آخر المستجدات
نتنياهو: اتفاقنا مع الإمارات تاريخي وخطط بسط سيادتنا على الضفة مستمرة الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها نتنياهو: أنا ملزم بمسألة الضم ولن أتنازل عن العملية رئيس قسم العناية الحثيثة في مركز الحسين للسرطان: لا نحتمل أخطاء جديدة نحن في غنى عنها باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة العضايلة: نعمل بشكل حثيث على تحسين دخل المتقاعدين العسكريين التربية تنشر رابط نتائج التوجيهي ترامب يعلن عن اتفاق تطبيعي بين الإمارات وإسرائيل تفاصيل الاصابات بكورونا المسجلة في اربد اليوم المستقلة للانتخاب تنشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية 2020 الأمن: لجان تفتيش لمراقبة الأشخاص الذين ينزعون الكمامات بعد دخول المنشآت جابر: تسجيل (10) اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا.. ويجب على المصلّين الالتزام بالتعليمات العضايلة: لا قرار جديد بتمديد ساعات الحظر أو الحظر الشامل.. ورقابة صارمة على مخالفي أمر الدفاع 11 وزير الأوقاف يعمم بالالتزام بالتباعد بين المصلّين.. ويحذّر من مخالفة التعليمات المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة أبو عاقولة لـ الاردن24: أفرغنا جميع البضائع من مركز جابر.. ويجب حماية العاملين في التخليص الحوارات: الحسين للسرطان ليس بؤرة لكورونا.. وبعض المؤسسات تضرّ بسمعة المركز وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي تجار القرطاسية: عزوف عن التجهيز لعودة المدارس في ظل الاصابات الجديدة بفيروس كورونا الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما

هنية وتشرشل ونتنياهو!

حلمي الأسمر
كثير يسألون: أين هم قادة المقاومة، ولم هم مختبئون؟ ولم لا «يعلنون» للعدو عن أماكنهم؟ ولم يختبئون وراء الصواريخ بعيدة المدى؟
طبعا هو كلام فارغ بالمجمل، ومجرد بحث عن أسباب لنقد المقاومة، لأن المسألة متعلقة بحماس تحديدا، وحماس هي «إخوان مسلمين» فلسطين، والمطلوب دفن مشروع الإخوان بالكامل، لا إعادة إحيائه، هذه هي القصة بدون أي رتوش، وما سواها مجرد تزيدات وذرائع!
مع هذا سأتوقف اليوم عند مقال جميل ليوري أفنيري، اليساري الإسرائيلي العريق، نشره صباح الأربعاء في صحيفة «هارتس»، وترجمه الدكتور صالح النعامي، الناشط والكاتب من غزة، والذي يتابع بشكل حثيث ما ينتجه العقل الصهيوني، ويكشف لنا المقال أن الصورة الوحيدة التي يحتفظ بها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في ديوانه، بالإضافة إلى صورة جماعية لعائلته، هي صورة رئيس الوزراء البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية وينستون تشرشل، الذي يعتبره نتنياهو أعظم قائد في التاريخ لدوره في إلحاق الهزيمة بألمانيا النازية، أفنيري يرى أن الزعيم الوحيد الذي يشبه سلوكه حالياً سلوك تشرشل خلال الحرب هو إسماعيل هنية، أكبر قادة حركة حماس في قطاع غزة. فكيف هذا؟
يقول افنيري أنه على مدى خمس سنوات جعل تشرشل حياة سكان لندن جحيماً لا يطاق، حيث إن إصراره على حرب ألمانيا، جعل الطيران الألماني يواصل قصف العاصمة بوابل من القذائف والصواريخ الألمانية، وقد استخدم تشرشل سكان لندن كدروع حية، من أجل مواصلة حربه المجنونة، في الوقت الذي كان سكان العاصمة معرضين للقذائف والصواريخ، وبدون أن يكون لديهم منظومة لإسقاط الصواريخ، مثل «القبة الحديدية»، وأمسك بأهلها كرهائن وعندما عرض زعيم ألمانيا أدولف هتلر على تشرشل التوقيع على اتفاق سلام رفض العرض، مع إدراكه أن موقفه هذا سيجلب القصف الألماني المتواصل.
وفي الوقت الذي كان سكان لندن تحت القصف، وعندما كان يطلب منهم الصمود والصبر، كان تشرشل يتواجد في مقر قيادة آمن ومحصن. وكان يخرج من مخبئه ويتصور حول ركامات المنازل المدمرة، ثم يعود لمخبئه الآمن، وكان يقول للأهالي: «إن الأجيال القادمة ستذكر هذه اللحظات كأفضل وأجمل لحظات عمركم». وأردف قائلاً: «وعندما طلب الطيران الألماني من أهالي لندن مغادرتها، غادرها فقط الأطفال وظل البقية الباقية، استجابة لطلب تشرشل، مع أن الأمر كان يعني جعلهم عرضة لقصف الطيران الألماني، وكان الألمان يأملون أن يسفر تدمير المنازل في لندن وقتل عائلات بأكملها إلى ممارسة ضغط جماهيري يفضي للتخلص من تشرشل وحكومته، إلا أن أهالي لندن الذين امتلأت قلوبهم حقداً على ألمانيا التزموا بتعليمات تشرشل، الذي كان في مكان آمن لإدارة المعركة، وكل يوم مر في المعركة زادت فيه شعبية تشرشل بشكل كبير. ونوه أفنيري إلى أنه في غضون 4 سنوات حدث تغيير في موازين القوى، وأصبح بإمكان طيران بريطانيا وحلفائها قصف المدن الألمانية وتم تدميرها عن بكرة أبيها، وقتل مئات الآلاف من الألمان، ومع هذا فإن الألمان لم يتمردوا على هتلر، بل على العكس تماماً، بدوا متحدين خلف قيادة هتلر، وظلت ألمانيا صامدة حتى آخر لحظة، على الرغم من أنه تم إسقاط ملايين الأطنان من المتفجرات على مدنها، حيث إن القصف لم يفضِ إلا إلى تعزيز معنويات الأهالي والتفافهم حول قيادتهم.
ولا أزيد!



الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies