آخر المستجدات
حياصات لـ الاردن24: السياحة العلاجية "منجم الاقتصاد الوطني" .. وهكذا نحول الأزمة لفرصة لليوم الثامن على التوالي.. لا اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا ثلاثة أيام تفصل الأردن عن المنطقة الخضراء موظفو فئة ثالثة في التربية يعلنون العودة للاعتصام: الوزارة تتنصل من الاتفاقية المعلمين لـ الاردن24: سيناريوهات بدء العام الدراسي المقترحة غير عملية.. والوزارة لم تستشرنا الحكومة تجيب على سؤال حول صناديق التبرعات وأسماء المتبرعين.. وطهبوب: تضارب في الاجابة المركزي: يمكن للموظفين ممن اقترضوا على أساس زيادة رواتبهم طلب تأجيل أقساطهم العون للمقاولات تغلق مكاتبها وتوقف أعمالها في كافة المشاريع أطباء امتياز يطالبون باعادة النظر في تأجيل امتحانات أيلول: لا مبرر منطقي لذلك الخرابشة: أسعار الأضاحي ستكون في متناول الجميع.. وتوفر 450 ألف رأس غنم سائقو تكسي المطار وجسر الملك حسين يعتصمون ويطالبون الوزير سيف بالتدخل - صور واشنطن تضع شروطا جديدة للموافقة على ضمّ الضفة وغور الأردن فيروس كورونا يهدد عودة ملايين التلاميذ إلى مدارسهم النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات التعليم العالي بلا أمين عام منذ ستة أشهر.. والناصر لـ الاردن24: رفعنا أسماء المرشحين عاطف الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة استياء بين أطباء في البشير اثر تكرار الاعتداءات عليهم الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان

نظرات في المشهد التركي

حلمي الأسمر
قيل إن تركيا ستشهد بعد أن ينجلي غبار الانتخابات البلدية التي حطم فيها حزب العدالة والتنمية رقمه القياسي السابق، نوعا من الانقسام في المجتمع، على غرار ما حصل في غير بلد، بعد «معركة» حاسمة وتاريخية، إلا أن شيئا من هذا لم يحصل، وبدا أن جميع السيناريوهات الأشد قتامة، التي اجترحها كتاب ومحللون، لم تكن غير أمنيات دفينة، بل إن البعض ذهب، إن كنتم تذكرون، إلى حد افتراض انشقاق أو تصدع في جبهة الحزب الحاكم، على خلفية تناقضات مفترضة بين رئيس الدولة ورئيس الوزراء، وثبت بالوجه القطعي، أن كل هذه التوقعات كانت محض تخرصات!
الانطباع الأول الذي يتشكل في ذهن من يطل على تفاصيل المشهد التركي، يقول أن البلاد غدت أكثر استقرارا من تلك «الذروة» التي مرت بها حين اشتد الخلاف بين أردوغان وفتح الله غولن، حيث فرض انتصار حزب العدالة والتنمية نوعا من إعادة التموضع بين القوى الفاعلة على الساحة التركية، وبين يدي هذا وذاك، ثمة بعض الاستخلاصات، ربما تضيء بعض جوانب مشهد دولة حققت ما يشبه المعجزة في التطور خلال عقد او يزيد قليلا، بعد أن خرجت «سالمة» من أعتى حراك داخلي استهدف تقويضها، ووسط مشهد كوني شهد إفلاس دول وانهيار أنظمة، وتفكك تحالفات، وانسحابات لدول كبرى من دائرة التأثير، إلى دائرة التقهقر والانكماش على الذات!
أولا/ كثيرون يحسبون حزب العدالة والتنمية على تيار الإخوان المسلمين، وهذه واحدة من أكبر المغالطات في المشهد التركي، فالحزب الذي يمثل الإخوان في تركيا وهو حزب السعادة، لم يستطع ان يتجاوز نسبة الحسم التي تؤهله للدخول إلى البرلمان، وهي عشرة في المائة من مجموع الأصوات، وما هو مفاجىء، أنه لم يحصل إلا على أربعة في العشرة في المائة من أصوات الناخبين، وهي نسبة تظهر حجم شعبية التيار الإخواني في تركيا، التي يتشدق كثيرون بنسبة حزبها الحاكم إلى تيار الإخوان!
ثانيا/ كان ثمة اعتقاد ان سحب جماعة غولن تأييدهم لحزب العدالة في الانتخابات كفيلا بإلحاق هزيمة منكرة به، إلا أن العكس هو الصحيح، وتلك معادلة ملغزة، تحتاج إلى مقال مفصل، لكننا نقول في عجالة، أن ما حصل هو نوع من انفضاض الناس عن جماعة غولن، حتى من قبل من كانوا أعضاء رسميين في جماعة الخدمة، خاصة بعد أن شعروا – وبعضهم من كبار رجال الأعمال – ان خسارة حزب العدالة ستتسبب بخسارتهم لمصالحهم التجارية، فاعادوا موضعة أماكنهم، وعملوا على دعم «العدالة» بكل ما أوتوا من قوة، وربما كانت عملية الموضعة اكثر وضوحا لدى الجماعات الصوفية المؤثرة في المجتمع التركي، حيث دفعت كثيرين ممن كانوا يقاطعون الانتخابات إلى المشاركة بها بقوة، انتصارا لحزب العدالة الحاكم، كما دفعت من كان يصوت منهم لحزب الحركة القومية المعارض إلى دعم الحزب الحاكم، لأنهم شعروا أن الامتيازات التي يتمتعون بها غدت مهددة، فيما لو فشل حزب العدالة!
ثالثا/ هناك مسألة أسهمت كثيرا في ترويج الصورة الحقيقية لتركيا لدى العالم العربي، بعد أن كان كثيرون يرون فيها عملية إعادة إنتاج للحكم العثماني، وقد كان لوكالة انباء الأناضول حصة الأسد في هذا الأمر، وتحديدا بثها باللغة العربية، الذي أحدث ما يشبه الثورة في جلاء الصورة، ونقل حقيقة ما يجري في تركيا، بعيون تركية لا أجنبية، وفي هذا يختصر احد الأصدقاء هذا الامر بقوله إن العرب باتوا يسمعون من تركيا لا عنها، الأمر الذي بدد كثيرا من الترهات والتشويهات التي تتقن لعبتها وكالات الأنباء الأجنبية!.


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies