آخر المستجدات
تجار الألبسة: خسائرنا وصلت ٣٠ مليون دينار بسبب كورونا وزير الاوقاف يدعو إلى الصبر على البلاء والأخذ بالأسباب عملية ولادة قيصرية لمصابة بفيروس كورونا بمستشفى الملك المؤسس بالارقام.. تعرفوا على اخر تطورات انتشار "كورونا" في الدول العربية (تفاصيل) إربد.. لا إصابات بكورونا لليوم السادس على التوالي لأول مرة.. التقاط لحظة إصابة فيروس كورونا لخلية سليمة (صور) منخفض من "الدرجة الثانية" وكتلة هوائية باردة ورطبة أمل في ألمانيا وانخفاض الوفيات بأميركا.. غوتيريش يحذر من تهديد كورونا للسلم الدولي ويدعو مجلس الأمن للتحرك توقيف الزميل محمد الخالدي ومالك قناة رؤيا فارس الصايغ 14 يوما جنود الرحمة.. حين يعجز الشكر ولا تكفي الكلمات "الممرضين" تقرر مقاضاة مدير مستشفى عبد الهادي وتضع المستشفى على "القائمة السوداء" عبيدات يحذر من موجة ثانية لفيروس كورونا.. ويؤكد أن الوضع الحالي مطمئن الأمن: طائرات مسيرة لمراقبة الالتزام بالحظر الشامل.. وضبط كافة اشكال المخالفات الكباريتي: 72 مليون دينار المساهمات في صندوق همة وطن العضايلة: لدينا خطة جاهزة بشأن المغتربين.. وقرار مرتقب بشأن صلاة التراويح كيف غيّر كورونا الحياة كما نعرفها حول العالم خلال 100 يوم فقط منذ الإبلاغ عن أول إصابة! العضايلة: لن يُستثنى من حظر التجول سوى الكوادر الطبية وعدد محدود من المسؤولين والعمال كي لا ننسى.. التاسع من نيسان يعود بذاكرة الموت في بغداد ودير ياسين الحموري: سيتم استئناف بيع الخبز الصغير وفتح المزيد من القطاعات التجارية والصناعية تعميم من البنك المركزي بشأن أرباح البنوك الأردنية والأجنبية – وثيقة

واجهة وطن.. "منع من النشر"

أحمد حسن الزعبي
كعادته، فشل الإعلام الحكومي في جولة أخرى في كسب ثقة الشارع أو احترامه في الأحداث التي جرت الأسبوع الماضي، وتبّين أنه لا يختلف من حيث اللغة والشكل والقوام عن أي إعلام عربي رسمي "مهبرت" ، فالمتابع الجيد لما نشر وبثّ يلاحظ أنه بدل أن "يكحّلها" في تقاريره وتغطيته للأحداث تفضل وعورها ولعن سنسفيلها.. وهو في كامل اعتقاده أنه يؤدي رسالته على أكمل وجه..

**

كأي بلد في العالم ،عند رفع الأسعار تحدث احتجاجات وبعض أشكال التعبير عن الغضب ، فلماذا عندنا فقط يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار"،بتحويل شكل الاحتجاج إلى صراع بين معارضة وموالاة فوراً ..ومن ثم جر أنظار المراقبين والمتابعين إلى الانقسام العمودي( مع و ضدّ) مع أن المسألة ليست اختلافاً على النظام ، ولكن على أدواته وسياسة الحكومة التي تمثّل السلطة التنفيذية في البلد...

**

ثانياً: وكأي بلد في العالم ، هناك معارضة محترمة ،وطنية، ومتّزنة ،فلماذا عندنا فقط يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار" ،بتصوير المعارضين على أنهم قطاع طرق ومخربين وحاقدين يقومون بالحرق والتكسير ..مع أن الجميع يعرف أن الحراكات الشعبية منذ سنتين لم تكسر زجاج نافذة أو تقطع عرق شجرة أو تحرق ورقة..أما عشّاق الفوضى فهم موجودون في أكثر مجتمعات العالم نظاماً ومسالمةً على شكل خلايا "نائمة" ما إن تسنح لها الفرصة حتى يروون عطشهم من التخريب..



ثالثا: وكأي بلد في العالم، هناك موالاة للنظام وسياسة الحكم ،وهي في الغالب محترمة ،وطنية ومتّزنة، فلماذا عندنا فقط ،يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار"– بحسن أو بسوء نية- بإظهار فقط البلطجية والهمجية والغوغائية الذين لا يفلحون في تركيب جملة مفيدة واحدة، ولا يعرفون سوى ألفاظ "الخاوة" والإجبار و"الطخ" وكسر رأس الآخر يتقدّمهم بعض أصحاب الأسبقيات والسجل الجرمي المشهود والإقامة الجبرية ..مع أن الجميع يعرف ان هناك مؤيدين يمثلون وجه النظام باعتدال، ويتقبلون رأي الآخر ويردون بكامل التهذيب والخُلق على معارضيهم ..فلماذا الإصرار على إخراج الأردن بهذه الصورة القبيحة لمئات الملايين الذين يتابعون الشان المحلّي حتى اللحظة ..(راجعوا أشرطة التلفزيون وتأكدوا مما أقول).



ان تركيز بعض وسائل الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار" على هذه الثنائية المجحفة والسيئة بحقنا كأردنيين..إما "معارض مخرّب" أو مؤيد" بلطجيٍ".. هو أكثر ما يسيء للوطن وللنظام في آن معاً..كما أن اختصار أبناء البلد بين "أزعر ومجرم" أكثر وقعاً وتخريباً من حرق إشارة ضوئية أو تحطيم واجهة محل... فمن يستخدم مثل هذه اللغة يسعى إلى تحطيم واجهة "الوطن" ككل !
 
Developed By : VERTEX Technologies