آخر المستجدات
جنرال رفع صوته بوجه الرئيس.. احتجاجات أميركا في محطة جديدة والبنتاغون يسحب قوات من واشنطن ائتلاف أبناء الشتات_عودة: التحديات تفرض علينا خطا ثوريا جديدا لمواجهة صفقة القرن وزير الأشغال: لا إلغاء لأي من مشاريع الوزارة بسبب كورونا “الخدمة المدنية” يعمم اجراءات التعامل مع المرحلة القادمة لعودة موظفي القطاع العام أكثر من مائة صحفي وناشر يطالبون بتكفيل الزميل فراعنة وضمان حقه في المحاكمة المعادلة - أسماء تسجيل 11 إصابة جديدة بكورونا بينها مخالط لأحد المصابين في عمان نقابة المعلمين تطالب بإعادة صرف العلاوة بأثر رجعي وتلوح بالتصعيد التنمية : دور الحضانات تتحمل مسؤولية فحص كورونا للعاملين فيها فقط. إلى رئيس الوزراء: إجراء لا مفر منه لاتمام السيطرة على الوباء عبيدات يشدد على ضرورة الالتزام ببروتوكولات السلامة العامة في كافة المؤسسات السماح بتقديم الأرجيلة في الأماكن المفتوحة تعديل ساعات عمل باصات النقل ابتداء من الأحد واشنطن تعلن عن مساع لاستئناف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل مواطنون يشكون رفع أسعار الدخان.. والضريبة تنفي وجود أي تعديلات رفع الحجر عن آخر منزل في منطقة الكريمة نهاية الأسبوع جابر: ننتظر رد ديوان التشريع والرأي لاستكمال تعيين الأطباء إحالة أشخاص أصدروا تصاريح مرور للغير بمقابل مادي الى القضاء مجابهة التطبيع تطالب الأردنية بمحاسبة المسؤولين عن ورشة تطبيعية استضافتها الجامعة اتحاد طلبة الأردنية يطالب بتحقيق عاجل في استضافة الجامعة ورشة تطبيعية برعاية رئيسها العضايلة: لا قرار بخصوص الايجارات.. ولم ندرس اعادة علاوة موظفي الحكومة.. وسنعود للحظر في هذه الحالة

هل ستقوم حرب بين امريكا والصين

مروان محمد صالح سمور
تعالت اصوات كثيرة قبيل وبعيد جانحة كورونا ودعوات تشعل ناقوس الخطر , وتدق طبول الحرب بين الولايات المتحدة الامريكية والصين
وبانها اصبحت على الابواب , وان الصراع اصبح صراعا صفريا ولا رجعة عنه , وانه سيتحول الى واقعا لا مفر منه , ولكن بالنظر الى
موازين القوة بين الطرفين وايما ستكون القوة مرجحة لاي طرف ؟ وهل من مصلحة الطرفين ان تقوم هناك حرب بينهما ؟ ولنرى ولنتتبع
بعض ما تملك كل دولة من نقاط قوة ؟

- تملك الولايات المتحدة اكثر من ١٥٠ دولة حليفة او شبه حليفة , فهي تملك حلفاء في جميع دول قارة امريكا الشمالية ومنها كندا
والمكسيك ومعظم دول امريكا الجنوبية كالبرازيل والارجنيتين وتشيلي وكولومبيا .ومعظم القارة الاوروبية وجميع دول الاتحاد الاوروبي ,
والتي منها دول على وزن بريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا واسبانيا وحلفاء بالقارة الآسيوية ومنهم اليابان والهند وكوريا الجنوبية واندونيسيا
وماليزيا وسنغافورة وايضا جميع الدول الخليجية المصدرة للنفط ,وبعض من الدول الافريقية مثل مصر وجنوب افريقيا والمغرب وفي قارة
اقيانوسيا يوجد هناك استراليا ونيوزيلاندا .

اما الصين فهي لا تملك الكثير من الحلفاء , وحلفائها كروسيا مثلا : فهو حليف وقتي وبينهم مصلحة مشتركة تنتهي في اول الطريق , وهو
ايضا عدو مفترض بالمستقبل . وهناك ايران فهي دولة محاصرة اقتصاديا وضعيفة الموارد بالنسبة لحجم سكانها , ومكمن قوتها فقط بميلشياتها
التي تحارب عنها خارج البلاد وبصواريخها المتوسطة المدى , اما كوريا الشمالية فانها محاصرة , حتى وصلت الى ان تفاوض الولايات
المتحدة من اجل الحصول على شحنات من الغذاء , وفنزويلا ايضا على حافة الافلاس , وكوبا محاصرة منذ عشرات السنوات , وهناك ايضا
بعض الدول الاسيوية والافريقية الفقيرة والضعيفة والغير مؤثرة .

- إن الولايات المتحدة الأمريكية تدير حالياً حوالي 800 قاعدة عسكرية ومنشآت لوجستية خارج أراضيها، من سنغافورة إلى جيبوتي ومن
البحرين إلى البرازيل. بينما ينتشر نحو 200 ألف جندي أمريكي في تلك القواعد والمنشأت .

- تسيطر الولايات المتحدة على معظم المضائق الهامة بالعالم , والتي تنحكم بحركة السفن التجارية والسياحية والحربية بالعالم وحركة التنقل
والتجارة العالمية . بسيطرة من خلال حلفائها وهم من يتحكمون بهذه المضائق .واهمها ( مضيق باب المندب - مضيق البوسفور - مضيق
الدردنيل - مضيق جبل طارق - مضيق قناة السويس - قناة بنما ) , باستثناء مضيق هرمز والذي تتشارك حدوده عمان وايران .

اما الصين فهي محاصرة تماما , بدول تجاورها وتشاطئها , معظمها تدور بالفلك الامريكي , وحتى بضائعها وسفنها لا تستطيع المرور بها الا
من خلال المرور بمضائق بعض هذه الدول .

وهذه الدول جميعها ستقف حتما مع الولايات المتحدة في حال حدوث اي نزاع مسلح لها مع الصين , وستكون عونا لها وبقوة ,ولن تقف
متفرجة تماما في هذا النزاع .

فاذن الصراع المسلح او الحرب لن تكون نزهة للصين لانها لن تواجه الولايات المتحدة وحدها , بل سنرى بانها ستواجه معظم دول العالم
الحليفة مع الولايات المتحدة كما رأينا في الغزو الأميركي وحلفائها للعراق عام 2003 .

وكذلك الحال بالنسبة للولايات المتحدة وحلفائها , فالصين دولة عظمى وتمتلك احدث الاسلحة واقواها , وهي اكبر جيش في العالم وارضها ذات
مساحة ضخمة توازي مساحة الولايات المتحدة ,
وايضا هناك عامل مهم جدا واساسي يمنع النزاع المسلح بينهما وهو امتلاك كلا الطرفين للقدرة النووية الهائلة والتي ستحول دون اللجوء
للحرب . يختلف الحال عما حصل بالحرب العالمية الثانية .

ان الصين منغمسة حاليا في التنمية الداخلية , ولا تبدي اي استعداد او رغبة في منافسة الولايات المتحدة على قيادة العالم وهو حقيقة لا شك او
جدال فيها , فزمن الحروب بين دول عظمى ولّى بلا رجعة ، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية , لكن هناك حروب إقتصادية وحروب بالوكالة
(كما يحدث في العراق وسوريا وافغانستان وليبيا مثلاً).. أما المواجهات العسكرية المباشرة فلم ولن تحصل في الامد المنظور كما يتوقع البعض
من المحللين المتحمسين .
 
Developed By : VERTEX Technologies