آخر المستجدات
النواب يقرّ معدل الضمان برفع سن التقاعد المبكر.. واستثناء عاملين من الشمول بتأمين الشيخوخة الكلالدة ل الأردن 24: قانون الانتخاب لايحتاج إلى تعديلات جوهرية .. ولدينا ملاحظات سنتقدم بها حال فتح القانون المعلمون يؤكدون التزامهم بقرارات النقابة والتفافهم حولها في أول أيام الدوام التربية لـ الاردن24: دفعة تعيينات جديدة لتغطية الشواغر.. والاستعانة بالتعليم الإضافي بعد حصر أعداد المتقاعدين ابو نجمة ل الاردن 24 : شمول النواب بالضمان الاجتماعي خطر على المؤسسة .. وغير دستوري المعاني يفسّر سبب عدم ظهور أي جامعة أردنية ضمن أفضل (1000) جامعة حسب تصنيف شنغهاي: هو الأشد عاصفة الكترونية تجتاح تويتر: #لا_لتعديلات_الضمان_الاجتماعي الخارجية تعلن الافراج عن أردني اختطف في سوريا منذ 10 أيام مقاطعة المعلمين ليست خيارا ..ونقابة الصحفيين مطالبة بتوضيح اسبابها بعد تصريحات الحجايا اثار جرش تتلف وتهشم مئات القطع الأثرية لعمل تسوية لصبة اسمنتية داخل المدينة الأثرية - صور مواقف فايز الطراونة يذكرها الاردنيون جيدا .. ولا حاجة لسفسطة ومؤلفات التربية تفتح باب استقبال الطلبات للتعليم الإضافي - رابط التقديم الاحتلال يستدعي مدير دائرة الأوقاف في القدس عزام الخطيب الحجايا يدعو المعلمين لاعتصام الخميس 5/ 9.. ويقول: من يقف ضد المعلم فهو ضد الوطن - مباشر مخلد المناصير نائبا لأمين عمان متفوقا على حازم النعيمات الفرجات ينفي اطلاق النار على حافلة في البترا: اعتداء على حافلة فارغة تتبع سلطة البترا الأمن يحتجز ناشطين ويمنعهم من الوصول إلى موقع اعتصام مناهض لاتفاقية الغاز.. ويهدم خيمتهم الصبيحي: شكاوى كثيرة من العاملين في المدارس الخاصة.. ومعلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة المياه: سرقة بئر في معان يوقف الضخ عنها.. وضبط محطة غسيل سيارات في سحاب تسرق المياه عوض ل الاردن 24 : تقديم طلبات القبول الموحد بعد يومين من إعلان نتائج الدورة التكميلية ولمدة ثلاثة أيام
عـاجـل :

هذا ما جرى على جسر الملك حسين

ماهر أبو طير
منعت إسرائيل أمس الثلاثاء وفداً من عشرين شخصاً، يمثلون عدة مؤسسات انسانية وتجارية من دخول الضفة الغربية، وأمضى الوفد خمس ساعات وهو ينتظر دون أن تسمح الداخلية الاسرائيلية له بالدخول.
في المعلومات هنا، أن الأردن وعبر لجنة الارتباط المشتركة مع الاسرائيليين حصل على موافقة جماعية لدخول هذه المجموعة.
الموافقة الجماعية لا تعني تأشيرات من سفارة اسرائيل في عمان بالمعنى المعتاد، بل مجرد كشف عليه اسماء الداخلين، والموافقة احتاجت عشرة ايام، وقد حصل عليها مكتب الارتباط منذ اسبوعين، فيما موعد القافلة الانسانية كان مقررا البارحة.
الوفد يضم مسؤولين من هيئة الاغاثة الهاشمية وتكية ام علي وغرفة تجارة عمان، وسبب السفر الاشراف على توزيع مساعدات انسانية، والمفارقة ان ثلاثة شاحنات سبقت الوفد بيوم، وسمح الاسرائيليون بدخولها، وهي تحمل كميات كبيرة من لحوم الاضاحي، التي توزع دوريا وطوال العام، والتي تأخذ اسرائيل عادة اكثر من شهرين للموافقة على ادخالها، بعد فحوصات وشهادات وتعقيدات كثيرة.
إذن دخلت الشاحنات الاثنين، والنية «اريحا» وجمعياتها الخيرية، ومناطق اخرى في الضفة الغربية، والوفد تحرك يوم الثلاثاء اي بعد الشاحنات بيوم، وإذ وصلوا جسر الملك حسين، بقي الوفد اكثر من خمس ساعات وهو ينتظر الإشارة من الجانب الاسرائيلي، الذي كان قد وافق مسبقا على اسماء الوفد، إلا أن الجانب الإسرائيلي ابلغ الجانب الاردني، أن الداخلية الإسرائيلية لا توافق على دخول هؤلاء.
المراهنات على هذا اليوم الأربعاء، ان تعود اسرائيل عن ممانعتها، ولا أحد يعرف إذا ما كانت ستعود حقا، عن موقفها، هذا على الرغم من أنها في مرات سابقة سمحت بدخول وفود وقوافل دون أي تعقيدات.
في الذاكرة ايضا إعادة لنواب وإعلاميين، عبر الجسر، بعد أن كانت قد منحتهم سفارة اسرائيل في عمان، تأشيرات الدخول، وكأنها تقول ان التأشيرة لا تعني دخول حتميا هنا، فالمزاج سيد الموقف.
في الاغلب هذه رسالة عميقة للفعاليات الاردنية المختلفة، تم توظيف وفد انساني لتمريرها، خصوصا، بعد عواصف الغضب التي هبَّت على اسرائيل إثر اكثر من قضية، ابرزها قضية الاقصى، ومناقشات الكنيست، ثم استشهاد القاضي رائد زعيتر.
إسرائيل تريد هنا ايصال رسالة تهديد على ما يبدو بشكل عام في وجه ما تعتبره موجات كراهية متصاعدة في الأردن ضدها.
على عكس ما يعتقد البعض، فهذه ليست رسالة موجهة للفلسطينيين اذ تم السماح بدخول الشاحنات، ولو كانت القصة موجهة ضد الفلسطينيين، لتم منع الشاحنات ايضا، في توقيت تهدد فيه تل ابيب سلطة رام الله بالويل وعظائم الامور، جراء قضايا عدة.
في كل الحالات، ما جرى على جسر الملك حسين، امر مثير حقا، فالوفد ليس سياسيا ولا برلمانيا، واذا كان التنسيق عبر مكتب الارتباط بين الاردن والاسرائيليين، يأخذنا الى هكذا نتائج، فهذا يقول ما نعرفه جميعا، من ان مفاجآت الاحتلال تبقى واردة، والتنسيق في الإجمالي على مستويات اخرى لا يكون آمنا، لأن تل ابيب تفعل ما تشاء، وقد اعتادت على ذلك دون أن يردعها احد.
ربما لا يجوز تحميل قافلة انسانية فوق ما تحتمل، غير أن ذات القافلة تم توظيفها اسرائيليا للإبراق بالرسائل الى عمق الداخل الاردني، وكأن بريد الاردنيين بحاجة الى رسائل اضافية، وقد فاض بما فيه، من رسائل يتسلمها المعني وغير المعني في وقت واحد.
إذا كانت هذه حال الضفة الغربية، فما بالنا بغزة المحاصرة والمخنوقة والمؤودة في وقت واحد؟!.