آخر المستجدات
حتى 2021.. كيف دخل كورونا "مرحلته الجديدة"؟ "الصحة العالمية": ننتظر ظهور النتائج المؤقتة لعلاجات كورونا في غضون أسبوعين ليث شبيلات: جهلة يصفّون حساباتهم جعلونا كمن يمشي على رمال متحركة شهاب: عزل عمارتين في عمان بعد تسجيل اصابات لقاطنين فيها الطاقة توضح حيثيات تعيين الجيولوجية البخيت في مجلس مفوضي الهيئة وزير الصحة يعلن وفاة أحد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في الاردن التربية تقرر احتساب أجرة الوقت الاضافي للعاملين في امتحان التوجيهي تسجيل (11) اصابة جديدة بفيروس كورونا.. واحدة منها محلية هيئة الاعتماد تدعو الطلبة لاستلام شهادات امتحان الكفاءة الجامعية منظمة دولية تطلب بفتح تحقيق محايد في “اختناق عاملات الغور” حماس تنظّم مسيرة حاشدة في رفح رفضاً لمخطّط الضم توجه لإعادة فتح المطارات خلال الشهر الحالي الأمن يمنع محتجين على قرار الضم من وصول السفارة الأمريكية والد الزميل مالك عبيدات في ذمة الله عبيدات يوضح سبب حالات الاختناق بأحد مصانع الشونة الشمالية وزير العمل يوجه بالتحقيق في حادثة أسفرت عن إصابة 130 عاملة بحالات اختناق توصية بإجراء تعديلات على نظام الخدمة المدنية التربية: خطأ في تسلسل فقرات امتحان الرياضيات لعدد من الاوراق الفرع الأدبي عاطف الطراونة يهاتف الغانم والغنوشي وبري والزعنون رؤساء لدعم موقف الملك برفض خطة الضم ارتفاع عدد المصابين بالاختناق في مصنع “الغور الشمالي” إلى 100

اعادة فك وتركيب تحالفات الاقليم

ماهر أبو طير
على استحياء بدأت الالماحات السياسية تنساب من جهات كثيرة، حول أهمية مواجهة داعش، دوليا واقليميا، لكنهم لايقولون كيف سيواجهون داعش، في ظل التحالفات الاقليمية القائمة في المنطقة؟!.
وزير الخارجية البريطاني يقول انهم يحاربون نفس الخصوم -قاصدا داعش- لكنهم لن يصبحوا حلفاء، اي الدول العربية والغربية، مع دمشق الرسمية، ومعنى الكلام انهم يحاربون داعش معاً، لكن دون توقيع حلف اقليمي جديد في المنطقة، يتم ادخال دمشق اليه.
هذا كلام يعبر فعليا، عن حاجتهم لدمشق الرسمية في كل هذه المعركة، لكنهم يتعمدون الايحاء التدريجي، لتصبح التراجعات السياسية لاحقاً، مقبولة.
داعش، سواء نبتت لوحدها، او اطلقها المحور الايراني- السوري، وقام بسقايتها، او نبتت لوحدها ثم دخل عليها هذا المحور لاحقا، ليدير شؤونها، او حتى اطلقها في البداية وتركها لتنمو بعيدا بشكل طبيعي، فقد حققت غايات كثيرة، لهذا المحور، ابرزها اعادة تموضع العالم تجاهه، واضطراره في الحد الادنى ان يقاتل خصوم الاسد في العراق، نيابة عن الاسد، وهذه لوحدها مفارقة كبيرة.
الكل يعرف ان خزان داعش الاساسي موجود في سورية، بشريا وماليا، وهذا يعني اننا سنشهد في مرحلة ما، تداخلا معينا، اما عبر مساعدة دمشق الرسمية، لانهاء التنظيم اذا كان منفلتا بشكل كامل ضدها، واما عبر التنسيق السياسي والامني مع دمشق ازاء كل هذا الملف.
هذا يقول ان اخطار داعش على الدول المستقرة التي لم يتمدد خطره اليها، سيجبر دولا كثيرة ذات لحظة، ان تتنازل عن حدتها ازاء دمشق الرسمية، لصالح تجفيف الاخطار الاقليمية، فالحسبة لم تعد حسبة مواجهة مع النظام السوري، بقدر تحولها لحسبة مواجهة التنظيم فقط، وقراءة خطورته باعتباره بديلا عن دمشق الرسمية، خصوصا، مع موجات الانضمام الشعبية الى عضوية التنظيم في سورية!.
نقرأ بشكل واضح تبدلات غريبة في سلسلة التحالفات، اذ ان اجتماع جدة، لمواجهة داعش ولاول مرة يجمع وزير خارجتي مصر وقطر، وهذا عنوان مثير، ولم يكن ممكنا جمعهما، في وقت سابق، خصوصا، ان هناك حدة كبيرة بين البلدين، على خلفية ملفات اخرى مثل ملف الاخوان المسلمين.
في الظلال نقرأ تبدلا في لغة العالم ازاء دمشق الرسمية لغايات وظيفية، مثلما نقرأ جلوس وزيري خارجية الدوحة والقاهرة معا، الى مائدة واحدة، تحت عنوان مواجهة داعش، في ظل غياب الائتلاف السوري، وكل فصائل المعارضة السورية، التي ثبت فشلها في اسقاط النظام من جهة، وفي مواجهة التنظيمات المتشددة.
وزير الدفاع البريطاني الاسبق الذي كان يطالب باسقاط نظام الاسد وهو في موقعه، عاد اليوم، وانقلب على مواقفه وبات يتبنى خيار الانفتاح على دمشق الرسمية، لمواجهة داعش، وهذه دلالة جديدة تضاف الى دلالات اخرى عن معسكر اقليمي قيد التشكل.
في المشهد سيناريو يقول ان قوى كثيرة ستعمد الى تبني مواجهة داعش بشكل فردي او ثنائي عبر الدول المحيطة بسورية، بدلا من دفع ثمن سياسي اعتذاري لدمشق والعودة للتنسيق معها، وهنا فالاغلب ان يفشل هذا التوجه، لان تمدد داعش المحتمل قد يجبر كثيرين على التخلي عن بدائل المواجهة، نحو منح الوكالة الحصرية لدمشق، ومايتبع هذا المنح من مزايا، خصوصا، ان لاتوجه ولانية ولا مؤشر على توكيل المعارضة السورية بالقصة، لان خطر داعش تجاوز الحدود السورية منذ زمن.
ثم ان السيناريو الثاني، الذي يتحدث عن عمل عسكري، في سورية ضد داعش، امر غير وارد، لوجود عواصم مثل موسكو وبكين،لن تقبل التدخل العسكري في سورية.
تبقى الاسئلة هنا، مفتوحة حول شكل المنطقة الجديد، والتحالفات التي يعاد رسمها، ومن سيربح ومن سيخسر، واين موقع العرب السنة في كل هذا المشهد، ونتائجه، واين العرب الشيعة ايضا، ومن هي الدول والجماعات والاحزاب والتحالفات الخاسرة والرابحة وسط هذه التعقيدات؟!.
اغلب الظن نحن امام اعادة فك وتركيب للتحالفات الاقليمية، وقد نصحو على رابحين قد خسروا كل شيء، وعلى خاسرين قد استردوا ارباحهم، او راكموا المزيد منها.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies