آخر المستجدات
بعد تكرار حوادث انفجار الغاز.. العواد لـ الاردن24: لجنة للتحقق من متطلبات السلامة في المطاعم النقابات المهنية تقر توصياتها بشأن تعديلات نظام الخدمة المدنية الثلاثاء: تركيز على العلاوات الفنية اقتصاديون لـ الاردن24: ارتفاع المديونية نتيجة طبيعية للسياسات الحكومية ونهج رفع الضرائب مواطنون من وادي السير ينتظرون تعبيد شارع منذ خمس سنوات: تفاجأنا باصلاحه أمام عمارة دون غيره! نظام حوافز معدل وموحد للمهن الصحية دعوة المتقدمين لوظائف الفئة الثالثة إلى المقابلات الشخصية - أسماء النواصرة يردّ على الوزيرة غنيمات: محاولة للتشويش على الصورة.. ونؤيد وجود مسار مهني مع العلاوة البلقاء ترفض تسجيل طلبة منقولين بـ"القبول الموحد".. وعوض لـ الاردن24: المشكلة انتهت ذبحتونا تحذر من خطورة غياب مصداقية القبول الموحد.. وتطالب الوزارة بالموضوعية في عرض الأرقام العايد: السلطات المصرية تعهدت بالافراج عن طالب أردني اعتقل أثناء تواجده في ميدان التحرير النواصرة من مسقط رأس الحجايا في الطفيلة: في جعبتنا الكثير.. وملتزمون بعهد النقيب - صور غنيمات: مبادرة الحكومة ترتكز على تشكيل فريق مشترك مع النقابة لوضع نموذج جديد لعلاقة تشاركية معلمو المفرق يطالبون باقالة الحكومة.. وشعبان لـ الاردن24: خيار العودة إلى الرابع مطروح - صور وفيديو طلبة عائدون من السودان يناشدون الملك.. ويسألون: من أين ندفع 4000 دينار كلّ أربعة أشهر؟! المعلمين لـ الاردن٢٤: كل محاولات التجييش فشلت.. ونسبة الاضراب ١٠٠٪ أصحاب شركات نقل يلوحون بالطعن في تعليمات الهيئة: سنخسر رأس مالنا ابو حمور امينا عاما لوزارة الداخلية الشواربة لـ الاردن٢٤: ماضون بدمج والغاء مديريات وأقسام.. ولن نحول موظفي الفئة الثالثة عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟ إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى - رابط
عـاجـل :

وقتما يريدون يصير الاقصى فلسطينيا !

ماهر أبو طير
يتعامل العرب والمسلمون مع الاقصى بشكل انتقائي، باعتباره مسجدا مقدسا وله مكانته، تارة، وباعتباره موقعا سياحيا واثريا في حالات اخرى.

في حالات الاستقرار يكون الاقصى ملكا للعرب والمسلمين،وحين تهب عليه العاصفة، يهرب الجميع، ويصير الاقصى فلسطينيا على اصحابه ان ينقذوه، اصحابه فقط، باعتباره شركة محلية فيها مساهمون ومدراء، وهم اولى بمالهم وممتلكاتهم !.

هذا انفصام يعبر عن جبن ، لان الاقصى لايصح التعامل معه بشكل مزاجي، وبهذه الازدواجية، فإذا كانت الامور في القدس ساكنة وهادئة، تغنى كل العرب والمسلمين بالاقصى، باعتباره للجميع.

اذا احدقت الاخطار بالاقصى، يختفي الجميع، ويصير الاقصى فلسطينيا، مطلوب فقط من الشعب الفلسطيني حمايته، باعتباره لهم وعندهم، ورمزا لهم ايضا. بعض العرب ايضا يكرهون الفلسطيني لاي سبب تافه ، فيتمنون ان يتم هدم الاقصى، او لايؤرقهم الاقصى باعتبار ان كراهية الفلسطيني يجوز مدها الى الاقصى.

هذه حالة مؤلمة جدا، لان الاقصى مطلوب من العرب والمسلمين، واحدا واحدا، احببتم الفلسطيني او كرهتموه، فهذا عائد لكم، فالاقصى بيت الله، ومسرى النبي صلى الله عليه وسلم، واولى القبلتين، وأمانة في كل عنق.

اذا كان قدر الفلسطيني ان تكون بلاده رمزا لمقدسات اسلامية ومسيحية، من الاقصى الى كنيستي القيامة والمهد، وغير ذلك من مواقع، فهذا هو قدره، ونصيبه.

لايعني هذا القدر ان ننزع الصفة العروبية والانسانية الاسلامية والمسيحية عن بعض المقدسات، من باب التنصل من المسؤولية، تحت عنوان ان هذه مواقع وطنية محلية لها اصحابها، وهم اولى بها في هذا الزمن.

مثير جدا، حد العجز عن الرد، ان يدعي الكل من عرب ومسلمين، ان الاقصى عزيز باعتباره القبلة الاولى، لكنهم عند الكلفة والمواجهة والدم يتحول الى رمز فلسطيني، مطلوب من الفلسطيني الدفاع عنه باعتباره رمزا وطنيا فلسطينيا.

من سيحمي الاقصى من الفلسطينيين اذا كان هؤلاء ضعافا و كل العرب والمسلمين لايدفعون غرامة بيت في القدس، ولا راتبا لمقدسي حتى يبقى، ولاضريبة عن متجر، ولافاتورة مستشفى مثل المقاصد؟!.

لو كانوا يريدون بقاء الاقصى حقا، لما تركوا سواره الشعبي ضعيفا منهكا، وحيدا في هذه المواجهة، معتقدين ان صاحب البيت اولى بالبيت، متناسين ان هذا بيت الله، قبل الفلسطيني، وبعده، ومطلوب من كل هذه الامة بلا استثناء.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM


(الدستور)