آخر المستجدات
ترجيح تثبيت أسعار المحروقات للشهر القادم الضريبة توضح حول اجراءات تفتيش مستشفى خاص: معلومات استوجبت زيارة مفاجئة كوشنر يلغي زيارته لإسرائيل والبيت الأبيض يعارض "الضم" قبل الصفقة الناصر: الحكومة ملتزمة بالاتفاق مع مجلس النقباء حول الزيادات على العلاوات بشار العمري يوضح حول استقالته: موقع مدير عام الهيئة سيُلغى.. وسأعود للتدريس الكرك تضمن تفوّقها النوعي.. والطفايلة يضخّمون كرة الثلج اعلان زيادة رواتب متقاعدي الضمان المبكر الأحد.. والقرارعة يلوّح باعتصام مفتوح من هو الجاسوس الاسرائيلي الذي ترأس تحرير صحيفة كبرى وأسهم ابنه في صناعة أوسلو؟ الزعبي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام.. وعائلته تطالب بإصدار حكم نهائي اعتقال الناشط المشاقبة أثناء زيارة شقيقه المعتقل التلهوني لـ الاردن24: قرار الداخلية جزء من حلّ مشكلة المتعثرين.. ونأمل بتطبيق "الاسوارة الالكترونية التربية لـ الاردن24: خطة لانشاء مجمعات رياض أطفال.. ومخاطبات لتأمين جزء من الرواتب وفد العمل إلى ألمانيا يثير تساؤلات عديدة.. والبطاينة لـ الاردن24: الحكومة لن تتحمل كامل النفقات منخفض جوي يؤثر على المملكة غدا وثلوج فجر الجمعة متحدثون لـ الأردن24: ترخيص جامعات طبية خاصة سيرهق القطاع.. والأولى دعم الجامعات الرسمية المالية: زيادات الرواتب ستصرف الشهر الجاري مواطنون يشترون الكاز بالزجاجة.. وسعيدات لـ الاردن24: على الحكومة بيعه بسعر الكلفة الرزاز يغادر إلى دافوس وأيمن الصفدي رئيساً للوزراء بالوكالة التعليم العالي: استقالة أمين عام الوزارة تمت بناءً على طلبه تجمع اتحرك يستهجن قيام نائب أردني بإجراء مقابلة على قناة صهيونية

وكأننا دولة عظمى!

ماهر أبو طير
اغلبنا مصاب بوسواس وطني، يشك في كل شيء، ويحذر من كل شيء، وينزع الى السلبية من اي علاقة اردنية مع اي بلد في العالم، والكل يحلل ويعطينا دروسا وحكما.
اذا اقترب الاردن من تركيا، هب اعداء تركيا في الاردن للتحذير من اي تقارب مع تركيا، منذرين عمان الرسمية من الويل والثبور، واذا اقترب الاردن من ايران، هب اعداء ايران للتحذير بقوة من العدو الفارسي الواجب محاربته وسفك دمه، واذا اقترب الاردن من السعودية، هب تيار آخر يقترح ان نقترب من طهران، ولا نقترب من الرياض، واذا اقترب الاردن من واشنطن، خرج علينا من يقول لماذا نبتعد عن موسكو، واذا اقتربت عمان من تل ابيب، جاء من يقول اياكم والعدو التاريخي، واذا اقتربت عمان من رام الله الرسمية، حذر الاردن، محاربو الاستسلام، متسائلين عن تغييب حماس، واذا اقترب الاردن من حماس، عدنا للمربع الاول، اي التحذير من معسكر تركيا، والتآمر على الشرعية الفلسطينية في رام الله!.
الامر ذاته ينطبق على سياسة اللا موقف، فلو قرر الاردن ان يكون رماديا لما سلم من النقد، ولاتهمناه بالضعف وعدم القدرة على بلورة موقف، او استثمار اللحظة التاريخية في المنطقة.
في كل الحالات هناك من يرحب، وهناك من ينتقد، والاغلب ان كلنا، بما فيهم كاتب هذه السطور، مصابون بوسواس قهري، يتخوف من اي خطوة ومن اي حركة، فيشك في الاتزان او الحياد، ويرفض الاقتراب، مثلما يرفض الابتعاد، مثلما يرفض الثبات!.
وكأن كل هؤلاء يظنون ان الاردن دولة عظمى، واذا كان كبيرا في قلوبنا ونظر العالم، لكن هذا لا يلغي ان الاردن يعاني من اطواق صعبة، ومن اوضاع متفجرة حوله وحواليه، ومن اوضاع اقتصادية مرة وصعبة، وهشاشة اجتماعية، وازمات في الداخل وحول الاردن.
كل هذه المناخات، فوق الالعاب الدولية والاقليمية تجعل السياسة متقلبة، ولا يمكن وضع قاعدة ثابتة لها، لاكثر من اسابيع في مرات كثيرة، والذين يظنون ان الاردن دولة عظمى تصنع سياسة العالم، اما تغمرهم العاطفة، واما انهم يريدون من الاردن كل شيء، باعتباره دولة عظمى لا يتأثر بالضغوط، وامكاناته مكتملة حد قدرته على فرض معادلاته، وهذا امعان في الخيال، يعرفه الرسميون الاردنيون، مثلما يعرفه الرسميون في كل مكان في هذا العالم.
تذكرني قصة اننا دولة عظمى بقصة قريبة من هذا السياق، فالذي يريد تحرير فلسطين، يريد هذه المهمة من الاردن وحيدا، والذي يريد ذبح الايرانيين وتفتيت الهلال الشيعي يريد من الاردن ان يقوم بهذه المهمة وحيدا، والذي يريد استيعاب كل الهجرات السورية، يفترض ان الاردن عليه هذا الواجب وحيدا، ولا تعرف لماذا يربطون الفرس فقط عند الباب الاردني فقط، وهو الملام دوما، وكأنه دولة عظمى قادرة على كل شيء، وغيرها لا يتم التطرق الى دوره الغائب ابدا؟!.
حتى يبقى الاردن وسط هذه الدنيا، تتحول سياساته تدريجيا الى سياسات شبه يومية، واذا كان هذا الكلام يستحق النقد، لغياب الاستراتيجي، وهو ما قمنا بنقده سابقا، فاننا ايضا نقول ان الظرف تغير حد الجنون، وبات كل صباح يأتينا بسياسة جديدة، قد تناقض سابقتها، والسبب ان الاردن ذاته يستيقظ كل صباح، على عالم يغير سياساته كما القمصان كل صباح.
غير ذلك، الاردن دولة عظمى في قلوبنا، لكنه وسط العالم، عرضة لمؤثرات وضغوطات، لها بداية وليس لها نهاية، وهو امامها بحالة المتأثر بسببها كليا والمؤثر فيها جزئيا!.