آخر المستجدات
العضايلة: زيادة وتيرة اعادة المغتربين الأردنيين.. واعلان اجراءات فتح المطار الأسبوع القادم الخصاونة يتحدث لـ الاردن24 عن حقل حمزة النفطي: النتائج ايجابية.. وأنهينا المرحلة الأولى والثانية جابر يوقع اتفاقية لتزويد الأردن بمليوني جرعة من مطعوم فيروس كورونا عودة تدفق نفط العراق الى الأردن عاطف الطراونة: إغلاق مصلى باب الرحمة يؤكد إرهاب الاحتلال.. وسنبقى خلف الوصاية الهاشمية التعليم العالي يتخذ قرارات هامة بخصوص طلبة الثانوية العامة الأجنبية أبو عاقولة لـ الاردن24: تأخيرا غير مبرر في ميناء الحاويات.. والهدف جبائي الزعبي يكتب: الأردن وسؤال الديمقراطية الحائر.. بين صمت الدستور ونص يبتغي التعديل عاملون في مشاريع مدارس الطفيلة لم يتسلموا رواتب 5 أشهر.. بانتظار دفع مستحقات المقاولين القبض على شخص أطلق النار على عائلته في معان وقتل والدته ترجيح منع اقامة حظائر بيع الأغنام والأضاحي.. واجتماع حاسم اليوم مغتربون أردنيون يوجهون رسالة إلى الحكومة: نفد الصبر واشتد الوجع التربية لـ الاردن24: تواصل عملية تدقيق تصحيح الرياضيات.. وتسجيل 143 حالة حرمان من التوجيهي التعليم العالي: لا قائمة جديدة للمنح والقروض الجامعية.. واجراءات تحويل الرديات مستمرة تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب

يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ

د.نبيل الكوفحي
..
الهدف من خلق الانسان يتركز في مهمة وحيدة هي استخلافه في الارض ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً). أراد الله أن يميز هذا المخلوق عن سائر المخلوقات بإعطائه حرية الارادة (إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُون فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) وعبر عنها بنفس المضمون في أكثر من موضع ( ويجعلكم خلفاء الأرض ).
مقابل هذا التكريم، جعل امتحان إستخلافه قيامه بعبادة الله سبحانه (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)، لذلك أرسل سبحانه الرسل للأمم والأقوام وعلى فترات لتجديد رسالة الخالق لخلقه، فاصل الدين وهدفه واحد ولكن شرائع متعددة, لذا تكرر ذات الخطاب على لسان الانبياء (وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ وَلَا تَنقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ (ونبي أخر (وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ) ورسول أخر(وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين) ولعموم الأمم (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ) فالخطاب لعموم الناس وليس لقئة (يَا أيها النَاسُ اعبُدُا ربّكُمُ الذي خَلقَكُم والذّينَ مِن قَبلِكُم لعلَكُم تَتّقٌونَ).
ينبغي أن تكون حياة الانسان كلها عبادة، وليس فقط ما تعارف عليه عامة المسلمين وغيرهم من أقوال وافعال مخصوصة لقوله تعالى (قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِين ). ولأجل قيام الانسان بهذا الاستخلاف وقيامه بالعبادة سخر له المخلوقات، ابتداءً طوعا في غالبها وجوهرها، وتالياً تفكيرا وبحثا في تفاصيلها، في تحد مستمر حتى تقوم الساعة (وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ، إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ) (الذي جَعَلَ لَكُمُ الأرضَ فِراشاً والسَمَاءَ بِنَاءً وأنَزَلَ مِنَ السَمَاءِ مَاءً فأخَرجَ بِهِ مِنَ الثمَراتِ رِزقاً لَكُم) وغيرها من الايات.
تشمل العبادة تصرفات المسلم في جميع أحواله: في شعائره التعبدية، وفي عمله، وفي طلب علم،... فكلها عبادة، شرط النية والإخلاص لله فيها. يقول ابن تيمية في رسالته "العبودية": العبادة هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال .. فالصلاة والزكاة .. وصدق الحديث والأمانة وبر الوالدين وصلة الأرحام .. والأمر بالمعروف ... والجهاد .. والإحسان للجار ... والبهائم والدعاء ... وكذلك حب الله ورسوله وخشية الله ... والصبر لحكمه والشكر ... وأمثال ذلك هي من العبادة لله.
تقسم العبادات الى قسمين: ذاتية النفع كالصلاة وقراءة القرآن وغيرها. ومتعدية النفع كالزكاة يخرج الغني جزء من ماله ويعطيه للفقير. والعبادة المتعدية نفعها أفضل وأكثر أجرا. ففضائل الصيام وقيام الليل كثيرة، لكن ( الساعي على الأرملة والمسكين، كالمجاهد في سبيل الله ... كالقائم لا يفتر وكالصائم لا يفطر). وفي حديث آخر ( أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين، وأشار بأصبعه السبابة والوسطى ).
على كل مسلم ان يخلص النية لله في عمله ويتقنه ويتحرى الحلال والحرام ، كالعامل والمهندس والأستاذ والطبيب والموظف والتاجر وغيرهم، حتى يحقق الإستخلاف ويكتب له عبادة. ومنها البحث العلمي وفي مقدمتها علاج الناس ( ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا) وما كورونا عنا ببعيد.
وتقبل الله صيامكم وكل عمل فيه نفع وخير للناس.

د. نبيل الكوفحي
[٧:٤٧ م، ٢٠٢٠/٥/٨] الاستاذ باسل عكور: سورة الفاتحة
رمضانيات 14
من عجيب أمر الانسان أنه لا يدرك عظيم آيات الله في خلقه وقرآنه، بسبب الفتها وتكرارها باستمرار، ويعجب لصناعات جديدة لا تساوي شيئا أمام صنع الله. من هذه العجائب (الآيات) سورة الفاتحة.
سميت هذه السورة بالفاتحة لأنه يفتتح بها القرآن الكريم، وقد نزلت بعد سورة المدثر، كُنيت بأم الكتاب، وأم القرآن، والشّفاء، والمثانيّ (لأنها تقرأ في كل ركعة)، والوافية، والحمدُ، وقد شرّفها الله سبحانه وتعالى بأن افتَتح بها كتابه، كما أنّه فرض على المُسلم قراءتها في كلّ ركعةٍ من ركعات صلاته كي تصحّ؛ فقراءة الفاتحة ركن من أركان الصلّاة لا تُقبل الصّلاة إلا بها (جمهور الفقهاء ومنهم الشافعي) قال أكثر الفقهاء: إنه يسن للمصلي إمامًا أو مأمومًا أو منفردًا أن يقول آمين بعد الانتهاء من الفاتحة، وآمين اسم فعل بمعنى اللهم استجب.
ابتدأت بالثناء على الله بصفات الكمال، ثم خصه سبحانه وحده بالعبادة والاستعانة، ثم الدعاء بالهداية إلى الصراط المستقيم، جاء في الحديث الشريف (... يقول العبد: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين، يقول الله: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل).
قال ابن القيم: لما كان سؤال الله الهداية إلى الصراط المستقيم أجل المطالب، ونيله أشرف المواهب، علم الله عباده كيفية سؤاله، وأمرهم أن يقدموا بين يديه حمده والثناء عليه وتمجيده، ثم ذكر عبوديتهم وتوحيدهم، فهاتان وسيلتان إلى مطلوبهم: توسل إليه بأسمائه وصفاته، وتوسل إليه بعبوديته، وهاتان الوسيلتان لا يكاد يرد معهما الدعاء.
تبدوا مناسبة بداية سورة البقرة لخاتمة سورة الفاتحة، ففيها قول الله في أواخر الفاتحة (اهدنا الصراط المستقيم)، وقوله في بداية البقرة (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين)، جاء في الحديث (... قال: هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم فسلم: وقال: أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب، وخواتيم سورة البقرة لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته)
ومن فضلها: أنها دواء إن رقي بها، عن أبي سعيد الخدري قال: «كنا في مسير لنا فنزلنا فجاءت جارية فقالت: إن سيد الحي سليم، وإن نفرنا غيب فهل منكم راقٍ، ... فلما قدمنا المدينة ذكرناه للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: وما كان يدريه أنها رقية، اقسموا واضربوا لي بسهم). قال ابن القيم: «كثيرًا ما كنت أسمع ابن تيمية يقول: مكثت بمكة مدة تعتريني أدواء ولا أجد طبيبًا، فكنت أعالج نفسي بالفاتحة فأرى لها تأثيرًا عجيبًا، فكنت أصف ذلك لمن يشتكي ألمًا وكان كثيرًا منهم يبرأ سريعًا.
ليس مصادفة أن تحتوي البسملة والفاتحة على اسمي وصفتي: الرحمن الرحيم، بمعنى رحمة الله في ربوبيته لخلقه، وهذه رحمة تستوجب الشكر. ومن رحمة الله سبحانه بنا أنه جعل الشكر له في كلمتين اثنتين هما: الحمد لله. والنعمة تسبق الْمُنْعَمَ عليه دائما، فالنعمة موجودة في الكون قبل الوجود الانساني.
وتقبل الله صيامكم وحمدكم له على كل شيء
 
 
Developed By : VERTEX Technologies