آخر المستجدات
تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة

واجهة وطن.. "منع من النشر"

أحمد حسن الزعبي
كعادته، فشل الإعلام الحكومي في جولة أخرى في كسب ثقة الشارع أو احترامه في الأحداث التي جرت الأسبوع الماضي، وتبّين أنه لا يختلف من حيث اللغة والشكل والقوام عن أي إعلام عربي رسمي "مهبرت" ، فالمتابع الجيد لما نشر وبثّ يلاحظ أنه بدل أن "يكحّلها" في تقاريره وتغطيته للأحداث تفضل وعورها ولعن سنسفيلها.. وهو في كامل اعتقاده أنه يؤدي رسالته على أكمل وجه..

**

كأي بلد في العالم ،عند رفع الأسعار تحدث احتجاجات وبعض أشكال التعبير عن الغضب ، فلماذا عندنا فقط يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار"،بتحويل شكل الاحتجاج إلى صراع بين معارضة وموالاة فوراً ..ومن ثم جر أنظار المراقبين والمتابعين إلى الانقسام العمودي( مع و ضدّ) مع أن المسألة ليست اختلافاً على النظام ، ولكن على أدواته وسياسة الحكومة التي تمثّل السلطة التنفيذية في البلد...

**

ثانياً: وكأي بلد في العالم ، هناك معارضة محترمة ،وطنية، ومتّزنة ،فلماذا عندنا فقط يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار" ،بتصوير المعارضين على أنهم قطاع طرق ومخربين وحاقدين يقومون بالحرق والتكسير ..مع أن الجميع يعرف أن الحراكات الشعبية منذ سنتين لم تكسر زجاج نافذة أو تقطع عرق شجرة أو تحرق ورقة..أما عشّاق الفوضى فهم موجودون في أكثر مجتمعات العالم نظاماً ومسالمةً على شكل خلايا "نائمة" ما إن تسنح لها الفرصة حتى يروون عطشهم من التخريب..



ثالثا: وكأي بلد في العالم، هناك موالاة للنظام وسياسة الحكم ،وهي في الغالب محترمة ،وطنية ومتّزنة، فلماذا عندنا فقط ،يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار"– بحسن أو بسوء نية- بإظهار فقط البلطجية والهمجية والغوغائية الذين لا يفلحون في تركيب جملة مفيدة واحدة، ولا يعرفون سوى ألفاظ "الخاوة" والإجبار و"الطخ" وكسر رأس الآخر يتقدّمهم بعض أصحاب الأسبقيات والسجل الجرمي المشهود والإقامة الجبرية ..مع أن الجميع يعرف ان هناك مؤيدين يمثلون وجه النظام باعتدال، ويتقبلون رأي الآخر ويردون بكامل التهذيب والخُلق على معارضيهم ..فلماذا الإصرار على إخراج الأردن بهذه الصورة القبيحة لمئات الملايين الذين يتابعون الشان المحلّي حتى اللحظة ..(راجعوا أشرطة التلفزيون وتأكدوا مما أقول).



ان تركيز بعض وسائل الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار" على هذه الثنائية المجحفة والسيئة بحقنا كأردنيين..إما "معارض مخرّب" أو مؤيد" بلطجيٍ".. هو أكثر ما يسيء للوطن وللنظام في آن معاً..كما أن اختصار أبناء البلد بين "أزعر ومجرم" أكثر وقعاً وتخريباً من حرق إشارة ضوئية أو تحطيم واجهة محل... فمن يستخدم مثل هذه اللغة يسعى إلى تحطيم واجهة "الوطن" ككل !