آخر المستجدات
هياجنة: فك الحجر الالزامي عن 17 تجمع سكني لطلبة باربد الاردن: هزة أرضية بقوة 4.4 درجة على مقياس ريختر شعر بها أهالي الطفيلة الملك في خطاب للأردنيين: قريبا ستعود الحياة إلى الشوارع والأسواق.. شدة وبتزول ‎فرق الاستقصاء الوبائي لفيروس كورونا تباشر عملها في الطفيلة الاحد وزير التربية: عملية التقييم ستشمل جميع الطلبة المقيدين في المدارس الحكومية الاردن يعلن عدم تسجيل أي اصابة بفيروس كورونا الجمعة.. وتسجيل (9) حالات شفاء كورونا الاردن: نتائج سلبية لـ 750 عينة عشوائية في الرمثا والكرك والعقبة مستشفى الملك المؤسس ينفي وفاة موظف بفيروس كورونا الحكومة تسمح للتكسي الأصفر بالعمل على “الديلفري” وزير الصحة د. سعد جابر: النظام الصحي الأردني مطمئن.. وكوادرنا مدربة للتعامل مع الاوبئة الرزاز يوجه رسالة لطلبة التوجيهي والمدارس.. ويقول إننا حققنا نجاحا باهرا في التعليم عن بعد الأمن يضبط مصنعا في ماركا وبداخله ٢٥ عاملا - صور "حماية الصحفيين" يطالب بالافراج عن الصايغ والخالدي تجار الألبسة: خسائرنا وصلت ٣٠ مليون دينار بسبب كورونا وزير الاوقاف يدعو إلى الصبر على البلاء والأخذ بالأسباب عملية ولادة قيصرية لمصابة بفيروس كورونا بمستشفى الملك المؤسس بالارقام.. تعرفوا على اخر تطورات انتشار "كورونا" في الدول العربية (تفاصيل) لأول مرة.. التقاط لحظة إصابة فيروس كورونا لخلية سليمة (صور) أمل في ألمانيا وانخفاض الوفيات بأميركا.. غوتيريش يحذر من تهديد كورونا للسلم الدولي ويدعو مجلس الأمن للتحرك توقيف الزميل محمد الخالدي ومالك قناة رؤيا فارس الصايغ 14 يوما
عـاجـل :

هل تبرّر فرص البطالة المقنّعة أداء وزارة العمل؟!

الاردن 24 -  
تامر خورما - خلال اجتماعه الأخير بلجنة العمل النيابية، قال وزير العمل، نضال البطاينة، إن نحو 7 آلاف شخص تركوا العمل من بين 30 ألف فرصة وفرتها الوزارة.

رسالتان يحاول البطاينة تمريرهما عبر هذه التصريحات: أوّلا أن وزارة العمل تحقّق المستحيل من الإنجازات رغم تدهور الأوضاع الإقتصاديّة، بتوفير آلاف فرص العمل، بل وعشرات الآلاف من الفرص التي دأب الوزير على ذكرها في أكثر من مناسبة.

أمّا الرسالة الثانية فمفادها أن المتعطّلين عن العمل "بطرانين"، واحتجاجاتهم ليست إلاّ ترفا، ولا تعبّر عن حاجة ماسّة يفرضها بؤس الواقع بإلحاح، "بدليل" تركهم لوظائف تمّ توفيرها لهم.

بالنسبة للمسألة الأولى، فسيكون جميلا لو أخبرنا معالي الوزير كيف ومتى، ووفقا لأيّة وصفة سحريّة، نجحت وزارة العمل في خلق عشرات آلاف الفرص من عدم؟! فهل تمّ تبنّي مشاريع إنتاجيّة جديدة، ضمن رؤية وخطط وبرامج الوزارة، لاحتواء جيش المتعطلين عن العمل، ونقلهم من هامش البطالة إلى واقع الإنتاج الفعلي؟!

قد يكون هذا ما حدث في دولة ما، ولكن لم ترد أيّة معلومة حول حدوث شي من هذا القبيل في الأردن، علّى الأقلّ الأردن الذي يعرفه الناس جيّدا، ويعيشون كافّة تفاصيله اليوميّة.

الوزارة قامت بدور تنسيقي محدود، عبر إلزام بعض المؤسّسات الخدماتيّة والإنتاجيّة بالإعلان عن الشواغر المتوافرة لديها من خلال الوزارة.. هذا جميل، ولكنّه لا يتجاوز الدور التنسيقي الذي لا يمكّن من القول قطعا إن الوزارة قامت بتوفير فرص عمل، لم تكن موجودة من الأصل.

كما أن هذا التنسيق محدود للغاية، والشركات غير ملزمة بتوظيف الموارد البشريّة فقط من خلال وزارة العمل، ومازالت العلاقات العامّة و"المعارف" هي مفتاح بوّابة فرص العمل الحقيقيّة، التي لا تقتصر رواتبها على الحدّ الأدنى للأجور، المتمثّل بحفنة دنانير بالكاد تغطّي كلفة المواصلات، وسداد بعض الفواتير.

أمّا بالنسبة للمسألة الثانيّة، والاتّهام المبطّن للمطالبين بفرص عمل لائق يضمن لهم حياة كريمة، بأنّهم "مترفين" و"متكبّرين" على الفرص التي "تمنحها" الوزارة بكرمها الحاتميّ، فسيكون من الجميل المبدع حقّا أن يطلعنا الرسميّون على أسماء أبناء وأقارب المتنفّذين، الذين يعملون في وظائف تحت سقف الحدّ الأدنى للأجور.

ليس من المطلوب أن تلعب وزارة العمل دور منح جوائز "الترضية"، ومحاولة إخماد حراك هنا أو إحتجاج هناك، عبر التنسيق لتوفير فرص عمل لا تخرج عن نطاق البطالة المقنّعة، وتقديمها على طبق المنّة لعدد من النشطاء.. لا يعتقد أحد أن وزارة عمل في أيّة دولة على هذا الكوكب قد خلقت تحديدا لهذه الغاية.

شعار المتعطّلين عن العمل الذين اعتصموا في أكثر من مكان، والذين لم يشاركوا أيضا في أيّة فعاليّة احتجاجيّة، هو ببساطة مكافحة البطالة. هذا الشعار لا يمكن لأيّة مقاربة من الارتقاء إلى درجة تمكّن من التعامل الإيجابيّ معه بعيدا عن خطط وبرامج عمل حقيقيّة، في إطار رؤية متكاملة للحلّ، يكون فيها لوزارة العمل الدور الحاسم.

الوزير تحدّث في مناسبات مختلفة حول وجود مثل هذه الطرح على أجندة وزارته، فهلاّ أطلعنا على ملامح برامجه وخططه لمكافحة البطالة، عوضا عن الإكتفاء بذكر أرقام حول توفير فرص عمل، في سياق تبرير الأداء عبر استثمار البطالة المقنّعة؟!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies