آخر المستجدات
أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الشريدة لـ الاردن24: أعداد المستفيدين من العفو العام مرشحة للارتفاع.. واللجنة الخاصة تبحث (40) قضية مصادر لـ الاردن24: اصابة الوزيرة شويكة بسيطة.. وغادرت المستشفى وفاة والدة أحد شهداء الحادث الإرهابي في نيوزيلانده بعد مشاركتها بتشيع جثمانه الزعبي ل الاردن٢٤: سنعلن نتائج مسوحات الفقر في الموعد الذي حدده الرئيس المعاني لـ الاردن٢٤: لا تفكير بحل مجالس أمناء الجامعات.. والقانون يمنع ذلك تأخر تسليم تقرير لجنة تحقق (الأمانة) بفيضان وسط البلد للأسبوع الجاري
عـاجـل :

احتفالية المطر

حلمي الأسمر
بالأمس ابتلت أرواحنا بماء السماء، فاحتفل الناس بالخير، كل على هواه، هنا، بعض ما فاض به اليراع، في احتفالية المطر..
-1-
ذاك المطر، كأنه يهطل داخلي، فُـيُوضًا من دموع، تجرف معها مخلفات ذكريات،
وبقايا حنين، وأشلاء حب ومعطف!
-2-
كتحرش القصيدة بشاعر مبتدىء، تتحرش بي مُعلّقة لم تُكتب بعد، أتنفّسها، أقرؤها، أستمع لغواية حروفها وهي تتقافز على سطح نص منسدل على قوس قزح، أو على نافذة تطل على شريان منتفض!
-3-
كأن الشفاه مقبرة، تنتصب فيها شواهد قبور لكلمات وَأدناها، خنقا، فأبت أن يبتلعها العدم، وظلت تزورنا أشباحها، حينما تلفنا ضوضاء الصمت!
-4-
كمن اشترى معطفا في الصيف، وانتظر الشتاء، وحينما هطل المطر، لم يعد ثمة معطف، فقد قرضته «الأرَضَة»(النمل الأبيض) كما أكلت وثيقة مقاطعة قريش لبني هاشم في شِعْب أبي طالب!
-5-
ليس ما تراه هو هو..
فكم من نجم يلمع في السماء، ما تراه منه إلا بقايا ضوء، ما أن يصل إليك، بعد أن يقطع سنواته الضوئية، إلا وقد تلاشى وتناثرت أشلاؤه في السديم الكوني!
فما نراه حقيقة في اي لحظة هو ماضي النجوم والمشهد السماوي!!
-6-
للروائي الصهيوني ديفيد غروسمان صاحب رواية «الزمن الأصفر» مقولة طالما رددها إيهود باراك، وزير حربهم، رئيس وزراء العدو الأسبق، وهي: نحن والفلسطينيون نشبه شخصين يجلسان على خشبة وسط البحر (في جو ماطر!)، لا تتسع إلا لواحد، وكي ينجو لا بد من أن يُغرق الآخر!
لا فائدة..
-7-
مِنْ هُنا مَرَّ نَفَسْ،
أعْرِفُه، مِنْ لوْنِهِ، المُعَطّرِ بالفَراشاتِ والشّهيقِ،
وإيقاعِه الماطر، الذي يَضْبطُ دقّاتِ القَلْبِ،
ويوقِفُ ألمَ الأسْنانْ!
-9-
حلما ذات يوم، بمطر، وشارع فارغ من المارة، ومعطف واحد يضمهما، وحينما جاء المطر، لم يكونا موجوديْن لا هما، ولا الشارع، ولا المعطف!
فقط كان ثمة مطر، يبلل الأرض، ويحول التراب والأماني إلى وحل!

الدستور