آخر المستجدات
كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم رفض تكفيل المعتقل بشار الرواشدة.. وتساؤلات حول سبب عدم حضوره الجلسة الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! الكورونا يثير تخوفات أردنيين.. والصحة: لا كمامات في السوق.. وسنتخذ أي اجراء يحفظ سلامة مواطنينا غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز الشحاحدة لـ الاردن24: لم يدخل أي من أسراب الجراد إلى المملكة.. ونعمل بجاهزية عالية طاقة النواب تطالب بتغيير أسس إيصال التيار الكهرباء لمواطنين خارج التنظيم الفلاحات يطالب بوقف الإعتقال السياسي وإسقاط صفقة الغاز 100 مليون دينار سنويا لصندوق ضمان التربية لا تنعكس على واقع المعلمين! اعتصام حاشد أمام قصر العدل بالتزامن مع عرض الرواشدة على المحكمة.. والقاضي يؤجل الجلسة - صور العمل توضح حول العشرة آلاف فرصة عمل قطرية - رابط من البترا إلى عمّان.. استثمار الذاكرة ومستقبل الدولة الأردنيّة أمير قطر: زيارتي إلى الأردن ستزيد التعاون في مجالات "الاستثمار والرياضة والطاقة" التعليم العالي لـ الاردن24: نراجع أسس القبول في الجامعات.. ولا رفع للمعدلات الجبور لـ الاردن24: ترخيص شركة جديدة للاتصالات عبر الانترنت.. وسنوقف منح التراخيص
عـاجـل :

يغضبون لكراسيهم فقط!

ماهر أبو طير
لا نريد تجريح النواب،إذ يكفيهم نقد الناس لهم في كل مكان،وهذه الغضبة العرمرمية ضد الحكومة ومهرجان جرش وجهات اخرى، من أجل اخطاء بروتوكولية تحدث في كل الدنيا،غضبة مذمومة وغير مفهومة.
كل القصة تتعلق بانسحاب رئيس مجلس النواب من مهرجان جرش، لخطأ حدث في الترتيبات البروتوكولية،ونحن نريد تبني روايته، ونتضامن منه، بشأن عدم جواز المساس بموقعه و شخصه ايضاً.
غير ان اللافت للانتباه هذه الكوميديا في العبدلي التي رأيناها وسمعناها إذ يغضب النواب فجأة لاجل هيبتهم المفقودة، ويقررون التصعيد ضد كل الجهات الرسمية بكلام غير لائق.
يغضب النواب لاجل كراسيهم،والأردن محاط بالاخطار والمصائب من حوله وحواليه، والجيش على الحدود،فتتأمل المشهد بمرارة شديدة، فأين هي أولويات النواب،كراسيهم ام استقرار الاردن وصيانته في هذا الظرف الحساس،وهل يجدون وقتا ومتسعا لهكذا حركات داخل البرلمان في هذا التوقيت؟!.
تغضبون من اجل كراسيكم، وجراء ماترونه مساسا من الحكومات بمكانتكم،والاجابة على هكذا حالة سهلة،فأنتم من تنازل تدريجيا عن كل ماهو له ومصان في الدستور من حقوق، من رقابة وتشريع، وأنتم الذين اركبتم سلطة على اكتاف سلطة اخرى، وهذا هو واقع موروث عبر السنين الفائتة، ولايتم محوه في ساعة.
مؤلم جدا ان نرى النواب والاردن على مشارف خطر كبير يمس امنه واستقراره، ويصل الى بنيته الداخلية واقتصاده المتعب، فيتركون كل هذا و يستذكرون الهيبة المفقودة بشكل مفاجئ.
ثم ان قصة الكراسي والترتيبات البروتوكولية على اهميتها من حيث المبدأ، كان يمكن معالجتها بدون هذه الضجة المفتعلة، ودون كلفة سياسية واثارة للصداع في رؤوسنا.
القصة في نهاية المطاف لاتستحق هذه الغضبة، التي كنا نتمناها لاجل فقراء البلد، ولاجل الجياع، ولاجل الطلبة الذين لايجدون مصروف يومهم،ولاجل مظلوم هنا او هناك.
كان الأصل ان نراها تضامنا مع الجيش الذي لايعرف رجاله قصص الكراسي، و يتوسد رجاله رمل الأرض وأفق السماء،في واجبهم في هذه الظروف الصعبة والقاسية التي تمر على المنطقة.
مرة اخرى ليس من حق أحد مس النواب في اي قضية بروتوكولية،غير ان من حقنا على النواب،ان يتنبهوا قليلا الى التوقيت الذي يعصف بالدنيا والبلد،لاننا لسنا في احسن احوالنا حتى يجد بعضنا وقتا لهكذا قصص.

الدستور