آخر المستجدات
المستقلة للانتخاب تنشر جداول الناخبين الأولية - رابط منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها رئيس قسم العناية الحثيثة في مركز الحسين للسرطان: لا نحتمل أخطاء جديدة نحن في غنى عنها باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة العضايلة: نعمل بشكل حثيث على تحسين دخل المتقاعدين العسكريين التربية تنشر رابط نتائج التوجيهي ترامب يعلن عن اتفاق تطبيعي بين الإمارات وإسرائيل تفاصيل الاصابات بكورونا المسجلة في اربد اليوم المستقلة للانتخاب تنشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية 2020 الأمن: لجان تفتيش لمراقبة الأشخاص الذين ينزعون الكمامات بعد دخول المنشآت جابر: تسجيل (10) اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا.. ويجب على المصلّين الالتزام بالتعليمات العضايلة: لا قرار جديد بتمديد ساعات الحظر أو الحظر الشامل.. ورقابة صارمة على مخالفي أمر الدفاع 11 وزير الأوقاف يعمم بالالتزام بالتباعد بين المصلّين.. ويحذّر من مخالفة التعليمات المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة أبو عاقولة لـ الاردن24: أفرغنا جميع البضائع من مركز جابر.. ويجب حماية العاملين في التخليص الحوارات: الحسين للسرطان ليس بؤرة لكورونا.. وبعض المؤسسات تضرّ بسمعة المركز وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي تجار القرطاسية: عزوف عن التجهيز لعودة المدارس في ظل الاصابات الجديدة بفيروس كورونا الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما

هيا إلى العمل

د. يعقوب ناصر الدين
نحن في حالة نقاش مستمر ، بل في حالة تصادم في الأفكار والآراء والتعليقات منذ فترة طويلة ، وتلك ظاهرة صحية لو أنها تؤدي إلى أفعال ملموسة على أرض الواقع ، لكن من الواضح لنا جميعا أن مشاريع القوانين التي تحيلها الحكومة إلى مجلس الأمة ومنها مشروع قانون ضريبة الدخل ، وقانون الجائم الإلكترونية ، تثير جدلا كبيرا ، فضلا عن الأحاديث التي تتناول أداء الحكومة والبرلمان على حد سواء !
في كل مرة دعا فيها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين إلى ضرورة الحوار المفيد والفاعل في مضمون القضايا التي تهم الأردن والأردنيين وكان يوجه الجميع إلى ضرورة الخروج بالنتائج النهائية ، لأن الحوار في حد ذاته ليس هو الغاية ، وإنما الوسيلة لمعالجة التحديات الداخلية ، ومع ذلك احتد النقاش والخلاف عندنا أيضا حول القضايا والأزمات الخارجية ، أي تلك التي تدور من حولنا ، وليس مناقشة أثرها علينا!
كانت الفكرة التي عبر عنها جلالة الملك في مناسبات كثيرة هي دعونا نهتم بأنفسنا ، ونعمل بقوة وثبات وثقة بالنفس على حل أزمتنا الاقتصادية التي خلقت أزمات أخرى من أخطرها سوء المزاج العام ، وتنامي حالة التذمر وعدم الرضى ، والسبب في ذلك أننا لم نفعل الكثير لمعالجة تلك الأزمة .
منذ يومين حسم جلالة الملك قضية الباقورة والغمر ، وأعلن أنه تم إعلام الجانب الإسرائيلي بإنهاء الملحقين الخاصين بتلك الأراضي من اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية ، وقال لطالما كانت هذه القضية في سلم أولوياتنا ، ولعله بذلك قد حسم جدلا كان يتصاعد شيئا فشيئا ، ليتحول إلى نوع من المزايدة .
لا تتوقف الأزمات في منطقتنا أبدا ، وها نحن منشغلون مجددا بالأزمة التي تمر بها المملكة العربية السعودية على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي ، ومن دون شك نشعر بالقلق من نشوء أزمة أخرى في الجوار ، ولكن ألم يحن الوقت لكي نسأل أنفسنا ما الذي ننتظره من المجهول ، وكأن كل ما يشغلنا هو الكلام الذي لا ينفعنا ، ولا يحل أي مشكلة من مشاكلنا الحقيقة !
هيا لكي نعمل على خلق نهج اقتصادي واقعي يحفز النمو ، ويعزز الاستقرار المالي والنقدي ، ويستقطب الاستثمارات ، ويتيح الفرص ، ويحسن الخدمات ، فماذا ننتظر ؟!

 
Developed By : VERTEX Technologies