آخر المستجدات
أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي انخفاض على درجات الحرارة ومنخفض قبرصي الاحد "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن
عـاجـل :

إلى من يهمه الأمر في الأردن؟!

ماهر أبو طير
وفقا للمعلومات المتسربة فإن مستشفى المقاصد في مدينة القدس، وهو من أشهر مستشفيات المدينة على وشك الإغلاق، جرَّاء تراكم الديون عليه، وهو المستشفى الذي يخدم عشرات الآلاف سنويا.
تسأل نفسك أولا عن رجال الأعمال الفلسطينيين الأثرياء جدا في هذا العالم، وفيهم العشرات ممن تعد ثرواتهم بالمليارات، فأين هم عن إغاثة القدس، وهل يحق لبعضهم في ظل الغياب، ان يسأل عن غياب البقية من عرب، وحكومات، حتى لا ننسى تراتبية المسؤوليات هنا؟!.
ثم تسأل جيرة القدس من أردنيين وعرب ومسلمين، ولا تنسَ هنا الحكومات والمؤسسات التي اشبعتنا مرجلة عند الحديث عن القدس، لكنهم لا يدفعون قرشا لمستشفى حتى يستمر؟!.
ديون المستشفى تصل الى عشرين مليون دولار، وجزء من المبلغ فواتير على السلطة الوطنية الفلسطينية مقابل علاج آلاف الحالات، من الضفة وغزة والقدس.
وهناك فواتير لمستودعات الادوية، ومع هذا رواتب غير مدفوعة، وأيا كانت الملاحظات التي يوردها البعض حول إدارة المستشفى ماليا، فهذا لا يلغي الحقيقة، أي انهيار المستشفى.
كل الكلام عن القدس، مجرد كلام في الهواء، فأهل القدس، تتم مطالبة أبنائهم في جامعات الأردن والجامعات العربية بالرسوم، أضعاف الطالب المحلي في هذه الجامعات.
بيوت المقدسيين يتم هدمها جرَّاء الغرامات، والبطالة متفشية، والضرائب تصادر المتاجر، فأي صمود هذا الذي نفترضه من المقدسيين، ولماذا يخون المال العربي أهم قضاياه؟!.
مستشفى المقاصد بحاجة الى مبادرة وتدخل بشكل سريع، فهو ايضا من المؤسسات العربية في المدينة، وهي مؤسسات من الواجب إدامتها وحمايتها، في ظل شطب عروبة المدينة يوما بعد يوم.
إنقاذ المستشفى لن يثير غضب إسرائيل حتى لا يهلع بعض العرب ممن لا يحتملون غضب إسرائيل، وهذا كلام يقال بصراحة، لأن هذه الحالة تقول ان البعض خائف من غضبها، أو أن البعض متواطئ في سياق شطب المؤسسات العربية في المدينة المحتلة.
علينا أن ننقذ عشرات آلاف المرضى، في القدس والضفة وغزة، وهذا لا يكون بالشعر والنثر، بل عبر انقاذ هذه المستشفى التاريخي من مآلاته السيئة.
لعل في هذه رجال هذه الأمَّة، بقايا من نور في قلوبهم!.

الدستور