آخر المستجدات
عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين
عـاجـل :

وثيقة كيفونيم!

ماهر أبو طير
بين يدي ترجمة كاملة لوثيقة شهيرة، صدرت مطلع الثمانينيات، والوثيقة اسرائيلية، كتبها صحافي اسرائيلي يدعى Oded Yinon قدم تصوره للمنطقة من خلالها.
الوثيقة تم تقديمها في اجتماع اسرائيلي للصهيونية في مؤتمر the Department of Information of the World Zionis Organization ، وهي من بين وثائق اخرى كثيرة بعضها تسرب وبعضها بقي مكتوماً.
الوثيقة تشخص حال العالم العربي، وتطرح علل كل شعب ودولة، من العراق وسورية ومصر ولبنان واليمن وليبيا، وصولا الى دول الخليج، وتتطرق الوثيقة ايضا الى الاردن وفلسطين في ذلك الوقت، اي مطلع الثمانينيات.
المعروف هنا، ان هناك الاف الوثائق والدراسات التي تم طرحها سرا وعلنا من جانب خبراء وتم تبنيها، وقد نجح التنفيذ في بعضها، وفشل في البعض الاخر.
الوثيقة تتحدث عن التخطيط لتفتيت الدول العربية بلا استثناء، عبر اثارة الحروب الدينية والمذهبية والطائفية، في كل دول بوسائل مختلفة، ومانراه اليوم في العراق وسورية واليمن ومصر ودول اخرى عبارة عن تنفيذ دقيق لاغلب افكار الوثيقة، التي تتحدث عن امكانية نشوء اربع الى خمس دول، بدلا من كل دولة عربية قائمة أنذاك.
هو ذات المشهد الذي نراه اليوم في العراق واليمن وليبيا، بل ان التشخيص الدقيق لسورية، يكشف التخطيط المبكر لتقسيم سورية الى دويلات علوية ودرزية ،وواحدة سنية كردية في الشمال وواحدة سنية في جنوب سورية، تعادي الكردية، ودويلة مسيحية، او ضم المسيحيين الى الدويلة العلوية.
الوثيقة مذهلة، لانك عبرها تكتشف بصراحة ان كل الادوات لتنفيذ هكذا مخططات، تم انتاجها، تدريجيا وتجهيزها، من وسائل الاعلام الى الجماعات السياسية والدينية، مرورا بتهيئة الارض للانقسام والاقتتال، والتقسيمات الوجدانية مقدمة لهذه التقسيمات المقبلة على الطريق.
ان تدفق السلاح والمال، وعبث العالم بهذه المنطقة، وانتاج التطرف من اجل دور وظيفي مخطط له جيدا، امر بات مكشوفا، فيما يعد الربيع العربي هنا، وسيلة تم توظيفها عبر استثارة غضب الشعوب على مظالمها، ثم حرف هذه الثورات لتصب في اطار الاقتتال الداخلي، وتشظية المنطقة، من اجل راحة اسرائيل.
تحوي وثيقة كيفونيم افكارا خطيرة عما يخطط له لتركيا وايران ودول الخليج، والاردن وفلسطين والجزائر، عبر تشخيص نقاط الهشاشة والضعف والتوظيف.
فيما يخص الشعب الفلسطيني ترى الوثيقة ان الاردن هي فلسطين الشرقية، وعلى الفلسطينيين ان يقيموا دولتهم بها، وان يتم ترحيل كل الفلسطينيين اليها، مع اعادة توزيع السكان اليهود، في فلسطين المحتلة، حتى يكونوا بمأمن في ظل المخاطر النووية.
الوثيقة تستحق القراءة مرات ومرات، لانها تكشف تخطيط العقل الصهيوني، مبكرا، وهي وثيقة تثير التساؤلات حول قدرتنا على مقاومة هكذا مخططات من جهة، ولماذا يتم بهذه البساطة استدراج الشعوب والدول نحو الخراب ومخططاتها، التي قامت على تخطيط قديم، وهناك الاف الوثائق التي لم يطلع عليها كثيرون تثبت وجود خارطة طريق اسرائيلية، ومن مسمياتها مصطلح «الفوضى الخلاقة» التي خرجت به علينا كوندليزا رايس 2006 في سياق بدء اعادة ترسيم المنطقة، من اجل راحة اسرائيل فقط.
يمكن الاطلاع على ترجمات كثيرة للوثيقة عبر جوجل، للراغبين وليفهم كثيرون واقعنا الحالي، وماهو مقبل وآت.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM

(الدستور)