آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

هل سترسل عمان سفيراً الى دمشق؟!

ماهر أبو طير
تتسرب مفردات ناعمة في الصياغات السياسية للمسؤولين الرسميين في الاردن، هذه الفترة، عند الكلام عن سورية، ويتخفى الغزل المبطن في السياقات.
برغم ان الكلام هو عن البلد، لا عن النظام، الا ان ارتداد المفردات يعني النظام بطريقة غير مباشرة، في سياق احماء مبكر لغزل اوسع مقبل على الطريق.
هذا مجرد ظن، وبعض الظن اثم، لكننا نسأل عما اذا كانت عمان تعتزم اعادة سفيرها لدى دمشق الرسمية، خلال الفترة المقبلة، واذا ماكانت دمشق سوف ترسل سفيرا تستقبله عمان، في سياقات التوطئة للفترة المقبلة، اذا ثبتت وصفة جنيف الاخيرة ولم يتم تفجيرها من الداخل العربي والسوري، وهو تفجير محتمل الى حد كبير.
علينا ان نتحدث بصراحة، الاردن على علاقة ايجابية بالاميركان والروس في ذات الوقت، ولكل طرف وصفته تجاه الازمة السورية، تجعل العلاقات بين عمان ودمشق على صلة بالمواقف الدولية، فألى اين سوف تذهب في عمان في مواقفها هنا، خصوصا، ان عمان بعد تفجيرات باريس من جهة، وماحدث في جنيف، ودور الاردن في تصنيف المنظمات المتشددة، ستجد نفسها امام مسرب قد يأخذها لاحماء العلاقات الرسمية مع دمشق، التي تم التمديد لرئيسها لمنتصف 2017 حتى الان، ومن الممكن ان يعود رئيسا بأنتخابات نزيهة او غير نزيهة.
الجانب الاخر يتعلق بتأثر الاردن بمواقف دول عربية كبرى محورية، فالاردن يقف بين نقيضين، لان هناك دولة عربية كبرى لاتريد الاسد ولانظامه، وقد تعمل لافشال جنيف بكل الوسائل، وهي لاترغب بأي تطبيع بالتالي بين الاردن وسورية الرسمية، ومقابل هذه الدولة هناك دولتان عربيتان محوريتان ولهما تأثير بالغ، تتبنيان خطة جديدة تقول ان بقاء الاسد والنظام خير من الحال الذي وصلنا اليه في سورية، التي باتت محطة للتنظيمات تصدر المقاتلين الى كل العالم.
موقف الاردن معقد جدا، وبالرغم مما يقوله الرسميون انهم استقبلوا مليون سوري ونصف المليون، وانهم يتمنون حلا سياسيا لسورية، الا ان دمشق الرسمية تنظر الى عمان بعين الريبة والحذر والشك، ووجهت سابقا عشرات الاتهامات حول تدريب مقاتلين وتهريب اسلحة وغير ذلك من قصص، وتقرأ الممحي في كلام الرئيس بشار الاسد ومسؤولين سوريين، اذ تعتري انفاسهم لغة الفخر امام مايجري في العالم، وان كل هذا العالم لن يجد الا الاسد لمصالحته، بعد ان بات الخيار بين اثنين، ارهاب التنظيمات، او الاسد.
نحن نسأل وليس في الجعبة اية معلومات عما سيحدث، ونعيد السؤال عما اذا كانت عمان تفكر في الحديقة الخلفية للقرار السياسي بإعادة سفيرها الى دمشق، ومالذي ستقوله لمن يراقب المشهد، لحظتها، بغير ان علاقاتنا وثيقة، وان العلاقات لم تنقطع، وان السفارات موجودة اصلا، وان ماحدث كان مجرد سحابة صيف.
مجرد سؤال افتراضي!.


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies