آخر المستجدات
معتصمو الرابع ينددون بتدهور الأوضاع الإقتصادية ويطالبون بمواجهة قرار ضم غور الأردن للإحتلال رسميا- المدعي العام يتهم نتنياهو بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال محاولة جديدة لحلّ مشكلة المتعطّلين عن العمل شقيق وأبناء عمومة أسير لدى الاحتلال مهددون بالسجن عشر سنوات في الأردن المتعطلون عن العمل في المفرق: خايف ليش والجوع ذابحك؟! تشكيل المجلس الوطني للتشغيل برئاسة الرزاز المتعطلون عن العمل في الكرك: توقيف عبيسات لا يخرج عن سياق محاولات التضييق الأمني الصمادي يكتب: رسالة إلى عقل الدولة.. (إن كان مايزال يعمل)!؟ مهندسو الطفيلة ومادبا يغلقون فروع النقابة بالجنازير احتجاجا على انهاء خدمات موظفين: تصفية حسابات مليحان لـ الاردن24: السعودية صادرت 66 رأس ابل أردنية عبرت الحدود.. وعلى الحكومة التدخل مختبرات الغذاء و الدواء توسع مجال اعتمادها قعوار لـ الاردن24: اجراءات الرزاز ضحك على الذقون.. والحكومة تربح أكثر من سعر المنتج نفسه! المومني تسأل الحكومة عن المناهج توق لـ الاردن24: لا توجه لاجراء تغييرات على رؤساء الجامعات أو مجالس الأمناء حتى اللحظة مصدر حكومي: الاجراءات الاسرائيلية الأخيرة انقلاب على عملية السلام.. ونراقب التطورات توضيح هام حول اعادة هيكلة رواتب موظفي القطاع العام رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني نحو إطار تشريعي لتنظيم العمل على تنفيذ التزامات المعاهدات الدولية
عـاجـل :

وما علاقة النبي بما تفعلون؟!

ماهر أبو طير
تتأمل المشهد في العالم العربي والاسلامي، فتتوقف دقات قلبك هلعا على هذه الامة الممتدة، فالكل فيها يقتل الكل، والكل يقول انه على هدي النبي فيما يفعل.
العنوان الديني لهذه الحروب، مثير للتساؤل، فالسني يقتل السني،والسني والشيعي يقتلان بعضهما، والكل يقول انه يرضي الله، وانه على هدي النبي، والكل يبحث عن فتوى وعن نص ديني، ليبرر فهمه للحياه، ولقتله الاخر.
لا احد يتنبه وسط الاصطفافات الى ما هو اخطر، اي النتيجة النهائية، وهذه النتيجة هدر الروح الانسانية، ولا احد يسأل السؤال الاخطر حول سبب رخص الروح المسلمة، اذ اصبحت بلا قيمة، ولا وزن، وسط كل هذه الحروب المقدسة زورا وبهتانا.
كل واحد في كل هذه الملل والمجموعات والمذاهب، يتغطى برضى الله، ويزعم انه يقتل لإرضاء الله، وكل واحد فيهم يظن ان الجنة بانتظاره، وان هذه الافعال ترضي الله والنبي، والاتكاء على نص او تأويل نص، يكفي عند هؤلاء لإدامة سفك الدماء، وعلينا ان نلاحظ ان لا احد يحسم كل هذه المذابح، لان الله بكل بساطة بريء من هذه المذابح، ولا يمكن ان ينصر احدا فيهم على آخر، لأن الكل يكذب على الله وعلى النبي، والكل يريد تصوير هذا القتل باعتباره مطلبا الهيا، لا يرضى الله بدونه، وكأن الاسلام شجرة لا تسقى الا بالدم، وبالارواح المهدورة هنا وهناك.
بعضنا مع داعش، وبعضنا مع النصرة، وبعضنا مع الحشد الشعبي الشيعي، وآخرون مع الحوثيين، ومئات التنظيمات والفصائل، كلها تقتل بعضها البعض، ودم المسلم ليس حراما على المسلم، اذ يكفي ان يقال ان فلانا رافضي فيتم قتله، وفلان ناصبي فيتم قتله، وفلان سني لكنه لا يصلي فيتم قتله، وفلان سني لا يحب داعش، فيتم قتله، وفلان سني يعمل في جهاز حكومي فيتم تكفيره وقتله، وفلان مع حزب الله، فيتم قتله، والخلاصة كما نرى ان الكل يرفعون راية «لا اله الا الله» والكل في ذات الوقت، يغرقها في الدم، والنتيجة النهائية على الجميع، خراب في خراب، ولا يمكن ان ينصر الله، كل هذا الخراب المسمى زورا وبهتانا باسم الله، ثم باسم النبي، وستلاحظون ان اي جناح من هذه الاجنحة، قد ينتصر هذا الاسبوع، لكنه في الاسبوع المقبل، يتراجع ويتقهقر، لان التطاحن بين الجميع، لا يمكن ان يؤدي الى نتيجة، سواء معاقبة الجميع.
العقلاء لا صوت لهم هذه الايام، لكنك تتأمل وترى بأم عينك كيف يتم تشويه سمعة الاسلام والمسلمين، من جانب نفر نزل شجاعة وبطولة في ذبح المسلمين ذاتهم، وهم هنا، يقدمون خدمات جليلة لمن كنا نقول عنهم عدونا التاريخي، واذ بعدونا التاريخي ساكن في رؤوسنا المتثاقلة زيفا وظنا انها ترضي الله، قبل الاحتلالات.
آن الاوان ان يصحو الجميع، وان تتوقف اختطافات راية «لا اله الا الله» وهي الراية التي غمسها الجميع من ابناء جلدتنا، في دمنا تقربا الى الله، عز وجل وتعالى عن هكذا افعال، وعلينا ان نقول بصراحة ان الاسلام لو كان في نسخته الاصلية بهكذا صورة لما دخل فيه الالاف وقت اشهار الرسالة، وهذا يأخذنا الى الطرق بقوة على جدار الفكر الاسلامي، لنعيد مراجعة كل مدسوس في الكتب القديمة، انتج لاحقا نسخاً مزورة من الاسلام، صدقها الجهلاء فقط.