آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

و..ناسا

أحمد حسن الزعبي
قبل شهر ونصف حصل شاب عربي أردني، يدعى د. محمد طه عبابنة على جائزة قيمتها 750 الف دولار من الوكالة الوطنية للملاحة الفضائية في أميركا «ناسا»..لا على صوته العذب، ولا على لياقته وليونته أثناء الرقص على مقطوعة أول مرة تحب يا ألبي..وإنما لنجاحه في المرحلة الثانية لتطوير نظام تبريد متطور للمركبات الفضائية التي ستستخدم على سطحي القمر والمريخ، باستخدام تقنية الأنابيب الحرارية المهجنة (hybrid heat pipes).
لم يحتفِ بالشاب الأردني أو يشيد بإنجازه سوى بعض المواقع الإخبارية والصحف التي تعاملت مع نجاحه أقل بكثير من اهتمامها بحادثة «طهور» ابن مسؤول، فاحتل مساحة تساوي أو تقل قليلاً عن مساحة فوائد الكيوي في الصفحة الأخيرة..
شاب عربي أردني ابن قرية منسية تكرّمه وكالة ناسا الفضائية بجائزة قيّمة لعبقريته في ايجاد نظام لتبريد المركبات الفضائية التي تحط على سطح القمر والمرّيخ وتسلّمه إدارة مشروع الفريق البحثي في بنسلفانيا الذي يضم علماء أميركيين وجنسيات أخرى..ولا يكترث له احد، بينما السقوط الحرّ لفستان هيفاء وهبي يحصد مليون مشاهدة في ثلاثة ايام.
نظام تبريد للمركبات الفضائية؟ وهنا ما زلنا نلف المدينة الصناعية ورشة ورشة وباباً باباً لنتعرف على أخصائي تكييف سيارات يعرف مصطلحاً ثانياً غير كلمة «غاز» فلا نجد، فكلما شكوت من ضعف التبريد او صوت الزامور أو ضوء التابلو قال لك المصلّح، دون أن يفتح الغطاء «فيش غاز»، حتى لو ملأها وبقيت نفس المشكلة ؛فإنه سيعوّل ذلك الى سبب مرادف «البلف بينفّس»، وللأمانة آخر أخصائي تكييف وتبريد توصل الى حلّ خرافي عندما عجز عن المشكلة فقال لي جاداً: «حاول تطلعش فيها بالنهار..خلي شغلك بالليل بس...» شايفني «وطواط» الأخ؟؟..
ترى لماذا يبدع شاب عربي أردني في ما وراء المحيطات ويصبح علامة فارقة في تاريخ الوكالة الوطنية الأميركية، بينما يعجز عن إيصال رسالته او تأمين وظيفة براتب يحترم كرامته في أي من بلاد العرب أوطاني...باختصار وبدون مقدّمات او مواربة..لأن في أميركا عندهم «وكالة ناسا الفضائية»...أما نحن، فعندنا «قناة ونوس الفضائية»..الرأي