آخر المستجدات
كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم رفض تكفيل المعتقل بشار الرواشدة.. وتساؤلات حول سبب عدم حضوره الجلسة الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! الكورونا يثير تخوفات أردنيين.. والصحة: لا كمامات في السوق.. وسنتخذ أي اجراء يحفظ سلامة مواطنينا غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز الشحاحدة لـ الاردن24: لم يدخل أي من أسراب الجراد إلى المملكة.. ونعمل بجاهزية عالية طاقة النواب تطالب بتغيير أسس إيصال التيار الكهرباء لمواطنين خارج التنظيم الفلاحات يطالب بوقف الإعتقال السياسي وإسقاط صفقة الغاز 100 مليون دينار سنويا لصندوق ضمان التربية لا تنعكس على واقع المعلمين! اعتصام حاشد أمام قصر العدل بالتزامن مع عرض الرواشدة على المحكمة.. والقاضي يؤجل الجلسة - صور العمل توضح حول العشرة آلاف فرصة عمل قطرية - رابط من البترا إلى عمّان.. استثمار الذاكرة ومستقبل الدولة الأردنيّة أمير قطر: زيارتي إلى الأردن ستزيد التعاون في مجالات "الاستثمار والرياضة والطاقة" التعليم العالي لـ الاردن24: نراجع أسس القبول في الجامعات.. ولا رفع للمعدلات الجبور لـ الاردن24: ترخيص شركة جديدة للاتصالات عبر الانترنت.. وسنوقف منح التراخيص
عـاجـل :

وظيفة سرية للإرهاب

ماهر أبو طير

مقتل عشرات المصريين المسيحيين، على يد جماعات متطرفة، يجب ان يقودنا الى الاستخلاصات الاصح، بدلا من الانشغال بالاستخلاصات الاقل اهمية.

الاستخلاصات الاقل اهمية، والتي يروج لها البعض، تريد ان تقول ان النظام المصري لا يحمي المسيحيين، مثلا، او ان الجماعات المتطرفة قوية في مصر، او ان هذه الجماعات تتصرف من باب رد الفعل، على سياسات رسمية، او ان هذه الجماعات تريد احراج القاهرة الرسمية امام الغرب.

الباب مفتوح هنا، لاستخلاصات اكثر واكثر، لكنها كلها تتجنب الاستخلاصات الاساس، والاكثر خطورة، في هذا الملف.

وراء جريمة مقتل المسيحيين، في مصر، وقبلها تفجيرات الكنائس، ثلاثة استخلاصات هي الاهم، والواجب ان نقف عندها، فهي التي تحرك الجرائم ضد المسيحيين المصريين.

اولها يشير الى الرغبة بإشعال حرب اهلية في مصر، وتقسيمها على اساس ديني، مسلم مسيحي، وكلنا يعرف ان عدد المصريين المسيحيين، ليس قليلا، فإلى متى سوف يسكت المصريون المسيحيون على ذبح اولادهم، واستهدافهم، وهل يعقل ان يكون صبر هؤلاء بلا حدود تحت عنوان الوطنية المصرية، اوالحفاظ على الوحدة الوطنية؟!.

كثرة المطارق على رأس المصريين المسيحيين، ستؤدي ذات لحظة الى رد فعل، قد لا يكون محسوبا، وقد يكون مطلوبا من جهات اقليمية او دولية، تخترق هذه الجماعات الارهابية وتوظفها لغايات نهائية، اقلها شطر مصر الى اثنتين، على ذات الطريقة السودانية، التي ادت الى انفصال الشطر السوداني المسيحي، ولربما اسرائيل اول الذين يريدون هذا المخطط لاعتبارات كثيرة.

ثانيها يشير الى ان كل الحرب على الارهاب لم تؤد الى نتائج، والحرب المقبلة، لن تؤدي الى نتائج، لان هذه الحروب تشن عسكريا، ضد تجمعات ميدانية لهذه الجماعات، ولا احد يقدم لك حلا عما يسمى بالذئاب المنفردة او حتى الجماعات الصغيرة الموزعة، او غير الظاهرة، وهذا يعني ان هذه الجماعات سوف تبقى، وسوف تبقى قادرة على ارباك الدول، عبر عمليات جماعية، او فردية، او حتى عبر افراد، يستيقظون صباحا، ويقررون التطهر من ماضيهم غير الملتزم، باللجوء الى هذه النسخة من التدين العنيف، والرغبة بالتطهر بالدم، من الاثم والخطايا، وهذا يقول ان على كل الدول، نزع الذرائع التي تتغذى عليها هذه الجماعات، فكريا، او سياسيا، لان نزعها، الحل الوحيد، لعدم ظهور جماعات جديدة، وهذه الذرائع تتنوع ما بين البيئات الاقتصادية السيئة في العالم، او الضغط الامني او غياب العدالة، في دول كثيرة.

الاستخلاص الثالث والاخير، اننا نشهد تصاعدا في خط الجرائم العنيفة بعد اعلان العرب والمسلمين والاميركان، عزمهم محاربة الارهاب، قبل ايام، وهذا يعني ان سلسلة الردود بدأت، على مستويات الساحات العربية والعالمية، مثلما رأينا في مانشستر، وما رأيناه في مصر، باعتبار ان كل مسيحي عربي او غربي مهدد، ولابد من معاقبته، وهذا امر مهم جدا، على الرغم من ان جريمة المنيا تبدو محلية، ولا علاقة لها بمناخات الرد على محاربة الارهاب، لكن ذات السفارة الاميركية في مصر، كانت قد حذرت رعاياها، في مصر، من وضع أمني خطير قد ينشأ، بما يعني ان المعلومات عند الاميركان لا تنفصل عن سياقات توقعات الرد على سياسات واشنطن، وحلفها العربي الدولي، بخصوص محاربة الارهاب، الذي تم تعزيزه مؤخرا، وهذا يعني ان علينا توقع عمليات اخرى في عدة دول، تماشيا مع هذا السياق.

لا يمكن ابدا بعد اليوم، ان نواصل الحديث عن هذه العمليات من جانب عنف الجماعات التي ترتكبها، ولابد ان نستبصر الجانب الوظيفي لهذه الجماعات، ولمن يحركها، بعلم العناصر فيها، او بجهلهم، فكثيرا ما تثبت الحوادث انهم مجرد أدوات في مخططات أوسع.

الدستور