آخر المستجدات
التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط!

هل يعود الكردي طوعاً إلى عمان؟!

ماهر أبو طير
وليد الكردي رئيس مجلس إدارة الفوسفات سابقا، متواجد حالياً خارج الأردن، وملفات الفوسفات المفتوحة، تتوالى الواحد تلو الآخر، والكردي يتمنّع عن الكلام، وعن العودة ايضاً حتى الآن.

هناك من يتمنى لو يعود الكردي طوعاً الى الأردن، للرد على كثير من الأسئلة المطروحة، بخصوص ملفات الفوسفات، لأن الملاحقة القضائية خارج الحدود قد تصطدم بموانع تتعلق بالدولة التي يعيش فيها، أو يتنقل عبرها، دوان أن يعني هذا ان قرار الملاحقة الدولية، غير وارد في نهاية المطاف، بخاصة ان الضغط الشعبي لن يصدق ان الدولة غير قادرة على جلب أحد، إذا قررت ذلك.

وفقا لمعلومات مؤكدة فإن هناك توجيها بعدم الوقوف عند اي حساسيات تتعلق بملف الفوسفات، وهذا يعني ان التحقيقات مستمرة وستؤدي في نهاية المطاف الى محاكمة كاملة غيابية، ما دام الكردي خارج البلد، تاركاً المشهد للتفاعل في ظل غيابه.

الاشكالية تتعلق بحساسيات القصة، غير أن كلفة التعامل مع حساسيات القصة، باتت مرتفعة جدا، ولن يرفع هذه الكلف عن الجميع، سوى عودة الكردي بإرادته الى عمان، لأن مواجهة الواقع مهما كانت مكلفة تبقى افضل بكثير من الغياب الذي يفتح بابا للتساؤلات.

بقي وليد الكردي بعيداً عن محاولات الرد والتوضيح، مستندا الى نصائح تقول ان الصمت خير له، بيد أن المراقبين يعتبرون ان البقاء بعيدا يزيد من حمى الاتهامات الشعبية، ويجعل الشخص الرئيس في ملف الفوسفات فاراً من العدالة...الى متى سيبقى بعيداً؟!.

لكل هذه الأسباب هناك مراهنة من جانب البعض على عودة محتملة من جانب الكردي، وهذه العودة بكل تكييفاتها ونتائجها، تبقى اقل قسوة من التهرب من مواجهة الواقع سياسيا واجتماعيا، بل على العكس ستؤدي عودته الى تحمل المسؤولية، ايا كانت كلفة هذه المسؤولية امام الرأي العام، وكل الأطراف.

عودة الكردي طوعا، مسرب متاح، بدلا من الوصول الى مسرب الملاحقة القضائية الدولية، وهذا مسرب سيتم الوصول اليه آجلا أم عاجلا، مهما تم السعي لتأجيله او الالتفاف عليه، أو الضغط لجعله خياراً غير وارد.

الفرق بين العودة الطوعية، وتلك الاضطرارية فرق كبير.