آخر المستجدات
تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك وصلوا ميار للأردن.. صرخة على وسائل التواصل الاجتماعي لإنقاذ حياة طفلة ترامب يخطر الكونغرس رسميا بانسحاب أمريكا من منظمة الصحة العالمية الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة

ننتظر قرارا من الوزير

ماهر أبو طير

أكثر من ثلاثة ملايين أردني، لم يحصلوا بعد على بطاقات الاحوال المدنية الجديدة، والمهلة المحددة تنتهي منتصف الشهر الجاري، وبعد ذلك تصير الهويات القديمة، غير معتمدة.

المهلة المتاحة، لم تكن كافية، وامكانات الاحوال المدنية، مهما بلغت، فهي غير قادرة على تغيير هويات كل الاردنيين، خلال المهلة التي أتيحت، اذ ان الامكانات الفنية تبقى محدودة، اضافة الى الامكانات البشرية، وما فعلته دائرة الجوازات والاحوال المدنية، كان جيدا، الى حد كبير، دون ان ننكر هنا، الضغط البشري الكبير على الاحوال المدنية خلال هذه الفترة، فالانتقاص ليس ميزة، لأداء هؤلاء، حين يكون الضغط اكبر من الكل.

ما زلنا نراهن، على قرار لوزير الداخلية المخضرم غالب الزعبي، بالتمديد، لفترة اضافية، حتى نهاية هذا العام، مثلا، فنحن امام مشكلة اضافية، غير الملايين الثلاثة الذين لم يحصلوا على بطاقاتهم، اي عودة المغتربين، وحاجتهم لبطاقات جديدة، وتخرج طلبة الثانوية العامة والجامعات، وغير ذلك، مما يعني ان الفترة المقبلة ستكون اصعب، ولا حل الا بفك هذه العقدة، عبر التمديد حتى نهاية العام، رحمة بالناس، وبكوادر الاحوال المدنية ايضا.

سيكون صعبا جدا، ان يستيقظ ثلاثة مليون اردني يوم السادس عشر من حزيران، واذ ببطاقاتهم، غير معتمدة، والكل يعرف ان هذه البطاقات يتم استعمالها في كل المعاملات، ولا يكون اللوم هنا، عادلا، ازاء الناس، فالذي يرى مشهد الاحوال المدنية، يدرك حجم الضغط، رجال ونساء، كبار مصابون بالسكري والقلب، كبار بالسن يصعدون درجا هنا وهناك، شباب وشابات، صراخ وتدافع، ساعات انتظار طويلة، واحتياج ليوم او يومين، وهذا مشهد مؤلم، لا يرضاه ذات المسؤول لأمه او أبيه، ولو سألنا اي مسؤول اذا ما كان يقبل لوالده هذا المشهد، فالاجابة ستكون بالنفي، فلماذا نقبل لغيرنا من المواطنين هذا الشقاء، وهو شقاء ليس مقصودا بحد ذاته، لكنه يتشكل بطريقة لا إرادية جراء الاعداد الكبيرة والامكانات المتوفرة، والمهلة المتاحة؟!.

كل الدول تغير وثائقها، لاعتبارات كثيرة، والامر مفهوم ومقبول، لكننا ايضا، نؤكد على اهمية فك هذه العقدة، بمنح مدة زمنية معقولة، اقلها نهاية العام، اضافة الى تطبيق مسرب الخدمات المميزة، برسوم مختلفة، وهو أمر نراه في دول كثيرة، عبر تحديد مسرب مختلف، لمن يريد ان يدفع رسما عاليا، بحيث يحصل على الخدمة في وقت اسرع، وهذه ليست طبقية، اذ ان هناك اعدادا كبيرة مستعدة لدفع رسوم اضافية، مقابل ان لا يضيع نهارها، ووقتها، في طوابير، ومشاحنات، هنا او هناك، لكن المشكلة التي قد تقفز في وجه هذا المشروع تتعلق بتأثير المسرب المميز، على المسرب العادي، بما قد يؤخر خدمة الناس بالرسوم العادية، ولحظتها سنصير امام قصة طبقية، بحيث يأخذ الميسور ماليا، حصة غير الميسور، الا اذا تم تعزيز الكوادر، والاجهزة الفنية.

ننتظر قرارا من الوزير...الدستور

 
 
 
Developed By : VERTEX Technologies