آخر المستجدات
استمرار تراجع التخليص على المركبات.. والبستنجي: 38 سيارة "كهربائيّة" فقط في تشرين الأول وفاة السفير الأردني في الجزائر أحمد جرادات اسرائيل توسع العدوان.. ستة شهداء منذ الصباح في ثاني ايام العدوان سائقو التكسي الأصفر يعتصمون أمام النواب.. ويطالبون بوقف عمل المركبات الخاصة و5000 طبعة - صور الكيلاني يطالب بالافراج عن عقل والمساعيد.. والأمن يمنع الزيارة عنهما الطراونة يطالب الحكومة باعادة النظر في قراراتها الاقتصادية: ايرادات المناطق الحرة انخفضت ممدوح العبادي لـ الاردن٢٤: لا ملكيات لصهاينة في الباقورة.. والحكومة قادرة على استملاك أي أرض شهيد واصابتان.. الاحتلال يواصل عدوانه على غزة لليوم الثاني المقاومة الفلسطينية ترد على العدوان الاسرائيلي.. والصواريخ تصل تل أبيب #لا_لحبس_المدين تطالب النواب بتفعيل مذكرة منع حبس المدين.. وتتحضر لاعتصام أمام المجلس الرقب يطالب الحكومة التدخل للافراج عن دكتور اردني معتقل لدى السعودية تواصل اعتصام المتعطلين عن العمل في ذيبان.. وخيمة الاعتصام تتحضر لاستقبال شخصيات وطنية ونواب تنظيم الاتصالات: إجراءات ضد منتهكي خصوصية المشتركين محدث- ارتفاع حصيلة العدوان على غزة الى 10 شهداء الباقورة والغمر.. هل صمنا ربع قرن لنفطر على شقّ تمرة؟! الاردن يدين العدوان الاسرائيلي على غزة.. ويدعو إلى رفع الحصار الجائر عن القطاع خبراء لـ الاردن24: الباقورة والغمر يجب أن تنعكس على الاقتصاد.. ومن يدعي ملكية أرض فعليه الاثبات توقيف عبدالرحمن شديفات في سجن باب الهوى دون تهمة.. واستدعاء (4) من حراك بني حسن رسالة إلى النواب: فرصة أخيرة قبل بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن جريمة بشعة ترتكبها حكومة النهضة بحق الأردنيين: لصوص الماء بخير!

نزهة إلى دمشق

أحمد حسن الزعبي
كان العرب يقولون دائماً : (طل ع العنز واطلب منها حليب)..وذلك في دعوة خفية لقراءة المعطيات قبل رفع سقف التوقع ..او للعودة (فلاش باك) للمعطيات اذا ما خاب بك الظن او سقط بك سقف التوقع..

***

عندما شاهدت الأخضر الإبراهيمي وهو يرتدي بدلة «السفاري» الرمادية ويضع يديه خلف ظهره ويجيب على أسئلة الصحفيين بتكاسل واحباط..وكأنه خارج للتو من لعبة «تريكس أو مغلوب بجولة طاولة زهر»..عرفت ان الدم السوري سيظل يجري طويلاً طويلاً، وان فرصة نجاح المبعوثين الأمميين في سوريا كفرصة التحاق أمي في وكالة ناسا الفضائية...

ترى لماذا كل هذه المتاجرة بأحلام الملدوغين بعقرب الوقت،ولماذا كل هذه المقامرة الظالمة والمملة بأمنيات النازحين والنازفين وانتم تعرفون أن ليس في جعبة كوفي عنان منديل يخرج حمائم سلام ..ولا في قبعة الإبراهيمي «ارانب» بيض للتهدئة...وأن أقصى ما ينجزونه في دمشق نزهة في قصر الرئيس، وجبة مشاوي دسمة محضرة على مهل وكأس(شنينة) ... ثم يخرجون لــ» يطعموا» الشعوب خيبة أمل «بالبشاميل»...

منذ سنتين وسوريا كلها تنزف، حتى استحال جبل الشيخ ضمادة جروح، ونهر العاصي أنبوباً مغذياً..وما زلتم تقترحون، تزورون، تفاوضون، ترتاحون، تعبّرون، تتمنون، تتوصلون، ثم تعودون على طائرة الحرفين العالميين ( U N ).

متى ستملكون حلاًَ يخفف عن هذا الشعب المستيقظ على فجر طائرات الــ» ميغ» والنائم في ظل دبابة...أو على الأقل ارفعوا ايديكم يا عمي عن هذه القضية واتركوا الشعب يتصرّف بمعرفته ويصنع مستقبله بأظافره...لا توهموا الشعوب والأمم التي بنيتم فوق اسمها قبّتكم ..إنكم المنقذ والمخلّص والحامي والمحامي..وانتم تعرفون بسرّكم انكم شركاء «الحرامي»..

يقول الراحل محمود درويش: «تخطىء عندما تضع سلاحك بيد غيرك»..وها قد وضعناه..

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)