آخر المستجدات
الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل جيش الاحتلال يعتقل أردنيا قال إنه تسلل عبر الحدود تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولانستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز نتنياهو: هناك اسرائيليون سيحضرون مؤتمر البحرين.. ونجري اتصالات مع كثير من الزعماء العرب
عـاجـل :

نِصاب السحور

أحمد حسن الزعبي
أكثر عبارة باتت ترعبني قبيل الفجر هي: «بدّك تتسحر»؟؟..يعني بالكاد أكون قد أمسكت في ذيل غفوة ، أو ركبت في عربة النعاس الأخيرة وبدأت جفوني ترتاح ، والجسد يرخي عضلاته والاحلام تتشكّل..حتى يطلق الباب صريراً ثنائياً من المفصلين..يتبعه صوت شخص من قلب العتمة يخاطبني بصرامة واضحة: « بدك تتسحّر؟ «..أفتح العين اليمنى فلا أرى في المشهد سوى مروحة سقفية سوداء ونيون أسود بينهما جسد ورأس ويدان مسنودتان الى الخصر ينتظر جوابي بالرفض او القبول ليقوم بباقي الإجراءات الأخرى...انها العتمة لوّنت كل شيء بصبغة النوم الأسمر..
لماذا عندما يصحو احدنا تظهر صورته وكأنه: «باقي يتهاوش مش كاين نايم»؛ الشعر منفوش الأنف مورّم ، العينان منفّختان ، الفم منحرف الى اليسار درجتين، وتطريز المخدّة البارز يرسم وردة على جلد الخدّ الأيسر...و ما ان يتيمّم أحدنا بقطرات قليلة من المغسلة حتى يمضي كما تمضي البكمات في النزول ...»حال الجير ومنزّل الهاند بريك» صحيح انه يمشي بهدوء ودون ضجيج لكن من غير كوابح في نفس الوقت ، لذا من الممكن جداً أن يطأ أحدنا صحن اللبن أثناء حرب العبور بين الفرشات..
أول أمس أخذت بنصف عين مبصرة لقطة عامة للأولاد وهم يجلسون على السحور ، بصراحة أنهم أقرب إلى منظر «الأسرى» منه الى منظر المتسحرين...عبود مثلاً ارتدى ملابسه على عجل استجابة لصفّارات الإنذار التي أطلقت من المطبخ ، فأصبحت نمرة الفانيلا ظاهرة للعيان أسفل حلقة ، بينما القبّة الواسعة « تتدلى حتى منتصف ظهره،يمسك كوب قمر الدين دون ان يرشف او يترك تماماً مثل الحراس الليليين عندما يغفون على كتف الواجب... أما حمزة فباءت كل محاولاته بالفشل وهو يطارد قطعة بطيخ صغيرة على شكل هرم في الشوكة وهي تلوذ منه في الصحن الدائري وعندما انتبهت انه لا يستطيع غرزها والظفر بها نظرت جيداً الى طريقة مسك الشوكة فانفجرت من الضحك رغم ان المشهد مأساوي برمته ..لقد كان يمسك أسنانها بيده بينما طرفها الأملس مصوب نحو البطيخة ..
**
ما يؤرقني ان السحور الذي يهمّني لأتقوّى به في اليوم التالي على الصيام ..بدأ يفقد نصابه شيئاً فشيئاً...والقعدات تهرّب هنا وهناك عن سبق نعس و»تجبّد»...بينما ما زال الافطار يجمع من هب ودب وبهمم عالية ونفسيات مفتوحة للغاية ...
الخلاصة، ان إفطار الثامنة وسحور الثالثة والنصف صباحاً بات لا يختلف كثيراً عن الوضع النيابي بشكل عام ...الجلسة اللي فيها مصلحة الأعضاء بحضرونها..والتي فيها مصلحة الوطن بهرّبونها...
وسحّريني يا كرمة العلي

الرأي