آخر المستجدات
تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد ديوان المحاسبة: "الأمن" اشترت مركبات بـ798 ألفاً دون طرح عطاء​ المحاسبة: اعفاء سبائك واونصات ذهبية من رسوم وضرائب بـ 5.416 مليون دينار توافق نقابي حكومي على علاوات المسارات المهنية المحاسبة يكشف ارتفاعا مبالغا فيه برواتب وبدلات موظفين في "تطوير العقبة" - وثيقة منح مدير شركة البريد مكافأة (35) ألف دينار بحجة تميّز الأداء رغم تحقيق الشركة خسائر بالملايين! ذوو متوفى في البشير يعتدون على الكوادر الطبية.. وزريقات يحمّل شركة الامن المسؤولية - صور رصاصة اللارحمة على الجوردان تايمز.. خطيئة البيروقراط الإداري تعادل الحسين اربد وكفرنجة بدوري كرة اليد ادراج طلبات احالة وزيرين سابقين ورفع الحصانة عن نائبين على جدول أعمال النواب الأحد اعلان تفاصيل علاوات أطباء وزارة الصحة الجديدة وقفة تضامنية مع الأسرى أمام مجمع النقابات الإثنين أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد الكتوت يكشف بالأرقام كوارث الموازنة المرتقبة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن!
عـاجـل :

هل سيرسل الأردن قواته لمحاربة داعش براً؟!

ماهر أبو طير
اكثر من شخصية اميركية، اقترحت ارسال قوات اردنية الى جنوب سورية لمحاربة داعش، وهؤلاء يقترحون من بعيد، ويعرفون مسبقا ان الكلفة على غيرهم. آخر هؤلاء كان السيناتورالجمهوري، راندبول، المرشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية الذي اقترح ارسال قوات برية اردنية وسعودية وكويتية لهزيمة تنظيم «داعش». بول اضاف في مقابلة لـ»سيانان» ان السبيل الوحيد للانتصارعلى تنظيم «داعش،» هو بقوات برية من المسلمين السنة. السيناتور قام بتحديد مذهب المقاتلين باعتبار ان على السنة خلع شوكهم بايديهم، باعتبار ان «داعش» تنظيم سني، ويعمل بين اوساط المسلمين السنة. المثير في هذه الافكار دائما، انها تتجنب الكلفة، ولو اقترح السيناتور ارسال قوات عربية واجنبية بما فيها قوات اميركية للاشتباك برا، لكان الامر اكثر عدالة او تصديقا، اذ لحظتها سوف تتوزع الكلف على العالم بشكل عادل، بدلا من توريط المنطقة فقط. هذا فوق ان اقتراح التدخل البري ذاته، لغايات محاربة داعش، اقتراح جنوني، فالجيوش في العالم مدربة على كل انواع الحروب، لكن الحرب مع داعش امر مختلف تماما، يقترب من حروب العصابات، ولايمكن لاي جيش ان ينتصر برا، مالم يكن مدربا اولا لهكذا نوعية من الحروب، ومالم يكن الطيران قد طهر الارض بشكل مناسب. ذات الاميركيين وفي اكثر من مناسبة يحاولون ترسيخ الحرب المذهبية، بوسائل مختلفة، فيقال للعراقيين الشيعة، ان هذا تنظيم ارهابي سني وعليكم محاربته، ويقال لبقية العرب ايضا ان هذا التنظيم سني محسوب عليكم، وعليكم التخلص منه، وبينهما يتم اذكاء الحرب المذهبية في المنطقة، من اجل الوصول الى فصل المكونات عن بعضها البعض على اساس ديني ومذهبي وطائفي وعرقي. لو كانت واشنطن تريد انهاء داعش حقا، لمنعت منذ سنين تدفق السلاح الى سورية، ولمنعت اطراف محددة من تمويل الجماعات المقاتلة ماليا ولمنعت الدعم العسكري. لكنها الازدواجية الاميركية، يتركون التنظيمات لتتكاثر لمحاربة نظام الاسد، ثم يتركون السلاح ليتدفق للتنظيمات، ويسمحون للسلاح بالتدفق لذات نظام الاسد، ويتركون النار لتشب اكثر، بين الجميع، فيما الفاتورة النهائية تتنزل على الشعب السوري وبنية الدولة السورية، وهذا هو المطلوب، اي شطب سورية الدولة عن الخارطة. اذا كان هناك تدخل بري اردني سيحدث، فليس من اجل محاربة داعش، لكن من المقبول ان يكون فقط في حال تشظي بنية الدولة السورية، وتحقق التقسيم قهرا لاي سبب كان،ولحظتها يصير تدخل الاردن برا معقولا وممكنا، لغايات كثيرة اهمها صيانة الاردن من الاخطار التي قد تتدفق بأتجاه حدوده، ولغايات انقاذ مكونات سورية محددة. كل مرشح للانتخابات الاميركية، وكل مسؤول اميركي يخرج علينا كل فترة بوصفات، اقل مايقال فيها، انها وصفات تعبر عن سذاجة سياسية، فلماذا يرسل الاردن او غيره من دول عربية جنوده حاليا لمحاربة داعش، والتضرر نيابة عن العالم الذي يريد انهاء داعش؟!. الاولى اذن ان يبادر الاميركيون بإعلان نيتهم الرسمية ارسال جنود اميركيين للتدخل البري، ولحظتها تبدو الفكرة قابلة للنقاش، وللشراكة مع جيوش ودول اخرى. يأتي اعلان السيناتور في توقيت تشكل فيه تحالف عربي اسلامي لمحاربة الارهاب وهذا التحالف حتى الان لم يتحدث عن نيته الدخول برا الى سورية، ويقال هذا الكلام حتى لايتم الربط بين التسريبات الاميركية وبوصلة التحالف التي سنراها عما قريب. في كل الحالات يبدو العام المقبل، عاما لتكسير عظام المنطقة، بعد كل ماشهدناه، وهو عام صعب تشي اطلالته، بما هو اصعب. على الاغلب الاردن لن يرسل قواته منفردا لمحاربة داعش، ولن نرى قواتنا في سورية الا في احدى حالتين، الاولى ضمن قوات عربية واسلامية ودولية تدخل لمحاربة داعش، او في سياق استيعاب نتائج التقسيم والتشظية اذا وقعت نهاية المطاف.
(الدستور)