آخر المستجدات
بعد فرض رسوم عليها... قرار "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردن الفلاحات يطالب الحكومة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين: تتطاولون على الدستور الاحتلال الاسرائيلي يعتقل مواطنة أردنية.. والخارجية: نتابع القضية ناشطون يحتجون على الرابع: يا حرية وينك وينك.. أمن الدولة بيني وبينك الاردن24 ترصد ابرز ردود الفعل على كتاب فايز الطراونة عبر وسائل التواصل الاجتماعي - صور المياه تبين المناطق التي ستتأثر بتوقف الديسي كفافي يوضح حول تعيينات اعلام اليرموك واستقالة عميد الكلية.. ودعوة لتشديد الرقابة على التعيينات ترجيح خفض أسعار المحروقات.. والشوبكي: الضريبة المقطوعة ستحرم الأردنيين من فائدة أكبر تشكيلات أكاديمية واسعة في الجامعة الأردنية - اسماء “ديوان الخدمة” يحدد مواعيد مقابلات المرشحين للتعيين (أسماء) خريجو تخصص معلم الصف يواصلون اعتصامهم المفتوح لليوم الثالث على التوالي ويرفعون شعار إقالة الأمين العام حملة الدكتوراة يواصلون اعتصامهم لليوم الواحد والعشرين ويرفعون شعار من لايعمل عليه أن يرحل الحجايا ل الاردن 24: التقاعدات الأخيرة أفرغت وزارة التربية من الكفاءات ... والمدارس غير جاهزة لاستقبال الطلبة جابر ل الاردن 24 : برنامج الإقامة شارف على الانتهاء .. وهدفنا تصدير الكفاءات عن موقف ابو صعيليك من خلاف الطراونة - الرزاز.. وقفة احتجاجية في البقعة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الاردن24 تنشر اسماء محالين على التقاعد في امانة عمان مسؤول إسرائيلي: ترامب سيعلن عن "صفقة القرن" خلال أسابيع سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة!
عـاجـل :

إلى من يهمه الأمر في الأردن؟!

ماهر أبو طير
وفقا للمعلومات المتسربة فإن مستشفى المقاصد في مدينة القدس، وهو من أشهر مستشفيات المدينة على وشك الإغلاق، جرَّاء تراكم الديون عليه، وهو المستشفى الذي يخدم عشرات الآلاف سنويا.
تسأل نفسك أولا عن رجال الأعمال الفلسطينيين الأثرياء جدا في هذا العالم، وفيهم العشرات ممن تعد ثرواتهم بالمليارات، فأين هم عن إغاثة القدس، وهل يحق لبعضهم في ظل الغياب، ان يسأل عن غياب البقية من عرب، وحكومات، حتى لا ننسى تراتبية المسؤوليات هنا؟!.
ثم تسأل جيرة القدس من أردنيين وعرب ومسلمين، ولا تنسَ هنا الحكومات والمؤسسات التي اشبعتنا مرجلة عند الحديث عن القدس، لكنهم لا يدفعون قرشا لمستشفى حتى يستمر؟!.
ديون المستشفى تصل الى عشرين مليون دولار، وجزء من المبلغ فواتير على السلطة الوطنية الفلسطينية مقابل علاج آلاف الحالات، من الضفة وغزة والقدس.
وهناك فواتير لمستودعات الادوية، ومع هذا رواتب غير مدفوعة، وأيا كانت الملاحظات التي يوردها البعض حول إدارة المستشفى ماليا، فهذا لا يلغي الحقيقة، أي انهيار المستشفى.
كل الكلام عن القدس، مجرد كلام في الهواء، فأهل القدس، تتم مطالبة أبنائهم في جامعات الأردن والجامعات العربية بالرسوم، أضعاف الطالب المحلي في هذه الجامعات.
بيوت المقدسيين يتم هدمها جرَّاء الغرامات، والبطالة متفشية، والضرائب تصادر المتاجر، فأي صمود هذا الذي نفترضه من المقدسيين، ولماذا يخون المال العربي أهم قضاياه؟!.
مستشفى المقاصد بحاجة الى مبادرة وتدخل بشكل سريع، فهو ايضا من المؤسسات العربية في المدينة، وهي مؤسسات من الواجب إدامتها وحمايتها، في ظل شطب عروبة المدينة يوما بعد يوم.
إنقاذ المستشفى لن يثير غضب إسرائيل حتى لا يهلع بعض العرب ممن لا يحتملون غضب إسرائيل، وهذا كلام يقال بصراحة، لأن هذه الحالة تقول ان البعض خائف من غضبها، أو أن البعض متواطئ في سياق شطب المؤسسات العربية في المدينة المحتلة.
علينا أن ننقذ عشرات آلاف المرضى، في القدس والضفة وغزة، وهذا لا يكون بالشعر والنثر، بل عبر انقاذ هذه المستشفى التاريخي من مآلاته السيئة.
لعل في هذه رجال هذه الأمَّة، بقايا من نور في قلوبهم!.

الدستور