آخر المستجدات
جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! الكورونا يثير تخوفات أردنيين.. والصحة: لا كمامات في السوق.. وسنتخذ أي اجراء يحفظ سلامة مواطنينا غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز الإصلاح النيابيّة تسلم خطابا لرئيس مجلس النواب من أجل طرح الثقة بحكومة الرزاز الأرصاد: أمطار غزيرة وتساقط لزخات البرد.. وثلوج على المرتفعات الثلاثاء الشحاحدة لـ الاردن24: لم يدخل أي من أسراب الجراد إلى المملكة.. ونعمل بجاهزية عالية طاقة النواب تطالب بتغيير أسس إيصال التيار الكهرباء لمواطنين خارج التنظيم الفلاحات يطالب بوقف الإعتقال السياسي وإسقاط صفقة الغاز 100 مليون دينار سنويا لصندوق ضمان التربية لا تنعكس على واقع المعلمين! اعتصام حاشد أمام قصر العدل بالتزامن مع عرض الرواشدة على المحكمة.. والقاضي يؤجل الجلسة - صور العمل توضح حول العشرة آلاف فرصة عمل قطرية - رابط من البترا إلى عمّان.. استثمار الذاكرة ومستقبل الدولة الأردنيّة أمير قطر: زيارتي إلى الأردن ستزيد التعاون في مجالات "الاستثمار والرياضة والطاقة" التعليم العالي لـ الاردن24: نراجع أسس القبول في الجامعات.. ولا رفع للمعدلات الجبور لـ الاردن24: ترخيص شركة جديدة للاتصالات عبر الانترنت.. وسنوقف منح التراخيص المالية تؤخر تعيين معلمين بدل المحالين على التقاعد! مجلس الوزراء يقرر تمكين العمالة الوافدة من إنهاء إجراءات تصويب أوضاعها ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا عالميا إلى أكثر من 2600 شخص
عـاجـل :

نغمات ستنزل السوق في رمضان

كامل النصيرات

بعد أسبوع يبدأ (مارثون توزيع الطرود الرمضانية)..كثيرون من الآن يفتحون أفواههم قبل أياديهم وبطونهم؛ كثيرون من الآن يبدأون تلحين نغماتهم الخاصة التي يرددونها عند كل شخص يلتمسون فيه النيّة لتوزيع (الطرود أو المساعدات الأخرى)..:- نغمة ما تنسانا..نغمة احسب حسابي..نغمة وضعي بالويل..نغمة فش بالبيت ولا لقمة خبز ..نغمة الأولاد امبارح ناموا بدون عشا..وغيرها من نغمات جديدة بالتأكيد ستنزل السوق بعد أسبوع..!
لستُ أكذّب أحداً ؛ فلي أكثر من خمسة عشر عاماً منخرط في هذا الأمر..وكلّ رمضان أرى بعينيّ مئات الحالات التي تستحقّ أن نرفع عنها عتب السؤال وأن نصون لها كرامتها وأن نستثمر الانسان الذي بداخلها..لكنه (العطب) و (الحاجة) و (الخوف من لقمة بكرة)..تحيل الكثيرين إلى منتظرين لمن يمنحهم (كيلو عدس وكيلو رز وعلبة فول وعلبة حمص و علبة صلصة بندورة وعلبة قيمر)..!
المنتظرون هذه المرّة أغلبهم وجوه جديدة؛ سكنتهم لعنة الضيق و حاصرتهم مخاوف العيش؛ لكنّ الموزّعين هذه المرة أقل من السابق..والمعادلة في خطر.!
هذا الرمضان كلّنا تائهون..فمن رأى فوضى (دعم الخبز) سيدرك أن الكثيرين مقبلون على نغمة جماعية جديدة ؛ هي : لله يا محسنين..!

الدستور