آخر المستجدات
رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال بحارة الرمثا ينصبون خيمة اعتصام مفتوح احتجاجا على التضييق عليهم - صور معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون النواصرة لـ الاردن24: لا شراكة حقيقية مع التربية دون الغاء المادة 5/ د من قانون النقابة عن القطامين والصراوي وسلطة العقبة.. ألاّ تطغوا في الميزان! سائقو التربية يستمرون في إضرابهم المفتوح ويرفضون اتفاق لجنة الفئة الثالثة والوزارة سلامة العكور يكتب: الإرادة والشجاعة كفيلتان بإنقاذ الأردن من أزماته .. طاهر المصري لـ الاردن24: التحضير لزيارة دمشق مستمر وبما يضمن تحقيق أهدافها اتفاق ينهي إضراب موظفي الفئة الثالثة بـ"التربية" توضيح هام من التعليم العالي حول التجاوزات في المنح الهنغارية ذوو معتقلين أردنيين في السعودية يتهمون الحكومة بالتراخي.. ويدعون لاعتصام أمام الرئاسة ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية”
عـاجـل :

اعادة فك وتركيب تحالفات الاقليم

ماهر أبو طير
على استحياء بدأت الالماحات السياسية تنساب من جهات كثيرة، حول أهمية مواجهة داعش، دوليا واقليميا، لكنهم لايقولون كيف سيواجهون داعش، في ظل التحالفات الاقليمية القائمة في المنطقة؟!.
وزير الخارجية البريطاني يقول انهم يحاربون نفس الخصوم -قاصدا داعش- لكنهم لن يصبحوا حلفاء، اي الدول العربية والغربية، مع دمشق الرسمية، ومعنى الكلام انهم يحاربون داعش معاً، لكن دون توقيع حلف اقليمي جديد في المنطقة، يتم ادخال دمشق اليه.
هذا كلام يعبر فعليا، عن حاجتهم لدمشق الرسمية في كل هذه المعركة، لكنهم يتعمدون الايحاء التدريجي، لتصبح التراجعات السياسية لاحقاً، مقبولة.
داعش، سواء نبتت لوحدها، او اطلقها المحور الايراني- السوري، وقام بسقايتها، او نبتت لوحدها ثم دخل عليها هذا المحور لاحقا، ليدير شؤونها، او حتى اطلقها في البداية وتركها لتنمو بعيدا بشكل طبيعي، فقد حققت غايات كثيرة، لهذا المحور، ابرزها اعادة تموضع العالم تجاهه، واضطراره في الحد الادنى ان يقاتل خصوم الاسد في العراق، نيابة عن الاسد، وهذه لوحدها مفارقة كبيرة.
الكل يعرف ان خزان داعش الاساسي موجود في سورية، بشريا وماليا، وهذا يعني اننا سنشهد في مرحلة ما، تداخلا معينا، اما عبر مساعدة دمشق الرسمية، لانهاء التنظيم اذا كان منفلتا بشكل كامل ضدها، واما عبر التنسيق السياسي والامني مع دمشق ازاء كل هذا الملف.
هذا يقول ان اخطار داعش على الدول المستقرة التي لم يتمدد خطره اليها، سيجبر دولا كثيرة ذات لحظة، ان تتنازل عن حدتها ازاء دمشق الرسمية، لصالح تجفيف الاخطار الاقليمية، فالحسبة لم تعد حسبة مواجهة مع النظام السوري، بقدر تحولها لحسبة مواجهة التنظيم فقط، وقراءة خطورته باعتباره بديلا عن دمشق الرسمية، خصوصا، مع موجات الانضمام الشعبية الى عضوية التنظيم في سورية!.
نقرأ بشكل واضح تبدلات غريبة في سلسلة التحالفات، اذ ان اجتماع جدة، لمواجهة داعش ولاول مرة يجمع وزير خارجتي مصر وقطر، وهذا عنوان مثير، ولم يكن ممكنا جمعهما، في وقت سابق، خصوصا، ان هناك حدة كبيرة بين البلدين، على خلفية ملفات اخرى مثل ملف الاخوان المسلمين.
في الظلال نقرأ تبدلا في لغة العالم ازاء دمشق الرسمية لغايات وظيفية، مثلما نقرأ جلوس وزيري خارجية الدوحة والقاهرة معا، الى مائدة واحدة، تحت عنوان مواجهة داعش، في ظل غياب الائتلاف السوري، وكل فصائل المعارضة السورية، التي ثبت فشلها في اسقاط النظام من جهة، وفي مواجهة التنظيمات المتشددة.
وزير الدفاع البريطاني الاسبق الذي كان يطالب باسقاط نظام الاسد وهو في موقعه، عاد اليوم، وانقلب على مواقفه وبات يتبنى خيار الانفتاح على دمشق الرسمية، لمواجهة داعش، وهذه دلالة جديدة تضاف الى دلالات اخرى عن معسكر اقليمي قيد التشكل.
في المشهد سيناريو يقول ان قوى كثيرة ستعمد الى تبني مواجهة داعش بشكل فردي او ثنائي عبر الدول المحيطة بسورية، بدلا من دفع ثمن سياسي اعتذاري لدمشق والعودة للتنسيق معها، وهنا فالاغلب ان يفشل هذا التوجه، لان تمدد داعش المحتمل قد يجبر كثيرين على التخلي عن بدائل المواجهة، نحو منح الوكالة الحصرية لدمشق، ومايتبع هذا المنح من مزايا، خصوصا، ان لاتوجه ولانية ولا مؤشر على توكيل المعارضة السورية بالقصة، لان خطر داعش تجاوز الحدود السورية منذ زمن.
ثم ان السيناريو الثاني، الذي يتحدث عن عمل عسكري، في سورية ضد داعش، امر غير وارد، لوجود عواصم مثل موسكو وبكين،لن تقبل التدخل العسكري في سورية.
تبقى الاسئلة هنا، مفتوحة حول شكل المنطقة الجديد، والتحالفات التي يعاد رسمها، ومن سيربح ومن سيخسر، واين موقع العرب السنة في كل هذا المشهد، ونتائجه، واين العرب الشيعة ايضا، ومن هي الدول والجماعات والاحزاب والتحالفات الخاسرة والرابحة وسط هذه التعقيدات؟!.
اغلب الظن نحن امام اعادة فك وتركيب للتحالفات الاقليمية، وقد نصحو على رابحين قد خسروا كل شيء، وعلى خاسرين قد استردوا ارباحهم، او راكموا المزيد منها.

الدستور