آخر المستجدات
فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" الرحامنة يصدر قرارا بتمديد رخص الادخال المؤقت للسيارات الأجنبية نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق عطا الله: اعادة فتح الكنائس اعتبارا من الأحد 7 حزيران.. وندعو كبار السنّ والمرضى لعدم الحضور جابر: سجل الأردن (8) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(11) حالة شفاء وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة العضايلة: فتح المساجد لصلاة الجمعة.. ودراسة حزمة قرارات من بينها فتح الحضانات والفردي والزوجي طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس! القطاع الصناعة لا يدار بالفزعة.. وغرف الصناعة تنحصر فائدتها بحدود ضيقة سعيدات لـ الاردن24: الحكومة وافقت على تمديد عمل محطات المحروقات المجلس القضائي: بدء استكمال المدد والمهل القانونية الموقوفة اعتبارا من الأحد وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل ضمن عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة الناصر لـ الاردن24: مجلس الوزراء حسم أمر المنسّب بتعيينهم العام الحالي.. ولن يفقد أحد حقّه توقيف احد المعتدين على خط مياه الديسي: صاحب صهريج مياه أراد تعبئته! الصحة لـ الاردن24: بدء استقبال المرضى في عيادات المستشفيات الحكومية الأحد الاحصاءات: ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول بنسبة 0.3% تجمع مزارعي الأردن يوجه انتقادات لاذعة لوزير العمل: يبدو أن أحدا لم يلتقط رسالة الملك التربية: المديريات بدأت توزيع بطاقات الجلوس.. والطلبة النظاميون من مدارسهم الكباريتي لـ الاردن24: القطاع الخاص يئن تحت وطأة القرارات الحكومية.. والبطالة سترتفع

نزهة إلى دمشق

أحمد حسن الزعبي
كان العرب يقولون دائماً : (طل ع العنز واطلب منها حليب)..وذلك في دعوة خفية لقراءة المعطيات قبل رفع سقف التوقع ..او للعودة (فلاش باك) للمعطيات اذا ما خاب بك الظن او سقط بك سقف التوقع..

***

عندما شاهدت الأخضر الإبراهيمي وهو يرتدي بدلة «السفاري» الرمادية ويضع يديه خلف ظهره ويجيب على أسئلة الصحفيين بتكاسل واحباط..وكأنه خارج للتو من لعبة «تريكس أو مغلوب بجولة طاولة زهر»..عرفت ان الدم السوري سيظل يجري طويلاً طويلاً، وان فرصة نجاح المبعوثين الأمميين في سوريا كفرصة التحاق أمي في وكالة ناسا الفضائية...

ترى لماذا كل هذه المتاجرة بأحلام الملدوغين بعقرب الوقت،ولماذا كل هذه المقامرة الظالمة والمملة بأمنيات النازحين والنازفين وانتم تعرفون أن ليس في جعبة كوفي عنان منديل يخرج حمائم سلام ..ولا في قبعة الإبراهيمي «ارانب» بيض للتهدئة...وأن أقصى ما ينجزونه في دمشق نزهة في قصر الرئيس، وجبة مشاوي دسمة محضرة على مهل وكأس(شنينة) ... ثم يخرجون لــ» يطعموا» الشعوب خيبة أمل «بالبشاميل»...

منذ سنتين وسوريا كلها تنزف، حتى استحال جبل الشيخ ضمادة جروح، ونهر العاصي أنبوباً مغذياً..وما زلتم تقترحون، تزورون، تفاوضون، ترتاحون، تعبّرون، تتمنون، تتوصلون، ثم تعودون على طائرة الحرفين العالميين ( U N ).

متى ستملكون حلاًَ يخفف عن هذا الشعب المستيقظ على فجر طائرات الــ» ميغ» والنائم في ظل دبابة...أو على الأقل ارفعوا ايديكم يا عمي عن هذه القضية واتركوا الشعب يتصرّف بمعرفته ويصنع مستقبله بأظافره...لا توهموا الشعوب والأمم التي بنيتم فوق اسمها قبّتكم ..إنكم المنقذ والمخلّص والحامي والمحامي..وانتم تعرفون بسرّكم انكم شركاء «الحرامي»..

يقول الراحل محمود درويش: «تخطىء عندما تضع سلاحك بيد غيرك»..وها قد وضعناه..

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies