آخر المستجدات
دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة! الاردن: وفاة جديدة بالكورونا .. وتسجيل (13) اصابة جديدة بالفيروس الحكومة تعلن تعطيل أعمال الوزارات والمؤسسات العامة لمدة أسبوعين اضافيين البطاينة: تمكين أصحاب العمل من التوجه لمكاتبهم.. والوصول إلى البنوك سيرا على الأقدام الحكومة تعلن آلية منح تصاريح الحركة الالكترونية.. والغرايبة يتحدث عن بيع تصاريح في السوق السوداء الملك يوجه بمراقبة الأسعار ومواصلة اجراء الفحوصات.. ومنع التجاوز على القانون اربد: اجراءات احترازية على بنايتين يقطنها طلبة عرب بعد معلومات عن اصابتهم بفيروس كورونا لا أخاف على وطني إلا من هؤلاء! أسطورة غزة وهواة الإعلام وزير الأوقاف يوجه رسالة للأئمة والعاملين في المساجد: أعلم حجم الألم.. لكننا مضطرون لذلك العضايلة ينفي تسجيل أي اصابة بالكورونا في الطفيلة.. ومبادرة لتمكين المواطنين من قضاء أوقاتهم في حظر التجول ميناء العقبة: مخزون الغذاء والدواء الاستراتيجي مطمئن مجلس الافتاء يوضح حكم تغسيل الميت المصاب بفيروس كورونا الطاقة لـ الاردن24: آلية خاصة للتعامل مع فواتير الكهرباء.. ولن يتمّ جمع استهلاك شهرين معا الأمن: نتابع حالة سيدة نشرت فيديو مدعية تعرضها للتعنيف الأسري، ولم نعرض عليها الحبس حملة غاز العدو احتلال: جائحة الكورونا فرصة ذهبية لن تتكرر المعونة الوطنية: لا تغيير على موعد التقدم لدعم الخبز.. والصرف نهاية الشهر القادم الاحتلال: ارتفاع العدد الى 3865- نتنياهو يجتمع لبحث الاغلاق الكامل ارباك بين طلبة السنة السادسة في كليات الطب.. وتوق لـ الاردن24: سنتعامل بمرونة التربية لـ الاردن24: طلبات النقل الخارجي الكترونية.. والموعد قريب
عـاجـل :

وجه الشبه بين العلمانية والفيل!

حلمي الأسمر

كان ياما كان أسطورة هندية تقول أن ستة عميان تناهى إلى سمعهم أن فيلاً كبيراً سوف يؤتى به إلى بلدتهم بمناسبة الاحتفال السنوي, فذهبوا الستة إلى حاكم البلدة وطلبوا منه أن يسمح لهم بلمس الفيل لأول مرة في حياتهم, فهم دائماً ما يسمعون عن الفيل ومدى ضخامته لكنهم لم يتصورا شكله قط. لم يمانع الحاكم إطلاقاً إلا أنه أشترط في سبيل ذلك أن يصف كل واحد منهم الفيل في جملة واحدة, وفي يوم الاحتفال وبحضور أهل البلدة أحاط الرجال بالفيل وبدأ كل واحد منهم بلمسه, وبعد ما انتهوا من معاينة الفيل قام كل واحد بوصف الفيل أمام الحاكم وبحضور حشد كبير من الناس, فجاء الوصف كالتالي:
الأول قال: الفيل أقرب ما يكون إلى الحبل
قال الثاني متعجباً: أين الفيل وأين الحبل؟ بل هو مثل الحائط تماماً
ضحك الثالث ثم قال : يا لها من سخافة, حبل وحائط!!! كيف هذا والفيل لا يخرج عن كونه خنجرا كبيرا.
وقال الرابع متهكماً: ما تقولونه هراء وما يقوله الناس عن ضخامة الفيل هراء أيضاً, فقد كنت أشتاق لمعرفة الفيل وصدمت حينما وجدته مجرد ثعبان بدين غير سام!
وقال الخامس ساخراً: ما كل هذا الهذيان, الفيل عبارة عن مروحة يدوية مصنوعة من الجلد!!
وقال السادس مقهقهاً: يا للسماء هل مسكم طائف من الشيطان؟! يبدو أنكم لمستم شيئا آخر غير الفيل, فالفيل ما هو إلا جذع شجرة.
أثناء وصف كل شخص من الستة للفيل, كان كل من في المكان يقهقه بصوت عال ساخراً من الأوصاف العجيبة للفيل إلا الحاكم فقد كان يسمع بإصغاء كامل ووقار شديد وبعد أن انتهى الستة من وصفهم للفيل, وقف الحاكم وأشار لجموع الحاضرين بأن يكفوا عن الضحك, وبعد أن هدأ الجميع قال الحاكم موجهاً كلامه للجميع: «لماذا تسخرون من العميان الستة؟, كلهم صادق في وصفه للجزء الذي لمسه من الفيل, فالأول قال أن الفيل يشبه الحبل لأنه لمس الذيل فقط, والثاني قال أن الفيل كالحائط لأنه لمس الجسم فقط, والثالث قال أن الفيل كالخنجر لأنه لمس الناب, والرابع قال أن الفيل كالثعبان لأنه لمس الخرطوم, والخامس قال أن الفيل يشبه المروحة لأنه لمس أحدى الأذنين, والأخير قال أن الفيل كجذع الشجرة لأنه لمس القدم «.
والحقيقة أن مثل الفيل، كمثل العلمانية، إلى حد كبير، فثمة «تعددية» مدهشة حين الحديث عنها، وثمة فارق هائل بين تعريف يوسف العتيبة، سفير دولة الإمارات في واشنطن للعلمانية، (الذي تحدث باسم بلاده والسعودية والأردن والبحرين ومصر، جازما أنها تتطلع لأن تكون بلادا علمانية خلال العقد القادم!) وبين حديث أردوغان في وصفه لعلمانية دولته، وثمة فرق بين ما يتحدث عنه الاثنان، وبين تعريفات الفلاسفة والمفكرين والمؤرخين للعلمانية ومراحل تطورها، وظروف نشأتها، خاصة حينما ضاق الناس والعلماء من سطوة الكنيسة وتدخلها الفظ في أخص خصوصيات الناس، ومناقضة معتقداتها لأبسط الحقائق العلمية، فاضطروا لخلع سلطتها بالكامل، ونشأ مبدأ فصل الدين عن الدولة، ثم تطور المفهوم إلى ما تطور إليه مفهوم العميان عن الفيل!
الفيل ليس كالعلمانية تماما، فكل مقارنة عرجاء، ولكنه موضوع جيد للبحث، وقبل أن يسارع كل طرف من مؤيدي ومعارضي الفيل، أقصد العلمانية، عليهم أن يتفقوا على تعريف واحد لها، فهي لدى البعض تقترب من مفهوم الدولة المدنية، ولدى البعض الآخر، تبتعد إلى حدود الدولة اللادينية، والفرق بين المفهومين كالفرق بين علمانية أتاتورك، وعلمانية أردوغان!

 
 
Developed By : VERTEX Technologies