آخر المستجدات
التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط!

وزراء مياومة

أحمد حسن الزعبي
بما ان عمر الوزارة صار اقصر من عمر السيجارة..فما ان يجلس الوزير على مكتبه ، ويبدأ بتنظيف سطحه من غبرة الحكومة المستقيلة وتفريغ محتويات «المكتات» من رماد وفلاتر المرحلة المنصرمة ..حتى يأتيه أمر التعديل ، فينهض ليرقد غيره..
وبما ان الوزارة في بلدنا ..مثل جهاز اللياقة : كل مشترك يجلس عليه خمس دقائق يحرق فيه «سعراته» السياسية ويغادر مجهداً متعرقاً..بينما يبقى الجهاز في مكانه لم يقطع سنتمتراً واحداً من الانجاز.. أقترح على من يقع عليه «الاختيار» في المرات القادمة لكي يكون وزيراً..الا يستقيل من وظيفته الأصلية ويضحي بخدمته طوال السنوات من اجل «5» دقائق سياسية لا تكفي لكي تسخن فيها (...) ، فقط كل المطلوب منه - اذا ما أراد ان يصبح وزيراً ولا بد و»يقضي هالهوسة اللي في باله» - أن يجمع إجازاته «المرضية « ويأخذها مرة واحدة ..
اما إذا كان الوزير سيدة ، فالمهمة أسهل، ما عليها إلا ان تأخذ إجازة «امومة» شاملة إجازة «التوقّع» ..و»من شواربي» انه/ها سيعود إلى وظيفته/ها قبل ان تنتهي إجازته/ها..لأن الحكومات في المراحل المقبلة ، لن تصمد أكثر من «اربعينية» النفاس في أحسن الأحوال..
***
ولكي لا اتهم بالتشاؤم أو «بالتنكيد» على الجماعة «الجدد» ما قصدته آنفاً من نصائح مجانية لا تشمل الوزراء المعينين على «كادر الشعب الأردني» أي «المصنّفين» بوزاراتهم منذ سنوات، هؤلاء حتى لو طار رؤساء الحكومات الذين اختاروهم فهم باقون باقون صامدون صامدون ...وعلى سبيل الحصر لا الذكر وزراتي الخارجية والتخطيط.. من قصدتهم في النصيحة أعلاه هم وزراء «المياومة»..الذين يحاسبون كل يوم بيومه ، حيث لا يعرفون كيف دخلوا الوزارة أصلاً..ولماذا خرجوا منها فصلاً ..كل ما يعرفونه ..انهم كسبوا صورتين في اقل من 180 يوماً...صورة تذكارية وهم يربطون زر «الجاكيت» في تشكيل الحكومة التي دخلوا فيها ..وصورة تذكارية وهم يفكون زر «الجاكيت» في تشكيل الحكومة التي خرجوا منها...( وبالتالي فهم لم يحلوا ولم يربطوا طوال خدمتهم القصيرة.. الا أزرار جاكيتاتهم فقط).
طخيني يا كرمة العلي هووووون بين عيوني ..ترى روحي واصلة خشومي...!"الراي"