آخر المستجدات
ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور نحو 6 آلاف موظف أحيلوا على التقاعد من الصحة والتربية.. والناصر: تعبئة الشواغر حسب الحاجة والقدرة الوحش لـ الاردن24: الحكومة تحمّل المواطن نتائج أخطائها.. وعليها الغاء فرق أسعار الوقود فوبيا تسيطر على مالكي مركبات هايبرد.. وخبير يشرح حيثيات احتراق بطارية السيارة الكيلاني لـ الاردن24: محاولات عديدة لاقحام مستثمرين في قطاع الصيدلة.. ونرفض تعديل القانون لا أردنيين على حافلة المدينة المنورة المحترقة بني هاني يشكو بيروقراطية الدوائر الحكومية.. وحملات مكثفة على المحال غير المرخصة في اربد تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام القادم.. وحملة لتسليم منهاجي الأول والرابع "دبكة الاصلاح" جديد فعالية حراك بني حسن.. وتأكيد على مطالب الافراج عن أبو ردنية والعيسى - صور المعلمين: تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى بعد شكوى كيدية عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار! مجلس الوزراء يقرّ تعديلات جديدة على مشاريع قوانين لنقل اختصاصات روتينية للوزراء المختصّين اعتصام حاشد أمام مقرّ الصليب الأحمر في عمان للافراج عن اللبدي ومرعي - صور
عـاجـل :

احتفالية المطر

حلمي الأسمر
بالأمس ابتلت أرواحنا بماء السماء، فاحتفل الناس بالخير، كل على هواه، هنا، بعض ما فاض به اليراع، في احتفالية المطر..
-1-
ذاك المطر، كأنه يهطل داخلي، فُـيُوضًا من دموع، تجرف معها مخلفات ذكريات،
وبقايا حنين، وأشلاء حب ومعطف!
-2-
كتحرش القصيدة بشاعر مبتدىء، تتحرش بي مُعلّقة لم تُكتب بعد، أتنفّسها، أقرؤها، أستمع لغواية حروفها وهي تتقافز على سطح نص منسدل على قوس قزح، أو على نافذة تطل على شريان منتفض!
-3-
كأن الشفاه مقبرة، تنتصب فيها شواهد قبور لكلمات وَأدناها، خنقا، فأبت أن يبتلعها العدم، وظلت تزورنا أشباحها، حينما تلفنا ضوضاء الصمت!
-4-
كمن اشترى معطفا في الصيف، وانتظر الشتاء، وحينما هطل المطر، لم يعد ثمة معطف، فقد قرضته «الأرَضَة»(النمل الأبيض) كما أكلت وثيقة مقاطعة قريش لبني هاشم في شِعْب أبي طالب!
-5-
ليس ما تراه هو هو..
فكم من نجم يلمع في السماء، ما تراه منه إلا بقايا ضوء، ما أن يصل إليك، بعد أن يقطع سنواته الضوئية، إلا وقد تلاشى وتناثرت أشلاؤه في السديم الكوني!
فما نراه حقيقة في اي لحظة هو ماضي النجوم والمشهد السماوي!!
-6-
للروائي الصهيوني ديفيد غروسمان صاحب رواية «الزمن الأصفر» مقولة طالما رددها إيهود باراك، وزير حربهم، رئيس وزراء العدو الأسبق، وهي: نحن والفلسطينيون نشبه شخصين يجلسان على خشبة وسط البحر (في جو ماطر!)، لا تتسع إلا لواحد، وكي ينجو لا بد من أن يُغرق الآخر!
لا فائدة..
-7-
مِنْ هُنا مَرَّ نَفَسْ،
أعْرِفُه، مِنْ لوْنِهِ، المُعَطّرِ بالفَراشاتِ والشّهيقِ،
وإيقاعِه الماطر، الذي يَضْبطُ دقّاتِ القَلْبِ،
ويوقِفُ ألمَ الأسْنانْ!
-9-
حلما ذات يوم، بمطر، وشارع فارغ من المارة، ومعطف واحد يضمهما، وحينما جاء المطر، لم يكونا موجوديْن لا هما، ولا الشارع، ولا المعطف!
فقط كان ثمة مطر، يبلل الأرض، ويحول التراب والأماني إلى وحل!

الدستور