آخر المستجدات
الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال! بعد فرض رسوم على التجارة الالكترونية.. مواطنون يشتكون ارتفاع قيمة تخمين البضائع! جابر يبرر ويوضح حول قرار عدم منح الأطباء اجازات بدون راتب فاجعة في عجلون .. وفاة 6 أشخاص من عشيرة واحدة بحادثين منفصلين
عـاجـل :

ومنا إلى وزير العدل!

حلمي الأسمر
«كاتب هذه السطور أب لسبعة أولاد، نعيش بغرفتين ومكسور علي أجرة البيت والمياه والكهرباء (بالمناسبة هذا حال كثيرين، بعد أن قفزت فاتورة الكهرباء إلى مستويات قياسية!) ومهدد أنا وأولادي بالطرد لنصبح بالشوارع؟ وزوجتي مريضة بسرطان الثدي وكذلك ابنتي بمرض الأكزيما الجلدية ولا أملك ثمن الدواء، وشقيقاي بالسجن وأنا وأهلي بحالة جلوة بعد أن بعنا إلي فوقنا وتحتنا، أعمل كاتبا بمحكمة شمال عمان، فجأة ودون معرفة الأسباب، وجدت نفسي منقولا لمحكمة شرق عمان، أحتاج لوصولها ساعتين ذهابا وساعتين إيابا، وثلاثة دنانير يوميا مواصلات، على إثر ذلك وجراء الزعل أصبحت طريح الفراش وأصبت بنزيف بالعين ووجع رأس مزمن، طلبوا لي صوره طبقية مع تحويل لطبيب أعصاب، قدمت طلبا لإحالتي للتقاعد ففوجئت أنه يبقى لي تسعة أشهر، كي أحصل على التقاعد، طلبت مقابلة أمين عام الوزراة، لإعادتي إلى مكان عملي، فوعدني خيرا، ولكن فوجئت بأن النتيجة سلبية ومن المفترض أن أداوم غدا الثلاثاء في مكان عملي الجديد، ولا أملك الأجرة ولا ثمن العلاج لي ولبناتي وبالكاد أستطيع تأمين خبز أولادي، أتوجه بهذا النداء لوزير العدل لنقلي لمحكمتي أو لأي محكمة بعمان بوسعي دفع أجرة الانتقال لها، لأكمل تقاعدي، وبعدها الأرزاق بيد الله»!!
الليل لا ينامه صاحب هذه الكلمات، وابيضت عيناه من الحزن، كما يقول، هو لا يطلب إحسانا من أحد، بل بعض الإنصاف، عبر قرار قد لا يستغرق إعداده دقائق، قد تبدو مشكلة بسيطة جدا، وهي كذلك بالنسبة للآخرين، قراء أو مسؤولين، لكنها بالنسبة لصاحبها، هي محور الكون كله، حين هاتفني أمس، بكى، وكاد يبكيني، وكم أحال هذا المواطن، وغيره كثير حياتي إلى كآبة وضيق وهم، وفي النهاية، حُلت مشكلاتهم، والحمد لله..
أرجو أن تصل هذه الكلمات مسامع وزير العدل، فينصف هذا الرجل، ويعيده إلى مكان عمله الأول..
بالمناسبة، حينما سألته عن سبب النقل الفجائي، قال لي إنه لا يدري، بل قال، إن كان عليه أي مؤاخذات فهو مستعد لتلقي أي عقوبة، يحددها القانون!
أنا موقن أن العدل سيأتي بعون الله، على يديْ وزيره، ويرفع ما لحق بهذا المواطن من هم وغم!

الدستور