آخر المستجدات
مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال بحارة الرمثا ينصبون خيمة اعتصام مفتوح احتجاجا على التضييق عليهم - صور معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون النواصرة لـ الاردن24: لا شراكة حقيقية مع التربية دون الغاء المادة 5/ د من قانون النقابة عن القطامين والصراوي وسلطة العقبة.. ألاّ تطغوا في الميزان! سائقو التربية يستمرون في إضرابهم المفتوح ويرفضون اتفاق لجنة الفئة الثالثة والوزارة سلامة العكور يكتب: الإرادة والشجاعة كفيلتان بإنقاذ الأردن من أزماته .. طاهر المصري لـ الاردن24: التحضير لزيارة دمشق مستمر وبما يضمن تحقيق أهدافها اتفاق ينهي إضراب موظفي الفئة الثالثة بـ"التربية" توضيح هام من التعليم العالي حول التجاوزات في المنح الهنغارية ذوو معتقلين أردنيين في السعودية يتهمون الحكومة بالتراخي.. ويدعون لاعتصام أمام الرئاسة ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية” صداح الحباشنة يعلق على قرار مجلس النواب.. ويقول لـ الاردن24: غالبية المصوتين لا يخالفون التوجيهات معتقلون يبدأون اضرابا عن الطعام الاثنين.. ودعوة لاعتصام تضامني الخميس كلهم يعني كلهم.. المحاسبة أوردت تقاريرها فمتى موعد الحساب؟ الادارة المحلية توضح حول وليمة غداء بـ1650 دينار.. وبدل وجبات فطور وغداء
عـاجـل :

نعتذر لك يا أحمد!

حلمي الأسمر
الرصاصات التي أطلقها ذلك الجندي الصهيوني المجرم إلى صدر القاضي رائد زعيتر، لم تقتل الشهيد رحمه الله، بل توجهت مباشرة إلى كرامة هذا الوطن، وأصابت كبرياءه بأذى بالغ، بل إنها وضعت على المحك، كل هذه العلاقة التي ترتبت على اتفاقية وادي عربة، ولم تخرج عن إطار البعد الرسمي وظلت ملفا كريها رائحته تزكم أنوف الأردنيين كلهم، على مختلف مشاربهم وآرائهم!

نتذكر هذه الأيام كلمات الملك الحسين رحمه الله، حينما تعرض خالد مشعل لمحاولة اغتيال صهيونية: حياة خالد في كفة ومعاهدة السلام في كفة أخرى، وخضع الصهاينة أيامها، وأرسلوا الترياق الذي أنقذ حياة مشعل، ما أشبه اليوم بالبارحة، فالمشاعر اجتاحت أبناء الشعب الأردني، الذي يشعر بالإهانة، ويتحرق شوقا للرد على جريمة الصهاينة بما يستحقون، ليس فقط «ثأرا» لقتل مواطن بريء بدم بارد، بل ثأرا للكبرياء الوطني الذي مرغته الجريمة، وجرحته أيما جرح..

ليس صحيحا اننا لا نملك من أمرنا شيئا، ولا في وارد إعلان الحرب على العدو الصهيوني، ولا فتح باب «الجهاد» للانتقام، لا ولا أقل من ذلك، كل ما هو مطلوب منا أن نفعل شيئا يوازي حجم هذه الجريمة، وأقل ما يمكن فعله اليوم، ليس إطلاق سراح الجندي أحمد الدقامسة فقط، بل ترقيته والاعتذار له وطلب الصفح منه، على السنوات التي قضاها وراء القضبان، في حين لم يسجل تاريخ إسرائيل كله معاقبة جندي صهيوني واحد جراء قتله عربيا، سواء كان مصريا أو أردنيا أو فلسطينيا أو سوريا او لبنانيا، فدم كل هؤلاء مستباح على مدار العقود الطويلة الماضية، حتى ولو تم القتل بدم بارد، فلمَ نعاقب جنديا أردنيا قتل من استهزأ به أثناء صلاته؟

حسب مصدر دبلوماسي أردني، لم يذكر اسمه، يبدو أن «الأردن أخبر إسرائيل أنه سيلجأ لإطلاق سراح الجندي أحمد الدقامسة الذي قتل وأصاب العديد من المجندات الإسرائيليات في منطقة الباقورة المحتلة، على الحدود بين الأردن وفلسطين، بعد استهزائهن به خلال الصلاة عام 1997 في حال لم يتم التحقيق ومعاقبة قاتل المواطن الأردني» هذا كل ما قرأناه بهذا الشأن.

الأردن اليوم، بحاجة للقيام بفعل ما، على المستوى الرسمي يعيد التوازن النفسي لأبناء الأردن، ويشعرهم بأن الإهانة التي وجهت إليهم من عدوهم الأزلي، تم الرد عليها بما تستحق، فـ «البراءة» جاهزة للقاتل، وليس مستبعدا أن تتم ترقيته وتكريمه، فكم من قاتل كرمته سلطات العدو، جراء قتله عربيا أو أكثر، بدعوى الدفاع عن النفس، وأنه «تصرف وفق الأوامر»!!

تمنينا أن يكون للحكومة ممثل في التحقيق، تماما كما فتحت الأبواب لوجود ممثل إسرائيلي في مقتل الفتيات الصهيونيات في الباقورة، ويبدو أن مثل هذا الطلب قد تم، وفق الإذاعة الإسرائيلية، التي قالت أمس في سياق إعلان «أسف» نتنياهو عن الجريمة، إن إسرائيل «قبلت طلبا أردنيا بتشكيل طاقم مشترك من (البلدين!) للتحقيق فيه . وسيبدأ الطاقم أعماله فورا» وهذا أمر محمود للحكومة، وإن كنا تمنينا أن نسمع هذا الخبر من مصدر أردني، قبل أن نسمعه من إسرائيل، ومهما يكن من أمر، فنحن ننتظر إجراء حكوميا عمليا يشفي الغليل، قبل أن نقرأ نتائج «التحقيق المشترك» لأننا نكاد نتكهن بنتائجه!


(الدستور)