آخر المستجدات
الغضب يجتاح أميركا.. طوارئ وحظر تجول وآلاف أمام البيت الأبيض رفع العزل عن حي الإسكان وبناية مدينة الشرق بالزرقاء الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال سيف لـ الاردن24: لا موعد نهائي لفتح حركة الطيران واستقبال الرحلات الجوية أحداث مينيابوليس.. قتلى ومظاهرات في 30 مدينة أميركية ومسيرات بلندن وبرلين تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضٍ فلسطينية الافراج عن الأستاذ الجامعي محمد بني سلامة ابلاغ عاملين في جمعية المركز الاسلامي بالاستغناء عن خدماتهم.. ودهيسات: ملتزمون بأوامر الدفاع الأوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد: لا سنّ محدد للمصلّين.. ورفع المصاحف عن أيدي تسجيل (5) اصابات بالكورونا لقادمين من خارج الاردن.. واستثناء المحامين من نظام الفردي والزوجي التعليم العالي يقرّ بوجود مشكلات في التعليم عن بعد.. ويشكل ثلاث لجان لتقييم التجربة المرصد العمالي: البلاغ الحكومي كرس سياسة تخلي الحكومة عن مسؤولياتها في دعم الاقتصاد الحكومة تقرر رفع أسعار البنزين بمقدار (5- 5.5) قرشا لشهر حزيران التربية تبدأ استقبال طلبات العمل على حساب التعليم الإضافي - رابط الكيلاني يحذّر الحكومة من عدم القدرة على توفير مطاعيم الانفلونزا والأمراض الموسمية المركزي يوافق على طلبات قروض بقيمة 233 مليون دينار لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة استثناء المحامين من نظام الزَّوجي والفردي اعتبارا من الاثنين.. والسماح بتنقلهم بين المحافظات خبراء لـ الاردن24: بلاغ الرزاز الأخير يعزز انتهاك حقوق العمال ويتركهم في صراع مع أصحاب العمل الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملكة علياء في 19 حزيران

يسر في لحظة العسر

د.عبدالله الزعبي
 دقيق جداً ذاك الخط الفاصل بين نسمات الضحك وأنين البكاء، فعندما تزل قدم على قشرة موز في الشارع تعلو القهقهة وتزهر، لكنها سرعان ما تتحول إلى ألم وحسرة حين تكسر يد وتسيل الدماء. إن الرحمة والشجاعة أعظم كنوز الإنسان وأسمى صفاته، بها تثمر جواهر القلب فلا يقدر عليها وباء. وكما قال ستيفن هوكينج، فالحياة على الأرض معرضة دوماً لخطر الكوارث، حرب نووية عالمية مفاجئة أو فيروس معدل وراثياً أو مخاطر أخرى لم نفكر فيها بعد، لكن فرصتها الحقيقية عادةً ما تأتي وهي ترتدي قناع البلوى والمأساة.
يمثل الخوف أعمق عاطفة بشرية وأقواها، وأسوأها الخوف من المجهول، لكن الذي يعيش بحكمة لا يخشى حتى الموت، والنبل الأصيل لا يعرف الوجل والجزع. هلا قلبنا صفحات السادة والتاريخ، والصديق حين قال أن الموت أهون مما بعده وأشد مما قبله، وعمر عندما تصدى للرمادة فاستظل الشجرة ونام. قد جفتنا الدنيا فهلا اعتصمنا من جفاءِ الدنيا بحبل وداد، بشق التمرة وصدقة البسمة، بإحسان الظن وإخوة ضمرت في رماد الركية. هلا أمسكنا اللسان في عسرة الشدة ووسعنا الدفء والبيت وحسن الإيمان.
لعل جائحة الكورونا حدث عابر يطويه الدهر في بضع أسابيع، يغسل معه أدران الخوف والجبن، لعله يخرج أفضل ما في الوجدان من ذاك الود وعرى الرحمة، والجسد الواحد الذي يسهر على تلك الحمى. عسى كورونا يستدعي نبضات الإيمان والرشفة الأولى من إناء الضحى والليل، والشرح حين وضع الوزر عن الصدر فشرحه، ومن بساتين التين والزيتون في هذا البلد الأمين، عله يلسع غفلة القلوب عن آيات عبس حين فيها تولى، عن الأعمى إذ أتى يَذَّكَّرُ ويَزَّكَّى. علَ كورونا يلفح سهوة الألباب بنهرة السائل وقهر اليتيم، بنعمة ربٍ بها نحدث، عساه يغدق على الروح لحظة ذكرى وتأمل في يسر ومعه يسر ثانيةً إذ يأتي دوماً مع العسر وكورونا.
اليوم يسير صوب العمر زمن جديد، يعصف بالصمت والسكون، تدفعه الأيام على جناح العبر، زمن طوى سجل مضى فاندثرت معه حكايا العتاب. اليوم يقبل من رحم الألم أمل، يحمل على عاتقيه رجاء وتوبة، ينساب مع الليل ولحن المطر. فهلم ندحر جيوش الخوف ونهزم همزات اللسان، هلم نقرأ آيات من الإنجيل والقرآن، نتصفح أبيات الشعر على ضوء القمر، ثم نزرع في قلوب الأطفال حب الأهل والوطن.
 
 
 
Developed By : VERTEX Technologies