آخر المستجدات
شركس لـ الاردن24: نظام "التأجير التمويلي" قريبا.. ورخصنا 6 شركات انخفاض على درجات الحرارة واجواء باردة لثلاثة ايام تسجيل 30 اصابة بالايدز العام الحالي: مصابون نقلوا المرض لأزواجهم وأبنائهم.. وحالتان زراعة كلى في الهند تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في الكرك.. واستمرار توقيف الشاب الصرايرة استطلاعات "استراتيجيّة" مبتورة.. لعبة الهروب من شيطان التفاصيل الرمثا: مهلة محددة للبحارة قبل بيع مركباتهم بالمزاد العلني.. وتلويح بالعودة إلى التصعيد مصدرو الخضار ينتقدون أساليب التفتيش عن العمالة الوافدة.. ويلوّحون بالتصعيد العمل تعلن تمديد فترة توفيق وقوننة اوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام الارصاد الجوية تحذر من خطر سرعة الرياح الليلة احالات على التقاعد في الوزارات والمؤسسات الحكومية - اسماء ارادة ملكية بالموافقة على نظام التعيين على الوظائف القيادية - نصّ النظام اعلان الغاء ودمج هيئات مستقلة.. وقرارات اقتصادية هامة الاثنين الملك يؤكد أهمية دور العشائر في بناء الوطن.. ويقول إن الأولوية هي للتخفيف على المواطن مستوردو موز يحتجون أمام النواب على وقف الاستيراد.. والوزارة: واجبنا حماية المزارعين - صور موقف في إحدى مدارس عمان يثير الجدل.. ومدير تربية وادي السير يوضّح الامن يفتح تحقيقا بادعاء مواطن تعرضه للضرب من قبل دورية شرطة النواب يرفض السماح بمبادلة الأراضي الحرجية: يفتح باب الفساد الحكومة لم تفتح أي نقاش حول تعديل قانون الانتخاب.. ولا تصوّر لشكل التعديلات ما بين وزراء السلطة ووزراء الصدفة زادت علينا الكلفة غيشان مطالبا باعلان نسب الفقر: ضريبة المبيعات أكلت الأخضر واليابس

وقتما يريدون يصير الاقصى فلسطينيا !

ماهر أبو طير
يتعامل العرب والمسلمون مع الاقصى بشكل انتقائي، باعتباره مسجدا مقدسا وله مكانته، تارة، وباعتباره موقعا سياحيا واثريا في حالات اخرى.

في حالات الاستقرار يكون الاقصى ملكا للعرب والمسلمين،وحين تهب عليه العاصفة، يهرب الجميع، ويصير الاقصى فلسطينيا على اصحابه ان ينقذوه، اصحابه فقط، باعتباره شركة محلية فيها مساهمون ومدراء، وهم اولى بمالهم وممتلكاتهم !.

هذا انفصام يعبر عن جبن ، لان الاقصى لايصح التعامل معه بشكل مزاجي، وبهذه الازدواجية، فإذا كانت الامور في القدس ساكنة وهادئة، تغنى كل العرب والمسلمين بالاقصى، باعتباره للجميع.

اذا احدقت الاخطار بالاقصى، يختفي الجميع، ويصير الاقصى فلسطينيا، مطلوب فقط من الشعب الفلسطيني حمايته، باعتباره لهم وعندهم، ورمزا لهم ايضا. بعض العرب ايضا يكرهون الفلسطيني لاي سبب تافه ، فيتمنون ان يتم هدم الاقصى، او لايؤرقهم الاقصى باعتبار ان كراهية الفلسطيني يجوز مدها الى الاقصى.

هذه حالة مؤلمة جدا، لان الاقصى مطلوب من العرب والمسلمين، واحدا واحدا، احببتم الفلسطيني او كرهتموه، فهذا عائد لكم، فالاقصى بيت الله، ومسرى النبي صلى الله عليه وسلم، واولى القبلتين، وأمانة في كل عنق.

اذا كان قدر الفلسطيني ان تكون بلاده رمزا لمقدسات اسلامية ومسيحية، من الاقصى الى كنيستي القيامة والمهد، وغير ذلك من مواقع، فهذا هو قدره، ونصيبه.

لايعني هذا القدر ان ننزع الصفة العروبية والانسانية الاسلامية والمسيحية عن بعض المقدسات، من باب التنصل من المسؤولية، تحت عنوان ان هذه مواقع وطنية محلية لها اصحابها، وهم اولى بها في هذا الزمن.

مثير جدا، حد العجز عن الرد، ان يدعي الكل من عرب ومسلمين، ان الاقصى عزيز باعتباره القبلة الاولى، لكنهم عند الكلفة والمواجهة والدم يتحول الى رمز فلسطيني، مطلوب من الفلسطيني الدفاع عنه باعتباره رمزا وطنيا فلسطينيا.

من سيحمي الاقصى من الفلسطينيين اذا كان هؤلاء ضعافا و كل العرب والمسلمين لايدفعون غرامة بيت في القدس، ولا راتبا لمقدسي حتى يبقى، ولاضريبة عن متجر، ولافاتورة مستشفى مثل المقاصد؟!.

لو كانوا يريدون بقاء الاقصى حقا، لما تركوا سواره الشعبي ضعيفا منهكا، وحيدا في هذه المواجهة، معتقدين ان صاحب البيت اولى بالبيت، متناسين ان هذا بيت الله، قبل الفلسطيني، وبعده، ومطلوب من كل هذه الامة بلا استثناء.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM


(الدستور)