آخر المستجدات
البيت الأبيض ينشر النص الكامل لـ "صفقة القرن" - طالع الأمم المتحدة ترفض صفقة القرن: ملتزمون بخطة سلام على أساس القانون الدولي تركيا: صفقة القرن "ولدت ميتة".. وترمي إلى قتل حل الدولتين واغتصاب أراضي فلسطين مصر تدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى دراسة صفقة القرن! حماس: "صفقة القرن" مرفوضة وهدفها تصفية القضية الفلسطينية نتنياهو: العاصمة الفلسطينية المقترحة ستكون في أبو ديس محمود عباس: صفقة القرن لن تمر.. ومتمسكون بقرارات الشرعية الدولية موسكو: روسيا ستدرس "صفقة القرن" والأهم هو موقف الفلسطينيين والعرب ترامب ينشر صورة خريطة ويغرد بالعربية: هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية الأردن يرفض صفقة القرن ويحذر من الاجراءات الأحادية: الشرعية الدولية هي المرجعية لأي اتفاق سلام في اعتصام أمام السفارة الأميركية: فليذهب ترامب إلى الجحيم.. وأي حاكم يوقع صفقة القرن سيفقد عرشه ترامب يعلن تفاصيل صفقة القرن: القدس عاصمة غير مقسمة المستقلة للانتخاب تؤكد استعدادها التامّ للانتخابات.. والكلالدة: نضمن نزاهتها - صور دعوات لاعتصام جماهيري أمام السفارة الأمريكية في عمان اليوم الجفر تشكو تخلّي الفوسفات عن مسؤولياتها ومنازل تصدعت من التفجيرات.. وذنيبات يرد مداخلة الرزاز تحت القبة تثير جدلا واسعا.. والعكايلة يتحدث عن اتلاف "ديسك التحول الاقتصادي" قبيل اعلان صفقة القرن.. الاحتلال ينشر كتائب عسكرية في غور الأردن والضفة خليل عطية لـ ترامب: أنت قرن.. وصفقة القرن لفها وادحشها - فيديو سائقو حافلات عمومية يغلقون سوق الكرك احتجاجا على نقل مواقفهم - صور رغم تراجع وضعه الصحي.. المعتقل الزعبي يتمسّك بالاضراب عن الطعام
عـاجـل :

هل يستدعي الرزاز المحقق "كونان" للبحث عن حوت التهريب؟ ولماذا اتخاذ قرارات ثم البحث عن تسويات؟!

الاردن 24 -  
وائل عكور - أخيرا وبعد طول انتظار، ظهر رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز للحديث حول ما شهدته مدينة الرمثا من أحداث مؤسفة على مدار اليومين الماضيين احتجاجا على قرارات الحكومة المتعلقة بتشديد الرقابة على المسافرين المترددين على معبر جابر ومنع ادخال أكثر من كروز دخان واحد لكلّ مسافر بالاضافة إلى عدة قرارات من شأنها التضييق على أهالي الرمثا الذين يعتاشون في غالبيتهم على جلب البضائع زهيدة الثمن من سوريا وبيعها في الأردن.

خلال هذه الأزمة التي صارت حديث وسائل الاعلام العالمية، افتقدنا أي تصريح لوزيرة الدولة لشؤون الاعلام جمانة غنيمات ووزير الداخلية سلامة حماد، فقد التزم كلاهما الصمت ولم يُدلِ بأي تصريحات حول هذه الأحداث المؤسفة التي ساهم التعاطي الرسمي معها بتأجيجها، وقد اكتفت الحكومة بتسريبات صحفية على لسان مصادر أو بدون مصادر وبشكل استفز الأهالي ولم يُطفئ غضبهم!

تصريحات الرزاز لم تكن أقلّ سوءا من صمت غنيمات وحماد، فالرئيس برر تأجيج الشارع واشعال الاحتجاجات في الرمثا بالقول إنه يستهدف البحث عن "الحوت" وليس البحارة وصغار المهربين! تخيلوا! الرجل يتسبب بأزمة عميقة في مدينة كالرمثا للبحث عن "حوت"! ألا يمكن البحث عن "الحيتان" دون اشعال الأزمات؟! وهل من المعقول أن الدولة لا تعرف "الحيتان" حقّا ليقول الرئيس إنه يبحث عنها ويلجأ للتمويه والتعمية وتأليف مسلسل "أكشن" لايجاد "الحوت"؟! هل يلزم أن نستعين بـ "المحقق كونان" لكشف الحيتان واصطيادهم؟! أين الأجهزة المعنية والتي يُفترض أنها تتابع وترصد وتكشف كلّ النشاطات المشبوهة؟! ثمّ لماذا نُحمّل الأمن مسؤولية القرارات السياسية الخاطئة والتي لا تراعي خصوصيات الناس ثمّ بعد المواجهات العنيفة تذهب الأجهزة الرسمية والحكومة لاجراء "تسوية"؟ لماذا لم تلجأ الحكومة إلى "التسوية" من بداية الأحداث؟! ثمّ لماذا أصلا تتخذ الحكومة قرارات دون دراسة كافية ومشاورات وتفتعل أزمة ثم تحاول "لملمة" الأوضاع فتتعمق الأزمة ثم تذهب إلى "التسوية"؟! لمصلحة من تشيع الحكومة أجواء الاحتقان والغضب لدى المواطنين؟ ولمصلحة من يتمّ تأليب الأردنيين على بعضهم البعض؟! ولمصلحة من تقوم أجهزة رسمية بالتأليب على أبناء منطقة ومدينة كاملة وتشكّل حالة من العداء لهم ولمدينتهم وتظهرها وكأنها ليست جزءا عزيزا من الوطن؟! هل من المعقول أن يتم شيطنة اقليم كامل في الأردن لمصلحة برنامج أو توجه معيّن؟! ألا تعلم الأجهزة الرسمية أن نتيجة هذا النهج كارثية بكلّ ما للكلمة من معنى؟!

الحقيقة أن ما ذهب إليه الرزاز لا يعدو كونه خيال "Fiction" يظنّ الرئيس أنه ينطلي على الأردنيين، متجاهلا أن مثل هذه التصريحات تزيد من احباط الأردنيين بدولتهم، وتعمّق القناعة بعدم وجود حكومة تقود البلاد نظرا لفشل الرزاز وفريقه في مختلف الملفات وعلى جميع الأصعدة، وهذا واقع لا بدّ لمراكز صنع القرار المختلفة من الالتفات إليه والعمل فورا على اقالة هذه الحكومة وعدم انتظار الربيع القادم، فأوضاع البلاد لا تحتمل المقامرة أبدا..