آخر المستجدات
النقابات المهنية تقر توصياتها بشأن تعديلات نظام الخدمة المدنية الثلاثاء: تركيز على العلاوات الفنية اقتصاديون لـ الاردن24: ارتفاع المديونية نتيجة طبيعية للسياسات الحكومية ونهج رفع الضرائب مواطنون من وادي السير ينتظرون تعبيد شارع منذ خمس سنوات: تفاجأنا باصلاحه أمام عمارة دون غيره! نظام حوافز معدل وموحد للمهن الصحية دعوة المتقدمين لوظائف الفئة الثالثة إلى المقابلات الشخصية - أسماء النواصرة يردّ على الوزيرة غنيمات: محاولة للتشويش على الصورة.. ونؤيد وجود مسار مهني مع العلاوة البلقاء ترفض تسجيل طلبة منقولين بـ"القبول الموحد".. وعوض لـ الاردن24: المشكلة انتهت ذبحتونا تحذر من خطورة غياب مصداقية القبول الموحد.. وتطالب الوزارة بالموضوعية في عرض الأرقام العايد: السلطات المصرية تعهدت بالافراج عن طالب أردني اعتقل أثناء تواجده في ميدان التحرير النواصرة من مسقط رأس الحجايا في الطفيلة: في جعبتنا الكثير.. وملتزمون بعهد النقيب - صور غنيمات: مبادرة الحكومة ترتكز على تشكيل فريق مشترك مع النقابة لوضع نموذج جديد لعلاقة تشاركية معلمو المفرق يطالبون باقالة الحكومة.. وشعبان لـ الاردن24: خيار العودة إلى الرابع مطروح - صور وفيديو طلبة عائدون من السودان يناشدون الملك.. ويسألون: من أين ندفع 4000 دينار كلّ أربعة أشهر؟! المعلمين لـ الاردن٢٤: كل محاولات التجييش فشلت.. ونسبة الاضراب ١٠٠٪ أصحاب شركات نقل يلوحون بالطعن في تعليمات الهيئة: سنخسر رأس مالنا ابو حمور امينا عاما لوزارة الداخلية الشواربة لـ الاردن٢٤: ماضون بدمج والغاء مديريات وأقسام.. ولن نحول موظفي الفئة الثالثة عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟ إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى - رابط المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي
عـاجـل :

إشهار فحولة!

ماهر أبو طير
مثيرة جدا الطريقة التي يتم بها توظيف الفيس بوك، من جانب المشتركين فيه، وهو كموقع تواصل اجتماعي استدرج الناس برضاهم، لهتك خصوصيتهم، ولا يتوقفون ابداً.
لافت للانتباه لي اقدام كثرة على نشر صورهم وهم في غرف العمليات او المستشفيات، او تصوير من يخصهم من أب أو أم وهو ملقى على ظهره على سرير الطوارئ.
يزف خبرا عاجلا قائلا ..«انا في المستشفى، او والدتي في غرفة العمليات، وأحدهم التقط لأمه صورة وهي تحت التخدير، دون ان يرف له جفن» ولا تعرف ماهي الغاية من هذه القصة؟!.
تسأل هل مرض الظهور اشتد الى هذه الدرجة، ام ان هذا تعبير عن الذاتية المتضخمة، وعدم التمييز بين خصوصية الانسان، والاستدراج نحو الظهور، حتى لو في مستشفى، وهل يتم سؤال المريض وهو تحت التخدير قبل التقاط صورته، والتشهير به بهذه الطريقة؟!.
اللافت للانتباه ايضا، نشر صور المواليد، فتخرج عليك فلانة، وقد وضعت كل ساق في جهة على سريرها، وبين يديها طفل مولود منذ ساعة، وقد تم تصويره على صدره، ووجهه احمر محمر، والمرأة مجهدة ومتعبة، لكنها لا تخجل، وهي ملقاة وكأنها خارجة من حرب نووية، وتنشر صورة طفلها فخورة بما تفعله كل الكائنات الاخرى، من قطط وغيرها، و»شرش الحياء» طق فعلا!.
رجل آخر يشهر فحولته علنا، فيصور ابنه اوابنته وهو طري وقد ُولد منذ ساعة فقط، ويحوقل ويبسمل ويحمد الله ان رزقه طفلا، وكلهم يتناسون ان ايذاء الطفل في عز طراوته بالعيون الالكترونية، امر غير مناسب، ولا اعتقد ايضا ان في الامر اشهارا لشيء مهم، الا اذا كان التناسل مستجدا على هذه الدنيا، وهذا دليل فراغ، والبحث عن انتصار، حتى لو كان انجاب طفل، وليترك لنا الخيال خصبا!!.
أسوأ ما في الفيس بوك الاسماء المستعارة، وغير المستعارة، ايضا، التي ظن اصحابهم انهم يمتلكون منصات اطلاق صواريخ، فيشتمون ويعلقون بلا حدود، وتهم التخوين والاساءة والتكفير في مرات، فوق الاساءات الشخصية نراها في كل مكان، وهي كشفت ايضا، مخزون الكراهية والتسلط والرغبة بالسلطة لدى الافراد، ومنسوب احقادنا على بعضنا، فتسأل ماذا لو امتلك هؤلاء سلطة حقيقية؟!.
آخر القصص، ما سمعناه من تندر واستهزاء بمن قالت انها ملكة جمال الاردن، وانا ضد هكذا مسابقات، وضد هذا النمط الاجتماعي، لاعتبارات دينية.
اللافت للانتباه منسوب الاستهزاء بخلقتها والتشنيع عليها، فتم وصفها بكل الاوصاف القبيحة لانها غير جميلة، وفقا لما يقولون، هذا على اعتبار ان المعلقين والمعلقات، اكثر جمالا، وتسأل اين الحق الاخلاقي والديني والاجتماعي من زاوية الاستهزاء بخلقة الله، وايهما أسوأ هنا، الخلقة غير الجميلة، ام الانفس التي تفيض كراهية واطالة لسان وقبحا في التعبيرات، وتغذي بيوتها بذات الثقافة، اي الاستهزاء بالاخر، جراء شكله او لونه او عجزه او لأي سبب.
القصة بصراحة تكشف مرض المجتمع الكلي واصابتنا بوباء خطير، يميل فيه الواحد على الاخر، دون حدود ودون قيود، لان التواصل الاجتماعي اوهمنا انه بندقية صيد، ومن حقك ان تصيد من تريد!.
الفيس بوك، منصة سياسية واجتماعية، لكنها تكشف منسوب امراضنا جهارا نهارا!.

الدستور