آخر المستجدات
وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال!
عـاجـل :

هل البكاء مفيد أم مضر لصحتك النفسية؟

الاردن 24 -  

عندما أجهشت تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، بالبكاء أثناء إعلان تنحيها عن منصبها، حصدت دموعها التي خذلتها على الملأ جل اهتمام وسائل الإعلام. وذكر معلقون أن إظهار ماي لمشاعر الحزن أمام الكاميرات ساهم في كسر الصورة النمطية الشائعة عن السياسيين بأنهم أشخاص متبلدو المشاعر ومنعزلون. ولم ينكر آخرون، حتى بعض معارضي ماي، أنهم تعاطفوا معها.

وربما بدا واضحاً أن بكاء ماي قد ساهم في رفع أسهمها شعبياً. بيد أن هذه التداعيات الإيجابية لإظهار المشاعر على الملأ قد تثير استغراب البعض، بحكم آرائهم الشخصية عن البكاء.

وخلصت دراسة أجراها فريق من علماء النفس من جامعة كوينزلاند بقيادة ليه شارمان، إلى أن آراء الشخص عن البكاء تؤثر على مدى استعداده للبكاء وعلى حالة الشخص النفسية بعد البكاء.

وكتبت شارمان أن آراء الشخص وتوقعاته عن البكاء والسياق الاجتماعي، وكذلك تجاربه الخاصة السابقة، قد تؤثر على عدد المرات التي يستسلم فيها للبكاء، وشعوره بعد البكاء، وحتى جدوى البكاء، وما إن كان يساعده في التعامل مع الحدث المثير للانفعالات.

  • في الوقت الذي أثارت فيه دموع تيريزا ماي تعاطف البعض، فقد كانت مثار سخرية آخرينمصدر الصورةREUTERS
Image captionفي الوقت الذي أثارت فيه دموع تيريزا ماي تعاطف البعض، فقد كانت مثار سخرية آخرين

وقد وضعت شارمان وأعضاء فريقها اختباراً قياسياً بهدف استكشاف آراء الناس إزاء البكاء. إذ طرحوا في البداية على مجموعة من المتطوعين أسئلة من قبيل "كيف ترى تأثير البكاء على نفسك عندما تكون بصحبة آخرين؟"، ثم وضعوا مجموعة إجابات ليختار من بينها المتطوعون واحدة، مثل "بعد البكاء أشعر بالراحة"، أو "أشعر بالضعف عندما أبكي أمام الآخرين".

وعندما جمع أعضاء الفريق النتائج، استخلصوا أن المشاركين يجمعون على أن البكاء بمفردك لن يضرك، بل قد يساعدك في التغلب على المشاعر السلبية.

قد يتوقف تعاطفنا مع دموع الآخرين على السياق الاجتماعي، فإن نظرة الناس إلى دموع اللاعبين في الملاعب قد تختلف عن نظرتهم لها في قاعة الاجتماعاتمصدر الصورةREUTERS
Image captionقد يتوقف تعاطفنا مع دموع الآخرين على السياق الاجتماعي، فإن نظرة الناس إلى دموع اللاعبين في الملاعب قد تختلف عن نظرتهم لها في قاعة الاجتماعات

ولعل هذا الإجماع في الآراء مرده التجارب الشخصية والنصائح التي يرددها الناس عن أهمية البكاء. إذ أجرى عالم النفس الأمريكي راندولف كورنيليوس تحليلاً لنحو 72 مقالة شهيرة عن البكاء نشرت على مدى 140 عاماً، ولاحظ أن 94 في المئة منها أشادت بفوائد البكاء للصحة النفسية.

كما كتب الكثير من أشهر الباحثين والأطباء عن أهمية البكاء كوسيلة للتنفيس عن المشاعر السلبية، وذكر هنري مودسلي، الطبيب النفسي البريطاني الشهير، أن "كبت الحزن وعدم التنفيس عنه بالبكاء، قد يؤذي سريعاً سائر أعضاء الجسم".

لكن أكثر علماء النفس لاحظوا في أبحاثهم أن البكاء قد يضر أكثر مما ينفع. إذ خلصت دراسة أجرتها لورين بيلسما وزملاؤها إلى أن الحالة المزاجية للناس بشكل عام تزداد سوءاً بعد البكاء، ما يدل على أن تأثير البكاء في التنفيس عن الحزن كان طفيفاً، إن لم يكن منعدماً. وربط الباحثون بين البكاء لدى مشاهدة الأفلام الحزينة وبين تدني الحالة المزاجية.

وأشارت دراسة حديثة إلى أن البكاء لدى مشاهدة الأفلام الحزينة يؤدي إلى تدهور الحالة المزاجية في البداية ثم تحسنها بعد مرور 90 دقيقة على البكاء. لكن نتائج معظم الدراسات إجمالاً تتعارض مع الاعتقاد الشائع بأن البكاء يساعد في التنفيس عن الهموم.

الناس أكثر استعداداً لمساندة الآخرين عندما يرون الدموع في أعينهممصدر الصورةGETTY IMAGES
Image captionالناس أكثر استعداداً لمساندة الآخرين عندما يرون الدموع في أعينهم

وأشارت نتائج استطلاع الرأي الذي أجرته شارمان إلى أن نصف المشاركين تقريباً يرون أن البكاء في العلن ليس مجدياً. وقد يرجع هذا الانقسام في آراء المشاركين إلى أن تأثير البكاء في العلن على الحالة النفسية يخضع لعوامل عديدة مثل نظرة الناس للأشخاص الذين يبكون.

إذ أشارت دراسة أجريت عام 2016 إلى أن أغلب الناس يعتقدون أن الأشخاص الذين يذرفون الدموع أقل كفاءة من غيرهم، وأن الرجال الذين يبكون أكثر عرضة للانتقاد مقارنة بالنساء.

وسلط بحث آخر الضوء على دور السياق الاجتماعي في الحكم على الآخرين، وذكر الباحثون أن الناس كانوا أشد انتقاداً للأشخاص الذين ينفجرون في البكاء أثناء العمل، ولا سيما الرجال.

وأشارت بعض الأبحاث إلى أن الموظفات اللائي يبكين أثناء العمل يوصفن على الأرجح بأنهن ماكرات أو ضعيفات ومتخاذلات، بينما أشار بحث آخر إلى أن الموظفين الذكور تحديداً الذين تنهمر دموعهم أثناء العمل يواجهون عواقب سلبية وخيمة.

يلقننا المجتمع منذ الصغر المعايير الاجتماعية عن الأساليب المقبولة وغير المقبولة للتعبير عن المشاعر، وهذه القواعد تختلف باختلاف النوع الاجتماعيمصدر الصورةGETTY IMAGES
Image captionيلقننا المجتمع منذ الصغر المعايير الاجتماعية عن الأساليب المقبولة وغير المقبولة للتعبير عن المشاعر، وهذه القواعد تختلف باختلاف النوع الاجتماعي

ورغم ذلك، هناك الكثير من الأدلة التي تثبت أن للبكاء على الملأ بعض الفوائد أيضاً. فقد يستدر البكاء عطف الآخرين ومساندتهم. وأشارت دراسة إلى أننا نستدل على حاجة الأخرين للمساعدة من علامات البكاء على وجوههم، ونبادر إلى مساعدة الأشخاص الذين يبكون أكثر مما نساعد غيرهم. وخير دليل على ذلك التعاطف الكبير الذي حظت به تيريزا ماي حين أجهشت بالبكاء.

لكن شارمان لاحظت في الدراسة وجود بعض الفروق المحيرة من شخص لآخر، منها أن الأشخاص الذين يعتقدون أن البكاء مفيد في السر وفي العلن، كانوا أرهف حساً وأكثر قدرة على التعبير عن مشاعرهم وأكثر اعتماداً على الدعم العاطفي للآخرين، مقارنة بأولئك الذين يعتقدون أن البكاء لا جدوى منه.

وخلصت شارمان وزملاؤها إلى أن ثمة ارتباط بين نظرتنا للبكاء وبين سلوكياتنا، فإذا كنا ننظر للبكاء على أنه سلوك غير مقبول أو أننا نظن أن الآخرين يتوقعون أن نكون دائما إيجابيين، فقد نميل إلى كبت مشاعرنا ونجاهد لإخفائها عن الآخرين.

وبالمثل، اكتشف الباحثون وجود تأثير متبادل بين نظرتنا للبكاء وبين سلوكياتنا وشعورنا أثناء البكاء وبعده. فإذا كنت تعتقد أن البكاء في العلن يسبب الإحراج، فمن المرجح أن تتألم إذا انفجرت باكياً في العلن.

وفي الوقت نفسه توصل الكثير من علماء النفس إلى نتيجة مماثلة مفادها أن تأثير المشاعر السلبية، من غضب وقلق وحزن، على صحتنا يختلف باختلاف نظرتنا لهذه المشاعر ومدى تقبلنا لها. بمعنى أن الأشخاص الذين ينظرون بإيجابية للحالة المزاجية السيئة كانوا أقل تأثراً بتبعاتها السلبية على صحتهم بدنياً ونفسياً.

وكتبت شارمان وزملاؤها في نهاية الدراسة أن نظرة المرء للبكاء تتغير على مدى حياته بحسب انطباعات الآخرين وردود فعلهم المختلفة إزاء بكائه. وقد تؤثر آراء المرء عن البكاء- التي شكلتها ردود فعل الآخرين- على مدى استعداده للاستسلام للبكاء مستقبلاً، إلى أن يأتي الوقت الذي يشعر فيه بأنه يحتاج لتغيير آرائه لأنها لم تعد تجدي نفعاً.

bbc