آخر المستجدات
القطيشات يكتب: توقيف الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر مخالف للدستور الملكية تعلق رحلاتها إلى روما وتلغي رحلات الى الشرق الأقصى وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء الافراج عن ابو سويلم المشاقبة بعد انهاء مدة محكوميته تأجيل مريب لاجتماع لجنة التحقق من ارتفاع فواتير الكهرباء! حماد والتلهوني يبحثان وسائل توريط المواطنين بالديون.. وزير المياه يعلن اطلاق المرحلة الأولى من مشروع الناقل الوطني للمياه.. ويكشف عن مشاريع استراتيجية جديدة المزارعون يعلقون اعتصامهم.. والأمانة تخاطب الحكومة لاعفائهم من رسوم ساحة الصادرات للمرة الثانية.. الأمن يمتنع عن احضار المعتقل المضرب عن الطعام بشار الرواشدة لحضور جلسة الأربعاء خبراء أردنيون وفلسطينيون يدعون لإستراتيجية فلسطينية وأردنية وعربية مشتركة لمواجهة "صفقة القرن" وإفشالها جابر لـ الاردن24: شركة لتعقيم مرافقنا الصحية.. وسنتخذ قرارا بشأن القادمين من أي دولة يتفشى بها الكورونا المرصد العمالي: الحدّ الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلين القيسي لـ الاردن24: استمرار شكاوى ارتفاع فواتير الكهرباء رغم تحسن الأجواء كورونا يواصل حصد الأرواح في الصين.. والحصيلة تبلغ 2715 وفاة الرزاز يتعهد بتحويل مطلقي الاشاعات المضرة بالاقتصاد إلى القضاء العمل لـ الاردن24: نحو 40 ألف طالب توظيف في قطر خلال 24 ساعة على الاعلان - رابط قناة أبوظبي تلغي برنامج وسيم يوسف “المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية

هذه البلاد لمن؟

كامل النصيرات

أصبح هذا السؤال يطاردني في المطبخ والصالة والشارع والوزارات والأماكن الخاصة والعامة..:
إن دخلتُ مقهى شعبياً ورأيتُ الوجوه المتعبة والهاربة من قدر الحكومات إلى قضاء الوقت؛ سألت ذات السؤال: هذه البلاد لمن؟ لمن تعب في أزقتها وبكى في حرمانها وتوحّل في طينها؟ أم لتلك الحفنة التي تضع قدميها في وجوه المتعبين وتجعل من ملذاتها الفاسدة أهم من حيواتنا اللاهثة خلف العلاج والنهضة..؟
كلّما رأيتُ صبيّاً على إشارة أو بسطة أو عجوزاً خلف عرباية؛ رحتُ أسأل: هذه البلاد لمن؟ لمن يسقون بعرقهم ورود الدار وأشجار الشوارع؟ أم لأولئك الذين يجرّدون البلاد من الخَضار ويغرسون الاسمنت مكانه وكلّ خَضارهم هو الدولار..؟!
البلاد لمن؟ لمن يحرثها ليلا ونهارا أم لمن يسرقها في وضح النهار؟! لمن يموت على أعتاب مستشفياتها أم لمن يتحيّر أي مستشفى يختار من مستشفياتها الخاصة فيكمل شوطاً هنا وشوطاً هناك ويختم الأشواط بالشوط الكبير في الطائرة؟!
البلاد لمن؟ لمن ينتظر ديوان الخدمة عشر وعشرين سنة أم لمن لا يمكث عشرين دقيقة من الانتظار؟!
هذه البلاد لمن يعمرها وليست لمن يقصف عمرها..والصبر جميل.

الدستور