آخر المستجدات
ارشيدات لـ الاردن24: مستوى الحريات انحدر إلى حدّ لم يصله إبان الأحكام العرفية البطاينة لـ الاردن24: نحو 100 ألف عامل صوبوا أوضاعهم.. ولن نمدد الطفايلة في مسيرة المتعطلين عن العمل: إذا ما بتسمعونا.. عالرابع بتلاقونا سامح الناصر يتعمّد تجاهل مطالب الصحفيين الوظيفيّة عبير الزهير مديرا للمواصفات وعريقات والجازي للاستثمارات الحكوميّة والخلايلة لمجلس التعليم العالي وفاة متقاعد سقط من أعلى السور المقابل لمجلس النواب خلال اعتصام الثلاثاء ترفيعات واحالات واسعة على التقاعد في وزارة الصحة - اسماء وقفة أمام الوطني لحقوق الإنسان تضامنا مع المعتقلين المضربين عن الطعام الخميس توق يُشعر جامعات رسمية بضرورة تعيين أعضاء هيئة تدريس أو خفض عدد طلبتها الكنيست تصادق على حل نفسها والدعوة لانتخابات جديدة شج رأس معلم وإصابة ٤ آخرين في اعتداء على مدرسة الكتيفة في الموقر دليل إرشادي لطلبة التوجيهي المستنفدين حقهم من 2005 إلى 2017 اجراءات اختيار رئيس للجامعة الهاشمية تثير جدلا واسعا بين الأكاديميين سائقو التربية يعلقون اضرابهم بعد التوصل لاتفاق مع الوزارة - تفاصيل المياه لـ الاردن24: عدادات الكترونية "لا تحسب الهواء" لجميع مناطق المملكة صداح الحباشنة يوضح حول الخلاف مع زميلته الشعار.. ويدعو الناخبين لمراقبة أداء ممثليهم الصبيحي لـ الاردن24: تمويل زيادات الرواتب لن يكون من أموال الضمان أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية الحملة الوطنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز تخوض معركتها الأخيرة.. والكرة في ملعب النوّاب تضامنا مع السجناء السياسيين.. وسم #بكفي_اعتقالات يتصدر تويتر في اليوم العالمي لحقوق الإنسان

وطن ليس لنا !!

ماهر أبو طير
عن اي كرامة نتكلم هنا امام مشاهد الطوابير المهينة في كل مكان،للحصول على دعم المحروقات،والطوابير تراها في دوائر وزارة الصناعة والتجارة،وفي ضريبة الدخل،بعد استثناء فئات جديدة من الحاصلين على الدعم هذه المرة؟!.
مشاهد مؤلمة بحق،وكأن المقصود تنفير الناس،والهروب من هذه المذلة من اجل الحصول على دعم المحروقات،واذا كانت تجربة دعم المحروقات تخضع لهذا التقلب والفشل،فما بالنا بأي دعم مقترح للخبز،وهي قصة مقبلة على الطريق آجلا أم عاجلا؟!.
كل من لديه سجل تجاري تم منع الدعم عنه،هذا على الرغم من ان السجل قد لا يكون ُمفعّلا،وعلى الرغم من ان وجود السجل لا يعني دخلا مرتفعا،فقد يكون صاحب السجل يدير محلا تجاريا لا يأتي بقيمة ايجاره.
طلبات شطب السجلات التجارية بعشرات الالاف،ومع هذا الاف الواقفين عند ضريبة الدخل لذات الاهداف والغايات النبيلة.
هذا يثبت ان الدولة لا معيار عندها،لان هذه المعايير يراد منها فقط تنفير الناس،وخفض مستوى الدعم،بأي ذريعة وحجة،و احدهم تم منع الدعم عنه،الا اذا شطب ملكية سيارة قديمة غير مرخصة،واذ حاول حل المشكلة طلبوا منه دفع الغرامات والترخيص.
لم يتركوا طلبا الا وطلبوه،ومجموع المبالغ تجاوز الالف دينار،فلقي نصيحة من مواطن على شاكلته،ان يغادر ولا يدفع قرشا!.
حياة الناس باتت صعبة،والشكوى في كل مكان،وكأننا في جهاد،جهاد نفس وجهاد بغير نفس،والمشكلة ان المستقبل اصعب،فالمديونية تزداد،ومن المتوقع ان ترتفع من تسعة عشر مليار دينار مطلع هذا العام الى اثنين وعشرين مليار دينار نهاية العام،والكارثة انها كانت حتى مطلع عام الفين واحد عشر،احد عشرمليار دينار ونصف،وهذا يعني انها قفزت الضعف خلال ثلاثة اعوام.
لم تتركوا بيتا مستقرا في حاله،سياسات البلد جعلت مؤجري البيوت،يطردون الاردني ويؤجرون غيره برقم اعلى،وصاحب العقار التجاري طرد المستأجر وطلب رقما جنونيا،والذي ُيشغل اردنيا طرده ليشغل عربيا بنصف راتبه.
لا الحكومات رحمت الناس،ولا الناس ايضا تمكنوا من الصمود،فأنشبوا اظفارهم في لحم بعضهم البعض،وهكذا نصبح سواسية.
دون ان نعكر مزاجكم في هذا اليوم،فالمقبل اصعب بكثير،وكل يومين نتلقف قرارات اسوأ،لان الهدف جمع المال والضرائب بأي طريقة،وبين ايدينا مسودة رسوم جوازات السفر التي سترفع رسوم الجواز الى ثلاثين دينارا،والقرارات الاخرى المقترحة لا تعد ولا تحصى،فتصير حياة الناس مستحيلة جدا،فوق الفقر والبطالة،وسنترحم على هذه الايام بعد قليل.

هذا تهديد لمستويات الحياة وللبنى الاجتماعية وللاستقرار،والذي يسأل الناس عن مشاعرهم يسمع الكثير من السلبية،فماذا يتم منح المواطن مقابل كل هذه الضرائب،وقبل ايام تتكلم مسؤولة دولية فتقول ان الاردني الاكثر دلالا في العالم العربي من حيث الاعفاءات الضريبية،وهي هنا تحث الحكومة على مزيد من الضرائب؟!.
اي ملاذ للاردني اليوم،وقد تم خنقه بكل الوسائل في رزقه وبيته وحياته ومصروفه وفواتيره ورسوم ابنائه،اي ملاذ هنا،وهل يحتمل شعب اعتاد تاريخيا ان لا يكسر احد شخصيته او شوكته وهيبته،وبقي اجتماعيا معتد النفس ذا كرامة مقارنة بكثيرين.
يريدون للكاتب الصحافي ان يكون ُمبشراً بالخير،وان يثير التفاؤل في حالات.حسنا.هذا مطلب مشروع،لكنه لايختلف في حالات عن توزيع الكوكائين مجانا على الجمهور لاثارة النشوة والفرح المؤقتين،وهذه مهمة تأباها النفس السوية،تلك النفس التي تعرف ان هناك جوعى ومحرومين في البوادي والقرى والمدن والمخيمات ...تزييف هذا يريد تصوير جوعهم باعتباره صياما ونافلة من النوافل.
الحمد لله فقد نجحوا في تحويلنا الى شعب من حملة البطاقات المتعددة،بطاقات وكالة الغوث،وبطاقات المعونة الوطنية،وهكذا تتجلى الوحدة الوطنية بأبهى صورها،عبر البطاقة والطابور،ويصح ان ننادي بعد اليوم بلقب الشعب الاردني من شتى البطاقات والطوابير بدلا من شتى المنابت والاصول.
يكاد الواحد ان يقول:هذا وطن ليس لنا،فقد بات وطنا للاغنياء فقط.

الدستور