آخر المستجدات
الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا
عـاجـل :

وين البدوي؟

أحمد حسن الزعبي
الأردني بطبعه انسان عاطفي إذا أعجبه عمل تلفزيوني يتفاعل ويعيش معه بكل تفاصيله، والمسلسلات البدوية تحديداً لها وقع خاص وحصة ومتابعة غير طبيعية في حياة ووجدان وفطرة المواطن الأردني.

مثلاً لاحظ كيف يمتعض «الختيار» وهو يشاهد فليّح الخايس أثناء تلصصه على بنت الشيخ وهي تمشّط شعرها في «المحرم»، أول كلمة ينطقها لا شعوريا «اخص يا الساقط» ويضع الوسادة في حضنه قهراً ويبدأ يتلمس جيوبه بحثاً عن باكيت دخان للتعبير عن فورة الدم... وفي مشهد آخر عندما يتم إلقاء القبض على من سرق فرس الشيخ عقاب لاحظوا الفرحة بعيون «الختيارية والعجايز» وكلمات الثناء التي تنهال على عايد المظلوم وابن «المرة القديمة» وغيرها الكثير الكثير التي تحاكي فطرة الأردني البسيط..

أحد الأصدقاء قال لي أن الفنان» روحي الصفدي» خلّى أبوي ينعمي... سألته: كيف؟.. فشرح لي ان والده رجل عاطفي جداً .. كان كلما شاهد الفنان الصفدي يجلي عن ديرته ظلماً، أو يربط بحبال ويرمى بحفرة عقاباً له على تهمة باطلة، او يسلب ماله وحلاله جوراً، أو كلما انشد ابياتا عن ديرته شوقا لها كان ينفلت الوالد بالبكاء بكل ما أوتي من حزن وتعاطف على حال «روحي«... ولأنه يعشق تمثيل الصفدي جداً، فقد كان يتابعه في كل مسلسل يبث على التلفزيون الأردني أو شاشة عربية حتى «انعمى» الحجي تماماً...!.

**

المتابع للدراما العربية في رمضان يلاحظ عودة الدراما المصرية بعد خفوتها لعدة سنوات لتنافس الدراما السورية .. أما الخليجية فما زالت تحافظ على حصتها عند المشاهدين المعتادين.. لكن يبقى المقلق تراجع وربما غياب المسلسلات البدوية الأردنية عن المشهد كما كانت في السابق.. ومن حق المشاهد الأردني ان يسأل وين راح البدوي.. ؟؟. صحيح أن الفنانين الأردنيين -كما قال احدهم - تقدّموا بالعمر ولم يعد باستطاعتهم ركوب الخيل او قيادة الغزوات كما هو الحال قبل ثلاثين عاماً.. وصحيح ان الحلال الموجود في السوق كله «روماني» ولم يعد هناك خرفان بلدية الا ما ندر... وصحيح ان القطاريز صاروا بالمئات وهناك تنافس محموم ومقابلات شخصية وامتحان تحريري للظفر في مهنة «سكب الفنجان».. وصحيح أن الهنوف لم تعد تحتاج الى الذهاب في الشوب لعين الماء حتى تلتقي حمد بحجة تعبئة «القربة» وسقي الفرس...فشركات الاتصالات صارت تمنح 5000دقيقة مجانية شهريا «والواتساب» يعمل حتى داخل «الشق و المحرم» وما ستقوله هناك صار متوفر أناء الليل وأطراف النهار وبس ينام الحجي دون حاجة لمغامرة الخروج... لكن يبقى سؤالنا مشروعاً وين راح البدوي؟؟.

ترى هل ثمة علاقة بين تراجع الدور البدوي في الشاشة العربية وتراجع دورنا العربي؟!... نريد أن نعود «واسطا» للبيت..نريد ان نعود الى «العمود»..فدور «تامر يا عمي» لا يناسبنا ابداً.


(الرأي)