آخر المستجدات
حملة أمنية على البسطات في وسط البلد هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي تقر استمرارية الاعتماد الخاص لبعض التخصصات الجمارك تحبط عملية تهريب بقيمة 100 ألف دولار الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لدراسة إمكانية تأجيل دفعات المقترضين الجامعة العربية تطالب بمساءلة الاحتلال الاسرائيلي عن جرائمه ضد الاسرى محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الأخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد حملة غاز العدو احتلال تطلق عاصفة إلكترونية مساء الجمعة القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس العضايلة: ندرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء التي لن تتجاوز 10 دولٍ الحكومة: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. وثلاث حالات شفاء اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام ممدوح العبادي: المرحلة تستدعي رصّ الصفوف.. وعلينا الحفاظ على استقلالية السلطات وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب رئيس النيابة العامة يقرر احالة نفسه على التقاعد - وثيقة باسل العكور يكتب عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة الأوقاف تعيد فتح المراكز القرآنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المحكمة الادارية تؤكد بطلان انتخابات نادي الوحدات
عـاجـل :

هل نجا الأسد حقا؟!

ماهر أبو طير

ليس مفاجئا اشهار موقف اميركي جديد ازاء الرئيس السوري بشار الاسد، لان الذين يطلعون على المعلومات يدركون ان هناك موقفا جديدا يتلخص بخمس نقاط اساسية.

قبل الخوض في هذه النقاط لابد من الاشارة الى ماقاله وزير الخارجية الاميركي، الذي قال ان مستقبل الرئيس السوري يقرره الشعب السوري، على المدى البعيد، كما ان سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة قالت ان ازاحة الاسد ليست اولوية اميركية.

هناك معلومات تسربت من مصادر عربية موثوقة، تؤكد على خمس نقاط اميركية جديدة، الاولى تتحدث عن ضرورة فصل نظام الاسد عن ايران، وبحيث تتبنى الولايات المتحدة مخطط ايقاع الطلاق بين الايرانيين والسوريين، وبمساعدة روسيا، للتوطئة لاتخاذ اجراءات صعبة ضد طهران، فيما الثمن ترك النظام السوري، ومنحه ضمانات انه سيبقى، حتى لو تم كسر الحلقة الرابطة بين السورييين والايرانيين، اي ان مقايضة سيتم احداثها، بين واشنطن والنظام السوري، حاليا، تكون فاتورتها على حساب الايرانيين.

النقطة الثانية تتعلق باستبدال الاولويات في الاقليم، عبر انهاء المشكلة الفلسطينية، عبر حل عربي اقليمي، يخسر فيه الفلسطينيون، وغيرهم، وهو حل مؤلم جدا، وبحيث يتم هذا خلال فترة قصيرة، من اجل تفرع واشنطن لايران، فالملف الايراني، سيصير هو الاولوية، والملف الفلسطيني ستتم معالجته بطريقة تفرضها واشنطن على المنطقة، التي باتت ترى دولها ان ايران هي العنصر الاهم.

ترى ادارة واشنطن، ان النقطة الثالثة تتعلق بضرورة انهاء التنظيمات مثل داعش، وغيرها، وليس نظام الاسد، وهكذا فإن تصرفات داعش، مددت من عمر نظام الاسد، ومنحته دورا وظيفيا مهما، بنظر العالم، ولعل المثير هنا ان داعش التي تتدعي الحرب على الاسد، قدمت له الخدمة الاهم عالميا بحيث جعلته، مطلبا دوليا، وان كانت عواصم عالمية لا تتجرأ ان تعلن ذلك، علانية، ومن الواضح ان العالم تم وضعه بين خياري الارهاب او الاسد، فاختار الاسد، لمحاربة الارهاب، والذي نشأ في الاساس تحت عنوان محاربة الاسد!.

اما النقطة الرابعة، فتتعلق بمساع اميركية، لاقامة مناطق آمنة، وهي تختلف عن المناطق الامنة التي طرحت سابقا لكل السوريين، لحمايتهم من النظام والتنظيمات المتطرفة، فهذه مناطق من نوع مختلف، ذات سمات دينية او مذهبية، وبحيث تقام منطقة للاكراد او للعلويين او للسنة، ولغيرهم، وهذه فعليا مجرد بروفة للتقسيم، وهنا لايعرف احد الخط الواصل بين بقاء الاسد، والمخطط الاميركي في هذا الاطار حصرا، فهل سيبقى الاسد رئيسا لكل السوريين، ام رئيسا على بعض السوريين، وفقا لكلام قديم عن دويلة علوية على شاطئ البحر الابيض المتوسط، يكون الاسد رئيسا لها، وهنا، يأتي السؤال حول المغزى الحقيقي لتصريحات وزير الخارجية الاميركي، ومندوبة واشنطن في الامم المتحدة.

النقطة الخامسة تتعلق بتفويض اسرائيل بمعالجة حلقة حزب الله، بشكل منفرد، وبحيث يتم عزلها عن حلقة ايران، وحلقة الاسد، وابقاء حلقتي روسيا والاسد معا، ضمن صفقة روسية اميركية محتملة لها علاقة بترسيمات القوة والنفوذ والموارد في المنطقة.

مخطط واشنطن ازاء النظام السوري، يقوم على اساس تفكيك حلقات تحالفاته، وحصرا ايران وحزب الله، ثم قبول حلقة موسكو ضمن ترتيب اقليمي دولي، وعلى خط مواز تصفية القضية الفلسطينية، وهذه مؤشرات في غاية الخطورة على امن الاقليم، وعلى ماقد يستجد خلال هذا العام، ولعل المؤشرات التي يمكن قراءة الموقف من خلالها، ترتبط بالتغيرات التي ستظهر خلال شهري نيسان الحالي، وايار المقبل على صعيد القضية الفلسطينية، تحديدا.

لكن يبقى السؤال المتعلق بالذي سيفعله الايرانيون وحزب الله، حصرا، كي لا يدفعوا ثمن المخطط الاميركي، الذي يريد ابقاء الاسد، ونظامه، مقابل عزل ايران، ومعالجة ملفها بشكل منفصل، وتفويض الاحتلال الاسرائيلي بملف حزب الله؟.

المؤكد ان الاطراف التي تترقب كل هذه التحولات، لن ينطلي عليها طعم بقاء الاسد، لانها تعرف ان الكلام عن بقاء الاسد، مقابل الحرب على داعش، مجرد تمويه يخفي خلفه ايضا، اخراج حزب الله وايران من المعادلة، وهذا قد يأخذنا بصراحة، الى تعقيدات اكثر اختلافا عما رأيناه.


 
Developed By : VERTEX Technologies