آخر المستجدات
صور- الاحتلال يغلق المسجد الأقصى والقدس القديمة الوطني لمجابهة صفقة القرن يطالب الحكومة بترجمة لاءات الملك.. ويدعو لمسيرة الجمعة هآرتس: "صفقة القرن" محكوم عليها بالفشل اصابات واعتقالات- مسيرات في الضفة تنديدا بصفقة القرن حزبيون لـ الاردن24: مواجهة صفقة القرن بالغاء أوسلو ووادي عربة.. وحلّ السلطة الفلسطينية الكهرباء: لا نعكس الفاقد على الفواتير.. وانخفاض الحرارة درجة يرفع الاستهلاك 4% الأوقاف تحذر من فرض واقع جديد على المقدسات الدينية بالقدس.. وتتحدث عن محاولات لتعطيل عملها العمل لـ الاردن24: لن نمدد فترة تصويب الأوضاع.. واعتبار غير المصرحين مطلوبين أمنيا الاونروا: الدعوة لإنهاء عملنا عبر "صفقة القرن" باطلة وخدماتنا مستمرة توق لـ الاردن24: طلبنا مبالغ اضافية لزيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية المعلمين تحذر الخدمة المدنية من الالتفاف عليهم: سنكون حازمين مرشحان للرئاسة الأمريكية يعارضان إعلان ترامب رؤساء مجالس محافظات يهاجمون الحكومة ويستهجنون تهميشهم ألمانيا: الخطة الأمريكية تثير تساؤلات.. ولا سلام دائم إلا من خلال حلّ الدولتين المتفاوض عليه الاتحاد الأوروبي يعلق على اعلان ترامب.. ويؤكد التزامه بالتفاوض على أساس حل الدولتين البيت الأبيض ينشر النص الكامل لـ "صفقة القرن" - طالع الأمم المتحدة ترفض صفقة القرن: ملتزمون بخطة سلام على أساس القانون الدولي تركيا: صفقة القرن "ولدت ميتة".. وترمي إلى قتل حل الدولتين واغتصاب أراضي فلسطين مصر تدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى دراسة صفقة القرن! حماس: "صفقة القرن" مرفوضة وهدفها تصفية القضية الفلسطينية
عـاجـل :

ومنا إلى وزير العدل!

حلمي الأسمر
«كاتب هذه السطور أب لسبعة أولاد، نعيش بغرفتين ومكسور علي أجرة البيت والمياه والكهرباء (بالمناسبة هذا حال كثيرين، بعد أن قفزت فاتورة الكهرباء إلى مستويات قياسية!) ومهدد أنا وأولادي بالطرد لنصبح بالشوارع؟ وزوجتي مريضة بسرطان الثدي وكذلك ابنتي بمرض الأكزيما الجلدية ولا أملك ثمن الدواء، وشقيقاي بالسجن وأنا وأهلي بحالة جلوة بعد أن بعنا إلي فوقنا وتحتنا، أعمل كاتبا بمحكمة شمال عمان، فجأة ودون معرفة الأسباب، وجدت نفسي منقولا لمحكمة شرق عمان، أحتاج لوصولها ساعتين ذهابا وساعتين إيابا، وثلاثة دنانير يوميا مواصلات، على إثر ذلك وجراء الزعل أصبحت طريح الفراش وأصبت بنزيف بالعين ووجع رأس مزمن، طلبوا لي صوره طبقية مع تحويل لطبيب أعصاب، قدمت طلبا لإحالتي للتقاعد ففوجئت أنه يبقى لي تسعة أشهر، كي أحصل على التقاعد، طلبت مقابلة أمين عام الوزراة، لإعادتي إلى مكان عملي، فوعدني خيرا، ولكن فوجئت بأن النتيجة سلبية ومن المفترض أن أداوم غدا الثلاثاء في مكان عملي الجديد، ولا أملك الأجرة ولا ثمن العلاج لي ولبناتي وبالكاد أستطيع تأمين خبز أولادي، أتوجه بهذا النداء لوزير العدل لنقلي لمحكمتي أو لأي محكمة بعمان بوسعي دفع أجرة الانتقال لها، لأكمل تقاعدي، وبعدها الأرزاق بيد الله»!!
الليل لا ينامه صاحب هذه الكلمات، وابيضت عيناه من الحزن، كما يقول، هو لا يطلب إحسانا من أحد، بل بعض الإنصاف، عبر قرار قد لا يستغرق إعداده دقائق، قد تبدو مشكلة بسيطة جدا، وهي كذلك بالنسبة للآخرين، قراء أو مسؤولين، لكنها بالنسبة لصاحبها، هي محور الكون كله، حين هاتفني أمس، بكى، وكاد يبكيني، وكم أحال هذا المواطن، وغيره كثير حياتي إلى كآبة وضيق وهم، وفي النهاية، حُلت مشكلاتهم، والحمد لله..
أرجو أن تصل هذه الكلمات مسامع وزير العدل، فينصف هذا الرجل، ويعيده إلى مكان عمله الأول..
بالمناسبة، حينما سألته عن سبب النقل الفجائي، قال لي إنه لا يدري، بل قال، إن كان عليه أي مؤاخذات فهو مستعد لتلقي أي عقوبة، يحددها القانون!
أنا موقن أن العدل سيأتي بعون الله، على يديْ وزيره، ويرفع ما لحق بهذا المواطن من هم وغم!

الدستور