آخر المستجدات
كورونا تتسبب بالتراجع الأكبر لأسعار النفط عالميا منذ عام 2011 السعودية تبرر قرار تعليق تأشيرات العمرة.. وتؤكد أنه مؤقت ولكافة الجنسيات القبض على أخطر حطاب في المملكة بالجرم المشهود مسيرة في مخيم المحطة: اضرب كفك اقدح نار.. هاي الصفقة كلها عار المعاني يؤكد توفر الكمامات في الأردن بكميات مناسبة.. وتحديد بدائل الصين للاستيراد وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء اجواء لطيفة ومشمسة اليوم ومنخفض جوي غدا المستفيدون من صندوق اسكان الضباط (اسماء) العاملون في المهن الطبية المساندة يطالبون بالعلاوة الفنية وقانون النقابة المالية :اجمالي الدين العام يرتفع الى 07ر30 مليار دينار "لجنة الأوبئة" تدرس خيارات مواجهة كورونا حال ظهوره في الأردن إعفاء البضائع السورية المصدرة إلى الخليج بشاحنات أردنية بني هاني يكتب عن: الحُبُ في زمن الكورونا رئيس الوزراء يتسلّم التقرير الأول للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة السعودية تسمح بمرور الشاحنات الأردنية تفاصيل أخطر مخطط استيطاني لابتلاع القدس الشرقية الرزاز: موقع حجر صحي بديل للحالات المشتبه بإصابتها بالكورونا قرار بتوقيف المحامي الروسان بتهمة اطالة اللسان.. والعدوان: "الجرائم الالكترونية" تخلّ بالعدالة الاردن يعيد 7 عراقيين من حدود الكرامة الى بلادهم لارتفاع حرارتهم فنانون يطالبون بوقف استثمارات نقابتهم وتخفيض راتب النقيب وتحديد سفراته

وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - نفذ حراك بني حسن وقفة احتجاجية، الأحد، أمام محكمة أمن الدولة للمطالبة باطلاق سراح معتقلي الرأي وعلى رأسهم، المحامي نعيم أبو ردنية والناشط عطا العيسى.

وتزامنت الوقفة الاحتجاجية مع موعد عرض أبو ردنية والعيسى على المحكمة بعد توجيه تهم لهم بموجب قانون منع الارهاب.

وطالب المعتصمون باطلاق سراح معتقلي الراي ووقف محاكمتهم من قبل محكمة أمن الدولة نظرا لكونها محكمة عسكرية وتحويلهم إلى المحاكم المدنية، كما طالبوا ايضا بالاسراع باجراءات التقاضي.

وكانت الأجهزة الأمنية اعتقلت أبو ردنية على خلفية نشاطه السياسي المتضمن المطالبة باجراء اصلاحات سياسية واقتصادية جوهرية وشاملة، فيما جرى توقيف العيسى بعد اعتصامه لنحو 18 يوما وبناء خيمة اعتصام بمحافظة المفرق للمطالبة بفتح ملفّ المفقودين العسكريين في حرب 67 مع الاحتلال الصهيوني، وفتح ملفّ التعويضات لأسر الأسرى، واحضار رفات الشهداء وتأمين حياة كريمة لذويهم.

ويعتبر العيسى المعيل الوحيد لوالدته المسنّة، فيما تعيش عائلة أبو ردنية أوضاعا معيشية صعبة.