آخر المستجدات
جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد تتجنب الحديث عن الثلوج الثلاثاء: أمطار غزيرة وحبات برَد التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين في اليوم 66 لاعتصامهم قرب الديوان الملكي.. نقل أحد المتعطلين عن العمل إلى الطوارئ ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل تحديث 2 || تأخير دوام المدارس في عدة مديريات تربية الأحد - تفاصيل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة المصري لأعضاء مجلس محلي جرش: القضاء هو الفيصل توقع تساقط ثلوج فوق 1000م في عمان مع تراكم محدود الثلاثاء النائب بينو: الموازنة الحالية ستنهك الاقتصاد الوطني والحكومة ليس لديها خطة خلاص احتجاجا على تخفيض مخصصات مجالس المحافظات.. أعضاء مجلس محافظة الكرك يلوحون باستقالات جماعية التربية تعتزم تعيين 800 معلمة ومساعدة في رياض الأطفال نقيب تجار القرطاسية: تخفيض أسعار المواد المكتبية لن يلمسه المواطن في هذا الموسم.. والقرار صدر دون استشارتنا المصري لـ الأردن 24: لم نخفض موازنة مجالس المحافظات وإنما حوّلت مبالغ لمشاريع الشراكة حملة غاز العدو احتلال: غدا فرصة مجلس النواب الأخيرة ليثبت أنه يمثل الشعب ولا يمثل عليه مشرفون تربيون يرفضون استلام شهادات التدريب الخاصة بمناهج كولينز.. والتربية تدعو لعدم إصدار الأحكام المسبقة أهالي العقبة يحذرون من إثارة النعرات عبر شروط توزيع الأراضي.. والاحيوات يلوحون بالتصعيد
عـاجـل :

إلى من يهمه الأمر في الأردن؟!

ماهر أبو طير
وفقا للمعلومات المتسربة فإن مستشفى المقاصد في مدينة القدس، وهو من أشهر مستشفيات المدينة على وشك الإغلاق، جرَّاء تراكم الديون عليه، وهو المستشفى الذي يخدم عشرات الآلاف سنويا.
تسأل نفسك أولا عن رجال الأعمال الفلسطينيين الأثرياء جدا في هذا العالم، وفيهم العشرات ممن تعد ثرواتهم بالمليارات، فأين هم عن إغاثة القدس، وهل يحق لبعضهم في ظل الغياب، ان يسأل عن غياب البقية من عرب، وحكومات، حتى لا ننسى تراتبية المسؤوليات هنا؟!.
ثم تسأل جيرة القدس من أردنيين وعرب ومسلمين، ولا تنسَ هنا الحكومات والمؤسسات التي اشبعتنا مرجلة عند الحديث عن القدس، لكنهم لا يدفعون قرشا لمستشفى حتى يستمر؟!.
ديون المستشفى تصل الى عشرين مليون دولار، وجزء من المبلغ فواتير على السلطة الوطنية الفلسطينية مقابل علاج آلاف الحالات، من الضفة وغزة والقدس.
وهناك فواتير لمستودعات الادوية، ومع هذا رواتب غير مدفوعة، وأيا كانت الملاحظات التي يوردها البعض حول إدارة المستشفى ماليا، فهذا لا يلغي الحقيقة، أي انهيار المستشفى.
كل الكلام عن القدس، مجرد كلام في الهواء، فأهل القدس، تتم مطالبة أبنائهم في جامعات الأردن والجامعات العربية بالرسوم، أضعاف الطالب المحلي في هذه الجامعات.
بيوت المقدسيين يتم هدمها جرَّاء الغرامات، والبطالة متفشية، والضرائب تصادر المتاجر، فأي صمود هذا الذي نفترضه من المقدسيين، ولماذا يخون المال العربي أهم قضاياه؟!.
مستشفى المقاصد بحاجة الى مبادرة وتدخل بشكل سريع، فهو ايضا من المؤسسات العربية في المدينة، وهي مؤسسات من الواجب إدامتها وحمايتها، في ظل شطب عروبة المدينة يوما بعد يوم.
إنقاذ المستشفى لن يثير غضب إسرائيل حتى لا يهلع بعض العرب ممن لا يحتملون غضب إسرائيل، وهذا كلام يقال بصراحة، لأن هذه الحالة تقول ان البعض خائف من غضبها، أو أن البعض متواطئ في سياق شطب المؤسسات العربية في المدينة المحتلة.
علينا أن ننقذ عشرات آلاف المرضى، في القدس والضفة وغزة، وهذا لا يكون بالشعر والنثر، بل عبر انقاذ هذه المستشفى التاريخي من مآلاته السيئة.
لعل في هذه رجال هذه الأمَّة، بقايا من نور في قلوبهم!.

الدستور