آخر المستجدات
إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي سيف لـ الاردن24: قد نلجأ لتوزيع بعض موظفي هيئات النقل.. ولن نستغني عن أحد عاطف الطراونة يلتقي السفير التركي.. تأكيد على رفض خطة الضمّ ودعم الوصاية الهاشمية اسعاف عشرات العاملات بعد تعرضهن للاختناق مجددا بمصنع ملابس الاغوار الشمالية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن في تطور خطير.. منظمة الصحة: أدلة على انتقال كورونا في الهواء تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. والضمان: خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز

هل تستمر الانتفاضة؟

حلمي الأسمر
يسأل الكل، بلا استثناء، هل تستمر الانتفاضة، سؤال الاستمرارية تجاوز سؤال: هل هي انتفاضة أم لا؟ بعد أن تأكد أنها كذلك، وإن كان ثمة يصر على تسميتها «هبة» أو «موجة» سرعان ما تنتهي، حسنا، في المعسكر العربي الرسمي هناك من يتمنى أن تنتهي ويعمل على ذلك ضمن ما هو متاح له من ضغط على أصحاب القرار في الساحة الفلسطينية، أما في الساحة الصهيونية فشأنهم مختلف في التعاطي مع الحدث، لأنهم في أتونه، ويكتوون بناره، وهم على «دراية» أكثر من غيرهم بحقيقة ما يجري، وما إذا كانت انتفاضة أم هبة وتزول! مراسل صحيفة «يديعوت» العبرية يوسي يهوشع، وضع بالأمس النقاط على الحروف، في كل ما يتعلق بالأسئلة التي تشغل بال كل مهتم بالانتفاضة، صديقا كان أم عدوا، وهو يكشف عن جزء من جبل الجليد الذي بدأ يتحرك داخل الكيان الصهيوني، والآثار الهائلة التي أحدثتها «بضعة» حوادث طعن ودهس، واشتباك بالحجارة وما تيسر من مولوتوف، هذه على الأقل تعبيرات بعض من يريد التقليل من حجم ما يجري، لمن الاطلاع على تفاصيل تعامل العدو معه، يظهر هذا الحجم، وما إذا كان صغيرا أم كبيرا! عنوان معالجة المراسل يختصر الكثير: نستعد لموجة ارهاب طويلة../ أمر استنزاف../ ويبدأ هكذا: موجة «الارهاب» الحالية، التي تمس بإحساس الأمن لدى «المواطنين»، تستدعي واقعا لم يحلم به أحد حتى الآن. وكنتيجة لرغبة السياسيين في تهدئة روع الجمهور فإن جنود التأهيل في الوحدات المختارة في الجيش يحرسون المواصلات العامة في اسرائيل، بتعبيرنا يعني: تحول الجنود المدربون لخوض الحرب إلى رجال شرطة، وهذا مكسب سيتبن القارىء حدوده فيما بعد! «الى أن يتأهل الحراس المناسبون، فان مهامة حراسة المواصلات العامة في القدس كلف بها الجيش، وهناك اساسا مقاتلو الوحدات الخاصة هم المؤهلون لحمل المسدسات. وهكذا، بدلا من التدرب على الحملة الخاصة التالية، ينشغلون بحراسة الباصات(!). هذه مهمة هامة على المستوى الوطني ولكن الواضح ان هذا ليس دورهم. في دولة سليمة يجب أن يفعل هذا حراس مدنيون ذوو تأهيل مناسب» وهذه أولى الآثار للانتفاضة: شغل الجيش بمهام شرطية! ما أثر صرف الجيش إلى مهام كهذه؟ يجيب المراسل: ليس مؤكدا أن الجمهور يعرف حتى الأن من يحرس الباصات، ولكن هذا مجرد طرف الجبل الجليدي في المس بتأهيل الجيش في الأسابيع الأخيرة. في الواقع الجديد يحرس الجنود المجمعات التجارية، والتأهيل في قواعد الانفار توقف ونقل الجنود الى مهام التعزيز. 6 كتائب مشاة اضيفت الى قيادة المنطقة الوسطى، التي تحولت اليوم من حيث حجم القوات لتصبح أكبر من منطقة الشمال والجنوب معا» جولة العنف الحالية لم تحظَ بعد باسم او تعريف مهني، ولكن الواضح أنها تضع صعوبات كبيرة امام الاداء الجاري للجيش، الذي وضع لنفسه هدفا هو زيادة الجاهزية لحرب محتملة. تعليمات رئيس أركان العدو غادي آيزنكوت تتركز –حسب المراسل- حول الاستعداد لمواجهة طويلة وبالتالي بات الجيش يفكر منذ الآن الى الأمام ويستعد لليوم الذي سيتعين عليه فيه أن يجند الاحتياط كي يسمح للقوات النظامية بالتدرب. لا يدور الحديث عن الاسابيع القريبة القادمة، ولكن في بداية العام 2016 لن يكون مفر من تغيير الخطة وإدخال الاحتياط للنشاط العملياتي في المناطق. في السنة الاخيرة اجتهدوا في الجيش للامتناع عن ذلك، سواء بسبب الكلفة المالية أم بسبب حقيقة أن الجيش يفضل أن يتدربوا، وينقل عن الفريق آيزنكوت قوله أن «الجاهزية قبل كل شيء»، ولكن هذه الفترة تتسبب بوهن الجيش، وتلك مهمة عجزت عنها جيوش عربية جرارة، فيما نجح فيها فتية الانتفاضة! ونختم بالسؤال الذي بدأنا به: هل تستمر الانتفاضة؟ الجواب، لدى رئيس أركان جيش العدو غادي آيزنكوت، وأجهزته الأمنية!
 
Developed By : VERTEX Technologies