آخر المستجدات
التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء الامن يصدر بيانا حول استخدام الكلاب في زيارة الرزاز إلى اربد العرموطي: مراكز قوى تحول دون النهوض بالدولة الأردنية مجالس محافظات تلوح بتقديم استقالتها احتجاجا على الاجراءات الحكومية الربضي ل الأردن 24: إعادة تسعير التعرفة الكهربائية وبند أسعار الوقود مازالا قيد التشاور ارشيدات لـ الاردن24: اجراءات قضائية بحق الحكومة لعدم إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني وثيقة تؤكد وقف منح أبناء الوسط والشمال للأقل حظا والمقبولين على الدورة الشتوية.. والوزارة تنفي إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة

نزهة إلى دمشق

أحمد حسن الزعبي
كان العرب يقولون دائماً : (طل ع العنز واطلب منها حليب)..وذلك في دعوة خفية لقراءة المعطيات قبل رفع سقف التوقع ..او للعودة (فلاش باك) للمعطيات اذا ما خاب بك الظن او سقط بك سقف التوقع..

***

عندما شاهدت الأخضر الإبراهيمي وهو يرتدي بدلة «السفاري» الرمادية ويضع يديه خلف ظهره ويجيب على أسئلة الصحفيين بتكاسل واحباط..وكأنه خارج للتو من لعبة «تريكس أو مغلوب بجولة طاولة زهر»..عرفت ان الدم السوري سيظل يجري طويلاً طويلاً، وان فرصة نجاح المبعوثين الأمميين في سوريا كفرصة التحاق أمي في وكالة ناسا الفضائية...

ترى لماذا كل هذه المتاجرة بأحلام الملدوغين بعقرب الوقت،ولماذا كل هذه المقامرة الظالمة والمملة بأمنيات النازحين والنازفين وانتم تعرفون أن ليس في جعبة كوفي عنان منديل يخرج حمائم سلام ..ولا في قبعة الإبراهيمي «ارانب» بيض للتهدئة...وأن أقصى ما ينجزونه في دمشق نزهة في قصر الرئيس، وجبة مشاوي دسمة محضرة على مهل وكأس(شنينة) ... ثم يخرجون لــ» يطعموا» الشعوب خيبة أمل «بالبشاميل»...

منذ سنتين وسوريا كلها تنزف، حتى استحال جبل الشيخ ضمادة جروح، ونهر العاصي أنبوباً مغذياً..وما زلتم تقترحون، تزورون، تفاوضون، ترتاحون، تعبّرون، تتمنون، تتوصلون، ثم تعودون على طائرة الحرفين العالميين ( U N ).

متى ستملكون حلاًَ يخفف عن هذا الشعب المستيقظ على فجر طائرات الــ» ميغ» والنائم في ظل دبابة...أو على الأقل ارفعوا ايديكم يا عمي عن هذه القضية واتركوا الشعب يتصرّف بمعرفته ويصنع مستقبله بأظافره...لا توهموا الشعوب والأمم التي بنيتم فوق اسمها قبّتكم ..إنكم المنقذ والمخلّص والحامي والمحامي..وانتم تعرفون بسرّكم انكم شركاء «الحرامي»..

يقول الراحل محمود درويش: «تخطىء عندما تضع سلاحك بيد غيرك»..وها قد وضعناه..

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)