آخر المستجدات
اسعاف عشرات العاملات بعد تعرضهن للاختناق مجددا بمصنع ملابس الاغوار الشمالية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن في تطور خطير.. منظمة الصحة: أدلة على انتقال كورونا في الهواء تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة التعليم العالي: تعديلات قانون الجامعات سحبت صلاحية تعيين رئيس الجامعة مع مجالس الأمناء

وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ

د.نبيل الكوفحي
 رمضانيات 23
العيد
..
يشمل الدين وينظم حياة الانسان فردا وجماعة، وتبرز أهمية بعض تعاليمه دون غيرها أحيانا اذا تعلقت بمجموع الامة، او شكلت سمة خاصة بهذا الدين وأتباعه. قال تعالى في سورة الحج (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ (32) وقد جاءت في سياق ذكر بعض أعمال الحج وعن الانعام والاضحية تحديدا، ثم مرة أخرى في الآية ( والبدن جعلناها لكم من شعائر الله ...(36).

فما الحكمة في ذكر الاضاحي على انها من شعائر الله؟ إنها عبادة خاصة بالمؤمنين المسلمين دون غيرهم، تم ذكرها وتعظيم شأنها، نقدمها لله ونذكر عليها اسمه صافية خالصة له ( فاذكروا اسم الله عليها صواف)، والهدف الكبير تعظيم شعائر الله وارتفاع التقوى، والهدف القريب الظاهر(فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ). ثم جاءت للحديث ايضا عن السعي في الحج في سورة البقرة (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّه (158). ذكر صاحب التفسير الميسر: هما من معالم دين الله الظاهرة التي تعبَّد الله عباده بالسعي بينهما. قال بعض العلماء في مفهوم الشعائر: منها الشعائر المكانية كالمسجد الحرام (عند المشعر الحرام) والمسجد النبوي والاقصى، والمساجد بشكلٍ عامٍ، لذا كان فعله صلى الله عليه وسلم اول قدومه المدينة المنورة بناء المسجد، ومنها الشعائر الزمانية كشهر رمضان (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ)، ويوم الجمعة، قال النبي عليه الصلاة والسلام عنه (خيرُ يومٍ طلَعت فيهِ الشَّمسُ يومُ الجمعةِ فيهِ خُلِقَ آدمُ،...).

من الشعائر المهمة أيضا العيدان، ولئن جاءت الآيات متعلقة بأيام النحر، عيد الاضحى، لكن دلالتها عامة تشمل عيد الفطر. فالعيد في الاسلام عبادة ابتداءً، تستوجب الذكر والشكر، يشرع فيه التكبير بصوت مرتفع اظهارا لهذه الشعيرة (وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)، فحرم صيامهما، ويستحب فيهما الفرح واظهار الزينة، وقد شرعت زكاة الفطر، ويجب اخراجها قبل صلاة العيد، لإظهار التكافل والفرح الجماعي، جاء في الحديث (أغنوهم عن المسألة في هذا اليوم).
والاذان من شعائر الاسلام، قال صلى الله عليه وسلم (إذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم وليؤمكم أكبركم)، قال النووي في شرح صحيح مسلم: ذكر العلماء في حكمة الأذان خمسة أشياء، وعد منها: إظهار شعائر الإسلام وكلمة التوحيد، لذلك اتفق الفقهاء على أنه لو اتفق أهل بلد على تركه قوتلوا. والحجاب إضافة كونه واجب على نساء المسلمين، فهو أيضا شعيرة للمسلمات والمجتمع المسلم ( ذلك أدنى أن يعرفن).

أيام معدودات تفصلنا عن عيد الفطر المبارك، والبلاد من فضل الله ليس فيها وباء، وإنما اصابات محدودة معروفة مسيطر عليها، فهلا أدرك من يعطلون حياة الناس تذرعا بكورونا: أن الواجب علينا أن نعبد الله في العيد كما أمر كمجتمع- لا كما يريدون-. فلا طعم ولا معنى للعيد في البيوت، وأن نفرح بهذا العيد فنصل أرحامنا، وبعض المواطنين مضى عليه اكثر من شهرين لم يستطع زيارة والديه، ونزور بعضنا، ونتذكر من رحلوا عنا رحمهم الله فنزورهم. فهذا من حق الناس وليس لاحد منة بذلك.
اللهم اني قد بلغت ونصحت فاشهد على ذلك.
وتقبل الله صيامكم وفرحكم بالعيد كما تحبون وتستحقون.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies