آخر المستجدات
التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء الامن يصدر بيانا حول استخدام الكلاب في زيارة الرزاز إلى اربد العرموطي: مراكز قوى تحول دون النهوض بالدولة الأردنية مجالس محافظات تلوح بتقديم استقالتها احتجاجا على الاجراءات الحكومية الربضي ل الأردن 24: إعادة تسعير التعرفة الكهربائية وبند أسعار الوقود مازالا قيد التشاور ارشيدات لـ الاردن24: اجراءات قضائية بحق الحكومة لعدم إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني وثيقة تؤكد وقف منح أبناء الوسط والشمال للأقل حظا والمقبولين على الدورة الشتوية.. والوزارة تنفي إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة

هزة أرضية!

حلمي الأسمر
إسرائيل تحتفي بقرار الأردن، بوضع اسم «إسرائيل» على الخرائط في مادة الجغرافيا التي تدرس في المناهج التعليمية، ويتحول هذا الحدث إلى مناسبة احتفالية.
وحسب وصف تسفي يحزكيلي، معلق الشؤون العربية في قناة التلفزة العاشرة، فإن القرار يعد «هزة أرضية» في كل ما يتعلق بالموقف العربي من كيانهم الغاصب، باعتبار أن «هذه الخطوة تفتح الباب على مصراعيه أمام تغيير المواقف الفكرية والثقافية والنفسية من إسرائيل».
وهو طبعا واهم في ذلك ايما وهم، فحتى لو وُضع اسم «إسرائيل» على وجه القمر فلن تتغير نظرة ابناء الأردن لهذا العدو الذي يضم لفيفا من اللصوص وقطاع الطرق!
«لقد أصبحتم على الخارطة، لكن هذه المرة بإقرار عربي». هكذا يداعب يحزكيلي مقدمي البرنامج يرون لندن وميخا كيرشنباوم، ضاحكا، ونقول له هذا ليس قرارا عربيا، ولا دخل للعروبة به، فهذا قرار خارج عن الضمير العربي الجمعي، الذي كان وسيظل ينظر إلى كيانهم الاحتلالي بوصفه وصمة عار في جبين الإنسانية، لأنه بنى نفسه على أجساد ملايين الفلسطينيين، فسرق بيوتهم وشردهم في منافي الأرض كافة.
الدكتور أوفير فينتور، الباحث في «مركز أبحاث الأمن القومي» الصهيوني يذهب إلى أبعد من هذا حين يقول، إن هذه الخطوة تمثل جزءًا من تحرك واسع وعميق يهدف إلى نسف الرواية التي يعرضها الإسلاميون، وعرض بديل آخر عن البدائل التي تعرضها الحركات الإسلامية المتطرفة، بل تنقل عنه قوله، إن التعليم يريد أن يدرس الطلاب في الأردن تاريخًا ليس كالتاريخ الذي ترغب الحركات الإسلامية بتدريسه، باعتبار أن الرواية العربية للغجرام الصهيوني رواية إسلامية فحسب، وهي ليست كذلك، فثمة شعوب في مشارق الأرض ومغاربها، لا تعترف باغتصاب فلسطين، وتضع كيان اليهود اللقيط حيث يجب أن يوضع، وهذه النظرة ليست نظرة خاصة بالإسلاميين أو حتى العرب فقط!
الغريب أن الهزة الأرضية كما يسمها ذلك المأفون، لم يشعر بها سكان الأردن، ولم نسمع ما يجب أن نسمعه لمواجهة هذا القرار المرفوض دينيا وعقيديا ووطنيا، فليس من حق أحد كائنا من كانت وظيفته، أن يشوه الوعي الجمعي العربي بمثل هذه الترهات، وحتى لو حاول هذا أو ذاك أن يفعل شيئا من هذا القبيل، محاولا تزيين صورة القتلة واللصوص الذين يديرون كيان العدو، فهم لن يمنحوه فرصة «تجميل» الصورة وغسل الكلمات، ذلك أن مايرتكبه القتلة يوميا بحق الشعب الفلسطيني، كفيل بإبقاء صورة القاتل واللص ماثلة في أذهان الجميع، بمن في ذلك بعض من يمتلكون بعض البصيرة من سكان فلسطين اليهود، الذين نقرأ لهم بعض ما يكتبونه بين حين وآخر في صحفهم العبرية، ويتبنى بالكامل الرواية الحقيقية لقصة عصابات هاجمت بلدا آمنا، واحتلته وشردت سكانه، ولم تزل!
اقل ما يمكن أن يواجه هذا القرار، تمزيق هذه الكتب التي دنستها كلمة «إسرائيل» ورميها حيث يجب أن تكون: مزبلة التاريخ!

الدستور