آخر المستجدات
الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. والحكومة طلبت رفع الحصانة عن بعض الأشخاص نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة ابو عزام والمومني يطلقان دراسة حول دور المساهمة المالية في دعم الأحزاب السياسية - نص الدراسة امن الدولة ترفض تكفيل معتقلي مسيرة البقعة.. والامام لـ الاردن24: التوقيف غير مبرر عبيدات يدعو الاردنيين لمواصلة مقاطعة الألبان.. ويكشف عن مصير الألبان المرتجعة: لا يتم اتلافها! دعوة الاردنيين للتوقيع على عريضة الكترونية تطالب بالغاء تعديلات الضمان الاجتماعي - رابط اجراءات قانونية بحق 91 مخالفا بيئيا في الظليل وتنفيذ 179 متابعة حملة الدكتوراة: نعاني من التمييز العنصري بالتعيين بين خريجي الجامعات الأجنبية والأردنية ونريد حقوقنا الدستورية وزارة الصحة تصرف حوافز لكوادرها بزيادة نسبتها 30% أبو عصب ل الأردن 24 : القطاع يحتضر والأوضاع كارثية وإغلاقات للصيدليات بالجملة التربية لـ الاردن24: تعديلات قانونية لخفض سنّ الزامية التعليم.. وخطة للتوسع برياض الاطفال جابر ل الأردن 24: استقطاب كافة الأطباء الخريجين لتغطية النقص واستثناء الأطباء الأخصائيين من قرار التقاعد الانتهاء من استئجار مساكن الحجاج الاردنيين والقرعة الاسبوع المقبل العبادي يشكك في دوافع تعديل قانون الأسلحة.. ويقول: سلاح الأردني كان دوما مدافعا عن الدولة النقابات العمالية المستقلة تخاطب الطراونة.. وتطالب النواب بعدم اقرار تعديلات الضمان الاجتماعي
عـاجـل :

هل نحن دولة متقشّفة؟؟

أحمد حسن الزعبي
ي أقل من 15 يوماً تلقيت أكثر من ثلاثين دعوة إفطار ، تنظمها مؤسسات وشركات ونقابات  وشخصيات.. وكالعادة اعتذرت عنها جميعاً وآثرت البقاء في بيتي وبين عائلتي بنفس اللباس الرسمي للصيف :» السروال الأبيض والشباح أبو نص كم».. مع شكر جميع من دعوني  مرفقاً بالشكر جملة اعتذارٍ ونصيحة أخوية لمن لي عليهم «مونة» ..ان تتوجّه هذه الإفطارات للأسر العفيفة وللذين لا يسألون الناس الحافا..بدلاً من الناس المترفة والغنية و»الشبعانة» وربما «قليلة الصيام»..
البعض كان يتبرّم من كلامي ويمضي في عزومته، و البعض الآخر كان يؤيد رأيي بشدة ويوافقني عليه ويمضي في عزومته أيضا...لكنها نصيحة أطلقها لوجه الله ابرئ فيها ذمتي أمام الله وأمام الوطن..
لست نكدياً، ولا غاوي «عكننة» ولست «طوبرجيا» في المدينة الفاضلة، على العكس أنا إنسان بسيط أترك لفطرتي البوصلة لكي توجهني في ديني ودنياي، و في كل سجدة للواحد الأحد أقول: اللهم ارني الحق حقاً وارزقني اتباعه وأرني الباطل باطلاً وارزقني اجتنابه.. لكن في نفس الوقت لا أستطيع ان أفهم أننا دولة متقشفة تصل مديونيتها إلى أكثر من 35 مليار دولار، ونحن حكومة وشعبا ومؤسسات نساعد في هذا الإغراق دون رأفة أو تفكير أو تدبير ببلدنا وبأنفسنا..
ثلاثون دعوة إفطار تلقيتها وأنا مواطن عادي، جلها كانت في فنادق 5 نجوم ، ومصدر الدعوة إما من الوسط الإعلامي أو من الوسط السياسي او زبائن شركات كبرى لا يقل عدد المدعوين لكل إفطار عن 200 شخص ، ولا تنزل تكلفة إفطار الشخص الواحد عن  50 ديناراً.. اذن نحن نتحدّث  عن عشرة آلاف دينار للإفطار الواحد ، تخيلوا إن إجمالي ما دعيت إليه أنا العبد الفقير كان حوالي 300 ألف دينار ورمضان لم يزل في منتصفه.. من زاوية أخرى الذي يرى الصحون التي يتركها عادة أصحابها وأكواب العصائر المنتصفة والحلويات المسجّاة بعد ان أخذ الشبعان منها «خزعة» للتذوق..نعرف كم حجم الهدر الذي تركناه خلفنا..وكم حجم الظلم الذي ظلمناه لأنفسنا ولفقرائنا ولوطننا..
المديونية تتمدد، والحال يضيق، وموظف القطاع العام اقترب من أن يصيبه السهم التاسع من الزكاة.. وما زلنا ندفع ما يجب ان ندفعه من صدقة أموالنا لفنادق الخمس نجوم ... صدقوني هناك بيوت مغلقة على الوجع، لا يرغبون ان يعرف بعوزهم احد، ليسوا من رواد الإذاعات وطرح الشكاوى والتذلل، ولا يقفون على أبواب المحسنين، ولا تصطادهم كاميرات المصورين..هؤلاء من أمرنا الله بالبحث عنهم والوصول إليهم هؤلاء هم من يجب ان يكونوا «v.i.p « موائدكم!!!الرأي