آخر المستجدات
هند الفايز تروي تفاصيل اعتقالها.. تعديلات جديدة على قرار تملك الغزيين للعقارات والشقق السكنية في المملكة الخصاونة ل الاردن٢٤:اعددنا خطة شاملة للنهوض بالنقل العام،وطرحنا عطاء الدفع الالكتروني المحاسيس ل الاردن٢٤:٢٤ مدرسة خاصة تقدمت بطلبات رفع الرسوم المدرسية النائب الزوايدة ل الاردن٢٤:القانون يمنع انتهاك حرمة المنازل المشاقبة يكشف ملابسات اعتقال شقيقه نعيم.. ويحمل الرزاز مسؤولية انتهاك حرمة منزله - فيديو اغلاق طريقين رئيسين بالاطارات المشتعلة وفعالية سلمية في الزرقاء تطالب بالافراج عن ابو ردنية - صور يوم حكومة الرزاز الاسود امريكا تعلن عن أول اجراء في اطار صفقة القرن: مؤتمر اقتصادي في البحرين الزميلان غبون والمحارمة: نهج حكومي متصاعد في التضييق على الحريات المزارعون يطالبون الحكومة بانفاذ توصيات النواب واقرار اعفاء القروض من الفوائد حماية وحرية الصحفيين يطالب بالإفراج عن العجلوني والحموز.. ويرفض عقوبة التوقيف الاطباء يحتجون على الاعتداء عليهم امام حمزة.. ويطالبون بتغليظ عقوبات المعتدين - صور العرموطي يسأل الرزاز: هل تطبق الورقة النقاشية للملك؟ ولماذا تم ترويع عائلة ابو ردنية؟! مصدر لـ الاردن24: اللجنة الثلاثية لبحث رفع الحدّ الأدنى للأجور لم تجتمع! غنيمات لـ الاردن24: لا مجال لمزيد من الضرائب.. والاطار الوطني للاصلاح سيضعه فريق يمثل جميع القطاعات المعاني يكشف لـ الاردن24 خطة الوزارة في التعامل مع الطلبة الدارسين في السودان واوكرانيا وفاتان واصابات بالغة بحادث تصادم في المفرق استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمالية بعد 5 أشهر من وقفها.. الصناعيون ينتظرون انجاز استراتيجية الطاقة لبدء مشاريع الطاقة المتجددة
عـاجـل :

هل سيتدخل الأردن براً في سورية؟!

ماهر أبو طير
إحدى النظريات البائسة التي تم تسويقها في أزمة الطيار، مايقوله البعض إن الحادثة قد تكون متعمدة، من اجل اجبار الأردن واستدراجه للتدخل البري في سورية، عسكريا، خلال الفترة المقبلة.

الكلام مسيء لانه يفترض هنا ان المؤسسة الرسمية تضحي بمواطن اردني، فوق وظيفته العسكرية، من اجل مخططات كبرى، والكلام ايضا، ينزع الى التحريض على اخلاقية المؤسسات، وهو ايضا من ناحية عقلية، غير منطقي، وهش للغاية من حيث بنيته الداخلية.

الاردن إذا قرر التدخل العسكري البري في سورية، ليس بحاجة اساسا الى التضحية بأي مواطن، وربما بأمكانه افتعال حوادث كثيرة، لايكون ضحيتها اي شخص اردني، من اجل التوطئة لهذا التدخل العسكري.

هذا يعني ان الفرضية غير قائمة، بالاضافة الى ان الاردن لم يحتمل ايذاء عسكري واحد، فكيف سيرسل جنده بالالاف الى ساحة دموية، وتعريضهم الى قضايا كثيرة، ومن زاوية المقارنة هذه نعرف ان هذه النظرية غير قائمة؟!.

غير اننا في المطلق، لاننفي امكانية التدخل العسكري البري في سورية، ذات توقيت معين، اذا استجدت ظروف صعبة اخرى، فالاردن الذي قد يرى سورية معرضة للتقسيم، وتصير في خاصرته الجنوبية دويلة متشددة، لايمكن ان يحتمل هذا الخطر، وهو خطر يمتد ايضا الى غرب العراق، وهنا فأن حسابات الاردن المحلية، وتلك الحسابات الاقليمية والدولية، ستجعل التدخل البري العسكري لحظتها مخرجا وحيدا لكل المنطقة، ولايكون الاردن هنا، رمح التدخل، بقدر حمايته لنفسه، وربما ضمانته لان تكون جنوب سورية، سنية آمنة، منزوعة التطرف، سواء انضمت للاردن، او بقيت وحيدة في حال شطر سورية الى دويلات لاسمح الله.

في هذا السيناريو فقط، الذي لايقوم على فكرة المؤامرة، كما في قصة تعمد اسقاط الطيار من احدى طائرات التحالف، سيكون التدخل مطلبا شعبيا، وتكييفاته ليست صعبة، اذ ان كتائب الاف السوريين المدربين عسكريا، سيتولون لحظتها مهمة الدخول الى جنوب بلادهم وتطهيرها، باعتبار ذلك شأنهم من جهة، وباعتبار ان كلفة الدم في الاصل عليهم وليس على غيرهم، ولايضير لحظتها ان تكون هذه الخطوة، بمظلة أردنية وعربية ودولية، شريطة ألاّ يدفع الاردن اي كلفة دم هنا، لكنه قد يكون من ناحية سياسية ولوجستية مديرا للخطوة حفظا لامنه، واستعدادا لترسيمات المنطقة الجديدة.

الاردن لايغامر بهذه البساطة، وهو يحسب جيدا، غير ان علينا ان نفرق بين السيناريو التآمري، والسيناريو الاضطراري، وفي الحالة الثانية فأن حماية الأردن لنفسه، من امارة جنوبية متشددة، امر مباح، خصوصا، ان تكييفات هذه الخطوة متعددة، واقلها تطهير جنوب سورية، بعناصر سورية مدربة ومنظمة ومنتسبة تنظيميا الى خطة واطار ومرجعية ونتيجة ايضا.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM


(الدستور)