آخر المستجدات
الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب جميع العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! المملكة على موعد مع منخفض جوي ماطر الخميس هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي الضمان لـ الاردن24: ندرس منح سلف للمتقاعدين على نظام المرابحة مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون

وقت مستقطع بين شوطين!

حلمي الأسمر
بعيدا عن الأجواء الملبدة بالغيوم السوداء التي تلف عالمنا، نلوذ بـ «كبسولة» معزولة، نقرأ فيها شيئا من عطر الكلمات، وتلك محاولة فيها مجازفة كبيرة، تحت طائلة الاتهامات المشرعة، بمدى ملاءمة السلوك هذا للشعور العام، ولكن لا بأس، سنحتمل أي لوم أو تقريع، لأننا نختنق بالسياسة، ونحن بحاجة للخروج من قمقمها ولو استثناء في وقت مستقطع بين شوط وآخر من اللهاث والقلق، الممتد من القلب إلى القلب!
-1-
حوار قصير جدا
- كل ما في الأمر أن نواياي لم تكن سليمة منذ البداية!
- بلى أعلم، ولو كانت سليمة لما أعرتك أي اهتمام!!
-2-
بكوبين فارغين، غرقنا، و «تشاربنا».. حتى امتلأ الكأس .. بنا!
-3-
كشعاع اللون الأبيض، إذ ينحل إلى الألوان السبعة، واللونين اللامرئيين، في قطرة مطر !
-4-
صفق الباب، ومضى، كأنه اختفى..! هل أدرك أنه أخذني معه.. و لم يترك وراءه سواه؟
-5-
مطر على الشباك، يهطل في دمي، وعلى شفاه ذابلة..
وغيمٌ ناشفٌ، يحز رقاب الصبابة، ويصعد بي إلى الهاوية!
-6-
لا ترتوي،
قالت لي الأنواء، كيْ..
لا ترعوي!
-7-
في انتصاف المسافة ما بين صحو ونوم، وصحو وصحو، ونوم ونوم،
و «كوما» و «كاما»* يُجدّف في الدمّ صوت الصهيل،
ويقذفني الأقحوان إلى شاطىء لا نوارس فيه، ولا أمنيات، ولا بحر،
لا ثمّ غيري، مُسجّى،
كقنديل زيت، بغير فتيل!
* * *
] كاماسوترا : الكاماسوترام ويعرف أيضا باسم كاما سوترا، هو نص هندي قديم يتناول السلوك الحميم لدى الإنسان. يعتبر على نحو واسع عمل قياسي للحب في الأدب السنسكريتي. وضع النص الفيلسوف الهندي فاتسيايانا، كخلاصة قصيرة للكثير من مؤلفات سابقة قديمة مختلفة تعود إلى تقليد يعرف باسم كاما شاسترا، وهو يعني علم الحب، كلمة كاما تعني الرغبة، بينما كلمة سوترا فتدلل على سلسلة من الحِكَمِ. مصطلح سوترا كان تعبيرا تقنيا قياسيا. هنالك اعتقاد شعبي قديم بأن الفيلسوف فاتسيايانا كان أعزبا، ويعتقد أيضا بأنه عاش في وقت ما بين القرنين الأول إلى القرن السادس.

الدستور