آخر المستجدات
تنقلات في وزارة الصحة"اعفاء بريزات"وتكليف الحوراني ادارة مستشفى غور الصافي - اسماء الوحش ل الأردن 24 : لن نقبل بأي تعديلات تمس سلامة وصحة المواطنين في قانون المواصفات والمقاييس قرارات هامة لمجلس التعليم العالي .. دمج تخصصات واستحداث برامج و تعديل مسميات الحكومة تطلب من الوزارات والدوائر الرسمية تزويدها بأسماء من تزيد خدمتهم عن ال ٢٥ عاما اللجنة المكلفة بدراسة كلف الألبان لم تنهِ أعمالها ولا وقت محدد لذلك الشوبكي ل الأردن 24: الحكومة ستقوم برفع أسعار الكهرباء بالربع الأخير من العام الحالي في قضية المحامي وموظف الاحوال ..تفاصيل جديدة تضع علامات استفهام وتعجب كبيرة خلف الادعاءات والتهم ارشيدات ل الأردن 24: على الحكومة إنهاء ملف الباقورة والغمر قبل بداية تشرين الأول كي لا تجر لمفاوضات مع الكيان الصهيوني "المعلمين" : حديث المعاني عن تحسين الرواتب وهمي الكباريتي ل الأردن 24:على الحكومة ألّا تُخضع الاتفاقيات التي توقعها للاعتبارات السياسية والمزاجية التربية ل الأردن 24 : رفضنا طلبات المدارس الخاصة لرفع الأقساط جابر ل الأردن 24 : جميع اللجان العلمية سيتم حلها في شهر آب المقبل وبدأنا بأربع لجان السقاف: ارتفاع موجودات صندوق استثمار الضمان الى 10.7 مليار دينار بنسبة نمو بلغت حوالي 5% “الأرصاد” تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس جابر يشكر كادر مستشفى جرش الحكومي لانقاذ ٥ أشخاص - أسماء سيناريو أمريكي ـ بريطاني خبيث للسيطرة على الملاحة الدولية في الخليج كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في اللويبدة والقبض على ابنها نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل
عـاجـل :

هؤلاء إلى أين ؟

د. يعقوب ناصر الدين
في مقالي السابق بعنوان " غموض " قلت بأننا بحاجة إلى ترتيب أولوياتنا ، وتوظيف خبراتنا لحل المشاكل العالقة ، وأضيف الآن المشاكل المتفاقمة على ضوء نتائج الثانوية العامة الأخيرة ، والتي كانت صادمة بقدر ما كانت معزولة عن فهم المخاطر الناجمة عن تزايد أعداد الشباب الذين تسد في وجوههم أبواب التعليم ، فضلا عن أبواب العمل.
أترك لغيري الدخول في التفاصيل ، وتفسير المعنى الحقيقي لاستنكاف ما يزيد عن سبعة وأربعين ألف طالب وطالبة عن امتحان الثانوية العامة ، ومثل ذلك العدد أو يزيد من الراسبين ، إضافة لمنخفضي المعدلات أقل من ستين علامة ممن لن تتاح لهم فرصة التعليم الجامعي ، الأمر الذي يقودنا إلى سؤال كبير ما هو مصير هؤلاء جميعا؟
وقد يصير السؤال كبيرا وخطيرا أيضا إذا تعمقنا في المحيط الأسري والاجتماعي لهؤلاء الطلبة في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي نواجهها ، والأجواء الكارثية التي تحيط بنا ، ولا بأس أن أضيف سؤالا آخر، هل من المعقول أن نقف متفرجين على مخرجات التعليم كله وهي تساهم في تأزيم مشكلتنا الاقتصادية الاجتماعية بدل أن تساهم في حلها ؟
ليس مطلوبا من وزارة التربية والتعليم أن تفكر في تجميل واقع التعليم الثانوي فترفع من معدلات النجاح ، ولا ينبغي ذلك ، ولكن المجتمع كله يدفع ثمنا باهظا نتيجة ما تعرفه الوزارة أكثر من غيرها عن حال المدارس والمناهج والمدرسين ، وضحايا ذلك الحال من أبنائنا الطلبة !
إبرة المخدر التي أعطيت للراسبين أو المحرومين من التعليم العالي للدراسة في المجالات المهنية والحصول على دبلوم غامض الملامح ، وفي غياب دراسة موضوعية لاحتياجات سوق العمل سينتهي مفعولها عندما يقف الدارسون أمام سوق عمل لم يحترم يوما الشهادات المهنية لمن اجتازوا امتحان الشهادة الثانوية ، فما بالك بالطالب الذي سيتقدم بشهادة وهو يحمل لقب " راسب في التوجيهي " !
بالطبع ليس كل من تقدم لامتحان الثانوية العامة يفترض أن ينجح ، وليست المشكلة في نسب النجاح ، ولكن المأساة في فشل السياسات ، وفي نظرتها الضيقة الفاقدة لمفهوم التكامل الذي يحقق المصلحة الوطنية ، ويعزز السلام والأمن الاجتماعي ، ويرسخ قوة الدولة على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية ، وهي اليوم تحديات لم يسبق لها مثيل في خطورتها ، وقد علمتنا الدروس القاسية من حولنا أن أكبر محفز للتطرف والعنف والإرهاب هو تضييق فرص العيش الكريمة على الناس ، وشعور الشباب باليأس من المستقبل !


yacoub@meuco.jo
www.yacoubnasereddin.com