آخر المستجدات
طاهر المصري تنبأ بالاجراءات الاسرائيلية وحذّر منها قبل عامين ونصف! ارشيدات يتحدث عن قرار المحكمة الدستورية بخصوص اتفاقية الغاز.. ويدعو النواب لتوجيه سؤال جديد معلمون يخرجون بمسيرة من الموقر دعما لنقابتهم.. والتربية: نسبة الاضراب في اللواء ١٠٠٪ المعاني: أبواب الوزارة مفتوحة للحوار بين المعلمين والفريق الحكومي تصعيد جديد من التربية ضد المعلمين ودعوى قضائية لحل النقابة.. ونديم: الميدان متماسك الحكومة تفرض ٤٠ دينارا رسوما جديدة على الشاحنات.. وشركات تدرس الرحيل النائب الطراونة يحذر الحكومة.. ويدعو لاستئناف الحوار مع المعلمين مصدر لـ الاردن٢٤: ترتيبات فنية لاستعادة الباقورة والغمر شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا 4 وفيات في حادث سير على الطريق الصحراوي وفيات الاربعاء 18/9/2019 خلل في قبولات مكرمة العشائر والأقل حظًا، وذبحتونا تطالب بفتح تحقيق في ملف التوجيهي كاملًا أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين
عـاجـل :

اشعار الرئيس..لا تحالف ولا تنحية!

ماهر أبو طير
لاترى ضعفا وتخبطا وترددا مثل ذاك الذي يتسم به الرئيس الأميركي باراك أوباما ازاء الملف السوري، وهو ذات المأخذ الذي يأخذه عليه خصومه الجمهوريون.
آخر فلتات لسان أباوما قالت انه لايمكن الاستمرار في الحرب ضد داعش، دون ازاحة الأسد، وفهم كثيرون ان هنياك نية للاطاحة به، سلما او حربا.
عاد قبل يومين، واعاد التوضيح قائلا، انه لن يتحالف مع الأسد لمحاربة داعش، في الوقت الذي لايريد فيه الاطاحة بالاسد!.
فعليا وقع الاميركيون في فخ الأسد، اذ ان السكوت في السنين الاولى، على الثورة السورية، وتركها ضعيفة، دون ان تتمكن من حسم المشهد السوري، اعاد انتاج المشهد، فجاءت النصرة وداعش، وغيرها من تنظيمات، يجرمها العالم، برغم انها تحارب الاسد!.
هكذا باتت واشنطن امام خيارين، اما محاربة هذه التنظيمات نيابة عن الاسد، واما الاطاحة بالاسد، وترك سورية لهذه التنظيمات، لتحكمها وتتحكم فيها.
هذا فوق المخاوف الاقليمية من سقوط النظام السوري كليا، وتأثيرات ذلك على اسرائيل، عبر استهدافها جراء فتح سورية كليا لهؤلاء.
هذا لم يمنع تل ابيب ودولا كثيرة من ادامة الحرب في سورية، لان الهدف تحطيم الدولة السورية كمكونات وامكانات اقتصادية، وتدمير بنية الشعب السوري الاجتماعية، وهذا هدف بحد ذاته يخدم اسرائيل من ناحية اخرى.
اوباما عالق، وشعاره، لاتحالف ولاتنحية، وهو عالق في معادلات كثيرة اقلها الملف النووي الايراني، وحزب الله في لبنان، ودولة الحوثيين في اليمن، وقراءة الاحتمالات لذات المعسكر الشيعي وتمدده ومقاومته لكل الضربات في المنطقة، بحيث يصير مستحيلا القفز عن التفاهم القسري مع هذا المعسكر نهاية المطاف.
في الارجح ستحاول واشنطن مقاومة التورط البري في المستنقع العراقي السوري الممتد، تحت وطأة الاستدراج من داعش وغيرها، وسيبقى الجو منصة للموقف ضد داعش.
في كل الحالات فأن المستفيد من هذه الضربات، دمشق الرسمية، شئنا ام ابينا، ولا أحد يجرؤ على تقييم اللحظة مابعد انهاء داعش، واذا ماكان حقا، لحظتها ممكنا الدخول في حرب اخرى لاسقاط الاسد، او اسقاط ذات النظام السوري؟!.
لم يخسر وسط هذه الحرب سوى الشعب السوري، فالذين حرضوه على الثورة، تركوه وحيدا، بحيث لم يقطف ثمرة ثورته، ولم ينتصر، ولم يبق كما هو، وهذه وحدها تقول إن العالم غرر بالشعب السوري في هذه المحنة.
الخلاصة تقول بكل اسف: العالم خدع السوريين، والشعب السوري خسر كل شيء، ومعركة اسقاط الاسد، تم توليد معركة أهم منها، اي معركة محاربة التطرف في المنطقة، فيما الصفقة الكبرى بالتأكيد ستميل لصالح تحالفات هذا المعسكر الاقليمية، والبقية سيكونون مجرد ...فرق حسابات.

الدستور