آخر المستجدات
الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولا نستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز
عـاجـل :

وظيفة عند إسرائيل

ماهر أبو طير
الفرق في المعنى بين العمالة بمعنى التعاون الأمني، والعمالة بالمعنى الاقتصادي، فرق بسيط، فالعمالة في الحالتين، تعني قبض المال هنا مقابل خدمات.
مئات العمال الاردنيين يعملون في ايلات، ومعهم تنوي فنادق اسرائيلية، توظيف الف وخمسمئة عامل اردني يوميا في فنادق ايلات، شريطة عودتهم يوميا، الى العقبة.
تحويل شعوب الجوار الى عمالة رخيصة عند اسرائيل، جار على قدم وساق، ولم يعد معيار الحلال والحرام، واردا عند احد، فالكل مثل الذبائح في مسلخ واحد.
قبل هؤلاء اسرائيل توظف اهل غزة والقدس والضفة الغربية ايضا كعمال يبنون المستوطنات، وينقلون الحجر، والدين هنا في بعض فتاويه «الرسمية» يسمح بذلك، لكون هؤلاء لابد ان يعيشوا ولا حل لهم الا هذه الطريقة، هذا على الرغم من مذلة تحويل الشعب الفلسطيني من مقاومين الى عمال ايضا في اسرائيل.
لا ننكر هنا، وجود المقاومة كفكرة وعقيدة عند الاغلبية، مثلما لا ننكر ان العرب تركوا الفلسطينيين لهذا المصير المهين، بلا دعم مالي، تاركين اياهم امام حل وحيد، اي التحول الى عمالة عند اسرائيل، تبني المستوطنات على ارض الاباء والاجداد.
تطابق اذن، اذ يتحول الجميع تدريجيا، الى عمال عند اسرائيل، وعندنا هنا يتم بيع اكثر من اربعين بالمائة من الزيتون على شجره لليهود، والبائع يثرثر على مسمعك متحدثا عن الزيتونة المباركة، محوقلا ومبسملا، مصليا وصائما،مفطرا على شيكلاتهم.
صاحب الارض هنا والعامل والبائع وسائق الشاحنة والذي يعصر الزيتون، كلهم عمالة رخيصة عند اسرائيل، ولا يرف لاحد منهم جفن، فالمهم الدنانير، برغم انهم يرون بأم اعينهم ان بركة رزقهم يتم سحقها عاما بعد عام فلا يتوقفون، امام كل هذا المحق في حياتنا.
مع هؤلاء آلاف تجار الاراضي والسماسرة والمستوردين والمصدرين والوكلاء والموزعين، والشاحنات عبر الجسور تكشف حجم الفجيعة اذ نندد بإسرائيل نهارا، وننام في فراشها ليلا.
يكفينا شقاء فالذي لم يكن يقبل وظيفة عند اسرائيل، بات يبرر ذلك، جراء الفاقة، وجراء ما يراه من تحويل الفلسطينيين الى «عمال سخرة» عند اسرائيل، ثم تدفق المصريين وغيرهم من عرب ايضا، للاشتغال عند الاسرائيليين، بل ان سودانيين يقامرون بحياتهم بالتسلل عبر الحدود الى اسرائيل بحثا عن الجنة المتبقية في الارض.
الذي يعود الى ذاكرة المقاطعة ومقاومة التطبيع، يعجب اليوم، فمن مقاطعة شاملة لكل العالم الذي يتعامل مع اسرائيل، الى انحدار كامل، وكل جوار اسرائيل اليوم، مبتلى بالحروب والفتن والذبح، والذي يسلم يتحول الى عامل رخيص عند اسرائيل.
أليس محزنا ان نرى الفلسطينيين وقليل من الاردنيين ومعهم مصريون وعرب، كلهم يتسابقون لتسجيل اسمائهم في كشف العبيد الذين يدعمون اقتصاد اسرائيل.
هم عمليا يرفعون بناءها يوما بعد يوم، تحت ذرائع مخزية، لا تبيح لنا اليوم، التبرم والسؤال حول سر قوتهم، وتراجعنا يوما بعد يوم؟!.
أمة تقبل بشتى أجنحتها ان تتحول الى عمالة رخيصة عند الاحتلال، غير مؤهلة للانتصار، ولا لاسترداد المقدس، ولا يحق لها الثرثرة عن تطلعاتها في سهراتنا.
لولا أغلبنا، لما قامت إسرائيل، ولما صمدت، والنداء يقول :وظيفة لله يا محسنين!.

الدستور