة لـ الاردن24: الاعتداءات على الكوادر الصحية زادت.. ولن نتهاون بحماية موظفينا حقيقة تحرير مخالفة لمركبة شُطبت وبيعت قطع قبل 6 سنوات! غنيمات لـ الاردن24: الحفاظ على الاونروا يعني احترام حقّ اللاجئين في العودة التعليم العالي يعلن تفاصيل حلّ مشكلة الطلبة الاردنيين الدارسين في السودان علامات الاعياء تظهر على صبري المشاعلة بعد دخوله اليوم العشرين من اضرابه عن الطعام أمريكا: صفقات بيع أسلحة لثلاثة دول من بينها الأردن لمواجهة خطر ايران! موظفون في الزراعة يحتجون على آلية صرف مكافآت مشاريع: نحو 75% منها ذهبت للاداريين! بيان صادر عن الدفاع المدني: انتهاء عمليات اخماد حريق امتد من الأراضي المحتلة الساكت يطالب الحكومة بتقديم تسهيلات للصناعيين.. وحسم ملف الطاقة المتجددة ناشطون يؤكدون بدء المحامي ابو ردنية اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقاله توزيع الكهرباء: انقطاع التيار بالاغوار الشمالية استمر لـ 25 دقيقة إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية – الجيش العربي - اسماء
عـاجـل :

اعادة فك وتركيب تحالفات الاقليم

ماهر أبو طير
على استحياء بدأت الالماحات السياسية تنساب من جهات كثيرة، حول أهمية مواجهة داعش، دوليا واقليميا، لكنهم لايقولون كيف سيواجهون داعش، في ظل التحالفات الاقليمية القائمة في المنطقة؟!.
وزير الخارجية البريطاني يقول انهم يحاربون نفس الخصوم -قاصدا داعش- لكنهم لن يصبحوا حلفاء، اي الدول العربية والغربية، مع دمشق الرسمية، ومعنى الكلام انهم يحاربون داعش معاً، لكن دون توقيع حلف اقليمي جديد في المنطقة، يتم ادخال دمشق اليه.
هذا كلام يعبر فعليا، عن حاجتهم لدمشق الرسمية في كل هذه المعركة، لكنهم يتعمدون الايحاء التدريجي، لتصبح التراجعات السياسية لاحقاً، مقبولة.
داعش، سواء نبتت لوحدها، او اطلقها المحور الايراني- السوري، وقام بسقايتها، او نبتت لوحدها ثم دخل عليها هذا المحور لاحقا، ليدير شؤونها، او حتى اطلقها في البداية وتركها لتنمو بعيدا بشكل طبيعي، فقد حققت غايات كثيرة، لهذا المحور، ابرزها اعادة تموضع العالم تجاهه، واضطراره في الحد الادنى ان يقاتل خصوم الاسد في العراق، نيابة عن الاسد، وهذه لوحدها مفارقة كبيرة.
الكل يعرف ان خزان داعش الاساسي موجود في سورية، بشريا وماليا، وهذا يعني اننا سنشهد في مرحلة ما، تداخلا معينا، اما عبر مساعدة دمشق الرسمية، لانهاء التنظيم اذا كان منفلتا بشكل كامل ضدها، واما عبر التنسيق السياسي والامني مع دمشق ازاء كل هذا الملف.
هذا يقول ان اخطار داعش على الدول المستقرة التي لم يتمدد خطره اليها، سيجبر دولا كثيرة ذات لحظة، ان تتنازل عن حدتها ازاء دمشق الرسمية، لصالح تجفيف الاخطار الاقليمية، فالحسبة لم تعد حسبة مواجهة مع النظام السوري، بقدر تحولها لحسبة مواجهة التنظيم فقط، وقراءة خطورته باعتباره بديلا عن دمشق الرسمية، خصوصا، مع موجات الانضمام الشعبية الى عضوية التنظيم في سورية!.
نقرأ بشكل واضح تبدلات غريبة في سلسلة التحالفات، اذ ان اجتماع جدة، لمواجهة داعش ولاول مرة يجمع وزير خارجتي مصر وقطر، وهذا عنوان مثير، ولم يكن ممكنا جمعهما، في وقت سابق، خصوصا، ان هناك حدة كبيرة بين البلدين، على خلفية ملفات اخرى مثل ملف الاخوان المسلمين.
في الظلال نقرأ تبدلا في لغة العالم ازاء دمشق الرسمية لغايات وظيفية، مثلما نقرأ جلوس وزيري خارجية الدوحة والقاهرة معا، الى مائدة واحدة، تحت عنوان مواجهة داعش، في ظل غياب الائتلاف السوري، وكل فصائل المعارضة السورية، التي ثبت فشلها في اسقاط النظام من جهة، وفي مواجهة التنظيمات المتشددة.
وزير الدفاع البريطاني الاسبق الذي كان يطالب باسقاط نظام الاسد وهو في موقعه، عاد اليوم، وانقلب على مواقفه وبات يتبنى خيار الانفتاح على دمشق الرسمية، لمواجهة داعش، وهذه دلالة جديدة تضاف الى دلالات اخرى عن معسكر اقليمي قيد التشكل.
في المشهد سيناريو يقول ان قوى كثيرة ستعمد الى تبني مواجهة داعش بشكل فردي او ثنائي عبر الدول المحيطة بسورية، بدلا من دفع ثمن سياسي اعتذاري لدمشق والعودة للتنسيق معها، وهنا فالاغلب ان يفشل هذا التوجه، لان تمدد داعش المحتمل قد يجبر كثيرين على التخلي عن بدائل المواجهة، نحو منح الوكالة الحصرية لدمشق، ومايتبع هذا المنح من مزايا، خصوصا، ان لاتوجه ولانية ولا مؤشر على توكيل المعارضة السورية بالقصة، لان خطر داعش تجاوز الحدود السورية منذ زمن.
ثم ان السيناريو الثاني، الذي يتحدث عن عمل عسكري، في سورية ضد داعش، امر غير وارد، لوجود عواصم مثل موسكو وبكين،لن تقبل التدخل العسكري في سورية.
تبقى الاسئلة هنا، مفتوحة حول شكل المنطقة الجديد، والتحالفات التي يعاد رسمها، ومن سيربح ومن سيخسر، واين موقع العرب السنة في كل هذا المشهد، ونتائجه، واين العرب الشيعة ايضا، ومن هي الدول والجماعات والاحزاب والتحالفات الخاسرة والرابحة وسط هذه التعقيدات؟!.
اغلب الظن نحن امام اعادة فك وتركيب للتحالفات الاقليمية، وقد نصحو على رابحين قد خسروا كل شيء، وعلى خاسرين قد استردوا ارباحهم، او راكموا المزيد منها.

الدستور